close أهلا بك فى منتديات بنوته
هل تريد التسجيل في منتديات بنوته ؟
نعم أريد التسجيل لا شكرا, أريد التصفح فقط

إحصائيات المنتدى: المواضيع: , المشاركات: , الأعضاء:

 

 

 

http://bnota.net/pic/uploads/images/Bnota-ad2e09bc60.gif

التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم    المشرفة المميزه 
الاموره مهره
كمبوند لوسيال بالعاصمة الإدارية الجديدة
بقلم : الاموره مهره
قريبا
قريبا

العودة   منتديات بنوته > منتديات ادبيـﮧ و شعريـﮧ > ڪآن يآمآ ڪآن > للروايات المكتمله


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-07-2011, 06:27 AM   #51 (permalink)
رونق الاحساس
شخصيه هامہ ~
http://im28.gulfup.com/2012-06-13/1339541276441.gif

 
الصورة الرمزية رونق الاحساس

 آلحـآله ~ : رونق الاحساس غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 10962
 تاريخ التسجيل :  Jul 2010
 فترة الأقامة : 4310 يوم
 أخر زيارة : 06-15-2012 (06:43 PM)
 النادي المفضل :
 الإقامة : 
 المشاركات : 6,335 [ + ]
 التقييم :  41
  معدل التقييم ~ : رونق الاحساس is on a distinguished road
 زيارات الملف الشخصي : 61789
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female

  مشـروبيُ ~

  كآكآوي ~

  قنـآتيُ ~

  مدونتيُ ~

لوني المفضل : Lightpink
 
 

افتراضي رد: عيون تحمل الغرق للكاتبه ريم الحجر



انا : رونق الاحساس


(( الجزء التاسع والعشرين ))

في غرفتها ترتب دولابها البسيط ,,سمعت هيفاء نغمة الجوال ,,, جت يمه وشافت المسج ,, فتحته على طول ,, وشافت رقم فهد ورسالته اللي تدل انه سافر ,, حزنت شوي منه ,, ما ودها انه يروح عشان يتجاوز اللي بينهم ,, اكيد كله مني ,, بس هو بعد لازم يستحمل اللي يجيه ,,,

سكرت الجوال ودعت الله سبحانه وتعالى انه يوصل بالسلامة....,,,,

في الطائره فهد جالس في الوسط وكان بجنبه موظف اجنبي راج في اجازته ,,, ارتاح انه مو مثل لغته عشان ما يبتلش كل شوي سالفة ,,, لكن اللي ما توقعه فهد فعلا ,, ان هالراكب فعلا وده بالسوالف وقعد يجر فهد من سالفه الى سالفة باللغة الانجليزية لحد ما حطت الطايرة في مطار هيثرو ,,,,

كان زميل فهد ينتظره عند صالة القادمين ,, سلم عليه وقاموا بالاجراءت اللازمة وطلعوا على جو باااارد وممطر مررره ,,,

فهد : من زمان تمطر والا اليوم ,,

هيثم : هو لهم وقت معين ,,, سماهم هره تمطر ومره شمس ومره تغيم في ساعة واحده ,,,,

ضحك فهد على تعليق هيثم وتحركت السيارة اللي تقلهم لخارج مدينة لندن متجهين لمدينة اكسفورد ,,,



خيال هيفاء ما فارق فهد دقيقه ,, حب يرسل لها رسالة انه وصل ,,, بس تركها لحد ما يوصل االمدينة ويستقر فيها ,,,

خذوا مشوار تقريبا ساعتين مع الزحمة ,,, لكن انقضت كلها سوالف بينهم عن المدينة وش راح يحتاج فهد ,, من بنك وسوبر ماركت

,, الى مطاعم ,,,لكن هيثم وعد فهد انه راح يكون معه الايام الاولى ,, حتى يتعود على نظام المدينه,,

فهد : ماله داعي والله كفايه عليك رتبت حجوزاتي كلها ,, اذا احتجت شي بكلمك ,,,,

هيثم : خلاص متى ما احتجتني كلمني ,, انا راح انشغل الاسبوع الجاي مع الاختبارات لكن بعدها ,, فااضي تماما ,,,



صلوا لبيت فهد المحجوز له مسبقا ,, ونفس ما طلبه فهد بيت صغير تحيط به حديقه ممتدة من خلفة ,, وسيارة مرسيديس باب واحد ,,,

دخلوا البيت ,, وطلب لهم هيثم بيتزا ,, وتاسف انه ما رتب للأكل

فهد : لا تفكر في الاكل هذا اخر شي احاتيه اي شي وبس ,,,



دخل فهد غرفته يبي يبدل ,,وقعد على السرير حس بأكتئاب انه راح يبدأ حياة جديده بالحاله ,, كان وده ان هيفاء عنده الحين وتخيلها تمشي في الغرفة وترتب اغراضه ,, لكن الله يسامحك يا هيفاء راسك يابس ,,,

طلع جواله وفتح رسالة جديده ,,

((دخلت البيت من شوي باااارد وكئيب ,, وتخيلتك معي كيف راح يكون ,, هيفاء انا محتاج لك)) ,,,وارسل المسج

قامت هيفاء من الصباح وكلمت جارتهم ام عبدالله انها ترسل عيال جارتهم بعد صلاة العصر عشان تدرسهم ,,, رتبت سريرها وغيرت ملابسها ,, كانت تاركه الجوال في الدرج ,, وما فكرت انها تبي تشوفه ثاني ,,, جلست تفطر وجاها رنين على الجوال ,, خذته واول ما شافت رقم فهد خلته صامت ,, هو عارف اني ما راح اكلم يدق علي ليش ,,, بعد ما سكر فهد شافت رسالته ,, شافت انه يبيها تحن عليه ,,,



فهد بعد ما ارسل المسج ما جاه رد من هيفاء ,, توقع ترسل ولو حرف واحد ,, لو كلمه ,, الحمدلله على السلامة مثلا ,, لاتكونين قاسيه يا هيفاء كذا ,,,

بعد ساعه شافها ما ردت وطلع هيثم حب انه يدق عليها ,, هو عارف انها ما راح ترد بس حب انها تشوف اتصاله ,,,



حاولت هيفاء تتشجع اكثر ,,وتغير نمط حياتها ,, استعدت للعيال الصغار اللي بيجونها ,, ماتدري هي بتعرف تتعامل معهم وتوصل لهم المعلومة والا لا بس بتجرب على الاقل شي جديد ,,,,

بعد سفر فهد ,, دخلت ام طلال في عزلة جديده ,, ماصار لحياتها طعم ,, الا من زيارة صديقاتها ,, لا ونيس ولا جليس مثل فهد وهيفاء ,,,

وتمنت الايام تمر بسرعه ,, ودها بنفسها تروح لهيفاء ,, دقت على لطيفه تبي تنشد عنهم ,,

رفعت هيفاء سماعة التليفون ,,

هيفاء : الووو

ام طلال اول ما سمعت صوت هيفاء نزلت دمعتها واختنقت بعبرتها : هيفاء وشلونك يا قلبي ويالله الحروف تطلع

ما توقعت هيفاء انها جدتها بالمررره : هلا يمه وتأثرت من صوتها وقعدت تبكي ومدت السماعه لأمها ترد على جدتها ,,,

والله اللي تغيرت حياتك يا هيفاء ,, يا ليتك دريتي وش بيصير لك تتقبلينه على الاقل ,,,



لطيفه : هلا يام طلال وشلونك ياعمري

ام طلال : هلا لطيفه وشلونكم ,, اشتقت لصوتها خليها تكلمني ابي اسمعها ,,,

لطيفه : قامت عني والله بروحها ما قدرت تكلمك متأثره,,,

ام طلال : يا عمري ياهيفاء ,, قولي لها اني مريضه من فراقها وفراق فهد ,, ومالي عقب الله الا هم ,, تعالوا عندي يا لطيفه كلميها يا عمري ,,,

لطيفه : من عيوني لا تحاتين ,,, ابشري ان شالله بكلمها ,,,



قامت لطيفه لهيفاء وهي شايله في خاطرها عليها ,,,

لطيفه : ترى مو زين منك تعاملين جدتك كذا ,,,

هيفاء وهي حزينه من يوم سمعت صوت جدتها تبكي : ما قدرت اكلمها وفي نفس الوقت ما عندي شي اقوله ,,

لطيفه : هاذي جدتك ,, انتي لازم تحكمين عقلك حتى لو فهد غلط جدتك مالها دخل ,,,

هيفاء : انتي نسيتي انها قامت مع فهد ضدي ,,

لطيفه : هيفاء انتي عاقله ,, حتى لو قامت مع فهد مالك حق تقاطعينها كذا ,, انتي لازم تكلمينها كل يوم وتسألين عنها ,, ترى زعلك صار بايخ ,, اول اشوف معك حق ,, لكن الحين , لا ما قصر فهد والله ,, جاء يبي يرضيك ورفضتي ,, جاء ثاني ورفضتي ,, وش تبينه يسوي ,,

صحيح هيفاء فهميني انتي وش اللي بيرضيك على فهد

هيفاء وهي تصيح : مدري ,,, وغمضت عيونها ما تبي تكمل الحديث مع امها ,,,

اول مره تعنفها امها بذا الطريقة ,,, دايما تسكت منها تدور لخاطرها ,, لكن هالمره مو في صفها ابدا ,,,,





قامت بعد العصر وتوضت وصلت وجلست تنتظر الصغار اللي بيجونها ,,,

جتها حرمة متوسطه في العمر ,معها بنت في الصف الرابع وولد في الصف الثاني ,, خالد ,, ونجود ,,

عطت هيفاء تفاصيل بسيطه عنهم واتفقت معها انها تجيبهم ثلاث مرات في الاسبوع

ام خالد : لا تواخذيني انتي كم تاخذين على الحصه ..؟؟

هيفاء : انا بدرسهم عشان خاطر ام عبدالله ,, وودي اني اساعدك في تعليمهم في وقت فراغي ,, لكن انا ما ابي مقابل ابدا ...

قعدت الام فتره وهي تحن على هيفاء ,, لكن هيفاء ماعطتها فرصه مرره ,,,

تركتهم الام وابتدت معهم هيفاء اول حصه ,,

شافت انهم ما شالله فاهمين مره بس يمكن ما يتابعون حل الواجب عشان يرسخ في مخهم اكثر ,,,

راحت الحصة الاولى في التعريف عن نفسهم وش ياخذون من مواد وش يحبون ,, وش هوايتهم

نجود : ابله انا احب الرسم ,,

هيفاء ترسمين شجره والا بيت والا سياره ,,

نجود : احب ارسم سحاب وشمس وبحر ,,

هيفاء : الله حلووو وبعد ,,

نجود : ابي اعرف ارسم فراشه فيها الوان بس كل مره تخرب معي ,,

قامت هيفاء دقايق ورجعت لها

تتذكر مره انها كان عندها قماش ملون فيه فراشات ,, طلعته وجابته لنجود وقصت جزء من القماش يحتوي على فراشه وقالت لها تحتفظ فيه عشان تعرف طريقة الالوان ,, حست هيفاء بأنجاز ,, ما ابسط الاشياء اللي نسويها وهي ممكن ترسم الفرحة على وجوه الغير ,,

شافت هيفاء انها اهملت خالد

هيفاء : طيب خلود وش اصعب ماده عندك

خالد : رياضيات ,, ما احبها كلش

هيفاء : اتحداك واذا خليتك تحبها وش تعطيني ,,

خالد ,, بعطيك ورده وهو يضحك ,,



عزمت هيفاء انها تكمل معهم لحد ما يخلصون اختبارتهم على الاقل ,, وفرحت ان فيه شي ممكن تنتظره كل يوم ,,



بعد فترة كم شهر ,,, هيفاء وامها جالسين يتقهون ويسولفون عن زواج بنت جيرانهم ,, جاهم اتصال على تليفون البيت ,, رفعت السماعه لطيفه وتكلمت ,,

لطيفه : الوو

ام طلال : هلا ومرحبا ,, وشلونكم

لطيفه : مرحبا يأم طلال وهي ترفع صوتها شوي ,, وشلونك انتي ياعمري ,,,

ام طلال : بخير يا قلبي ,, شلون هيفاء

لطيفه : ابشرك يخير اللهم لك الحمد ,,,

ام طلال : عندكم احد ,, استغربت لطيفه من السؤال ,,

لطيفه : سلامتك ,,



سكرت لطيفه من ام طلال وهي تقول مدري ليه يا هيفاء حاسه ان جدتك فيها شي ,,,

هيفاء فزت من مكانها ,, وش فيها ,, لمياء كلمتني البارح ما قالت عنها شي ,, خذت جوالها تدق على لمياء ,,

رنت عليها ثلاث مرات وما حصلت اجابه وفي الأخير سكرت,,,

وهم على حالهم رن جرس البيت وطلعت الشغاله تفتح البوابه وسمعتها هيفاء وهي تصرخ فرحانه : لمياء جات ,,

طلعت هيفاء للحوش تبي تشوف لمياء صدق جت,, وشافتها وهي تسند لجدتها ام طلال بكبرها جايه ,,

خفق قلب هيفاء بشوووق لجدتها كانت كاتمته الشهور اللي راحت ,,

جرت هيفاء لجدتها وضمتها بقووووه وهم يبكون على بعض وعلى جروح فرقتهم وشدت يدها على شعرها وهي تقول

مالي خاطر عندك يا هيفاء ,,

هيفاء تمسك يد جدتها وتضمها لها : يمه والله اني اغليك ومن غلاتك ما بغيت اكلمك واقولك شي في نفسي وهو ممكن يزعلك على فهد

ادري انك تحبينه وولدك اللي ربيتيه ,, وش انتظر منك تسوين ,,

ام طلال : مو قته هالكلام دخلوني ابي ارتاح من الطريق ,,

لمياء : هيفاء ,, فيصل بيدخل ,,

هيفاء : اوكي ياعمري انا داخله ,,

دخل فيصل وسلم على خالته لطيفه ,, وقعد في المجلس يبي يتريح شوي من الطريق ,, فجأته جدته اللي طلعت من عدتها انها تبي العمرة ,, ثم غيرت رأيها وكلمته يوديها لهيفاء ,,,

ام طلال دخلت غرفة مقلط للحريم ما يستخدمونها عادة وحطت لها هيفاء فراش وثير ورتبت لها مكان ترتاح فيه شوي ,,

اول ما خلصت ترتيبها وام طلال تراقبها ,, قالت لها ام طلال : قواك قلبك يا هيفاء ما تسألين ,,

هيفاء ماعندها اي رد اكثر من اللي قالت ,,,

وهم في مكانهم رن جوال ام طلال ,,

ام طلال : ناوليني جوالي يا قلبي ,,

دخلت هيفاء يدها في الشنطه ,, اول ما شافت اسم فهد نور عيني ,, ارتبكت وعطت جدتها الجوال ,,

اسم فهد ما زال يخلي قلبها يرجف مثل اول ,, ولا حست انه مهما بعد انها نسته او فكرت انها تنساه ,, ما قدرت بس ما ودها تحكي ,,

ام طلال : هلا يا قلبي ونور عيني ,,

فهد : هلا بك يمه ,, وصلتي ,,

ام طلال : الحين تونا داخلين ,,

فهد : شفتي هيفاء :

ام طلال : هاذي هي عندي ,, ما شالله احلى من اول بعد ,,

هيفاء انحرجت من جدتها وطريقتها معا حسستها ان جدتها راح تسوي اللي تقدر عليه وانها ترجع لفهد,,,

ام طلال : لحظه ومدت الجوال لهيفاء ,, كلمي فهد يبيك ,, وعطتها الجوال ,,

هيفاء مثل ما يقولون اسقط في يديها ,,ما بغت ترد جدتها وفي نفس الوقت حست انها تسوي حركات بزران اذا ما كلمته وهو اللي يسئل عنها ,,,

خذت هيفاء الجوال ,,,

هيفاء|:الوو

فهد :عاش من سمع صوتك انا قلت اكيد نسيتينا

ما ردت هيفاء ظلت ساكته

فهد تقرين مسجاتي اللي ارسلها

هيفاء بدون تردد اي

انشرح صوت فهد وقال لهيفاء دامك تقرينها فودي والله ,,

قالها فهد انها تهتم في حالها ,, ولو ترد على المسجات ترى بتحسسه انها معاه على طول الوقت ,,

ام طلال : وش رايك تروحين معنا العمرة انتي وامك لطيفه ,,,



هيفاء تدفقت مشاعرها وهي تشوف جدتها تضمها وتدعي لها من قلبها ,,,, ام طلال وهي تضم هيفاء ,, وتقربها تبي تكلمها

ام طلال : هيفاء : متى بترضين على فهد ..,,,,

هيفاء ماعندها رد لجدتها وهي حستها فرحانه بس مو باللي يرضى عليها ,,,

هيفاء : الايام كفيله بكل شي يا يمه ,,,,





هيفاء ما توقعت ردة فعلها تكون كذا تجاه جدتها ,, وعرفت ان حب جدتها فطري ,, مو هي اللي تتحكم فيه ,,,, ما تدري الحين وشلون تعامل فهد ,,,



طلعت من جدتها وراحت تشوف لمياء مشتاقه لها حييييل ,, لقت لمياء قاعده عند امها وهي بطنها غريب شكله عليها ,, واخير بتصيرين يا لمياء ام ؟؟؟؟



هيفاء : ليه ما جت معكم ريما

لمياء : مسكينه والله ما قدرت تترك خالتي بالحالها ,,

هيفاء ,,فيها الخير والله ,,,,,,

ظلت ام طلال عند بيت لطيفه كم يوم ,,,وصارت حديث الديره ,, وام طلال برقيها المعتاد ,,استقبلت جيران لطيفه وسلمت عليهم ,,

وفي ليلة

وهما قاعدين يرتبون سمعوا صرخة ام طلال جايه من الغرفة وقامو ا كلهم في صوت واحد يمه,,


ما تدري وش كثر راح من الليل وهما قاعدين عند راس جدتها اللي جاها اغماء قوي,.



 

رد مع اقتباس
قديم 07-07-2011, 06:28 AM   #52 (permalink)
رونق الاحساس
شخصيه هامہ ~
http://im28.gulfup.com/2012-06-13/1339541276441.gif

 
الصورة الرمزية رونق الاحساس

 آلحـآله ~ : رونق الاحساس غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 10962
 تاريخ التسجيل :  Jul 2010
 فترة الأقامة : 4310 يوم
 أخر زيارة : 06-15-2012 (06:43 PM)
 النادي المفضل :
 الإقامة : 
 المشاركات : 6,335 [ + ]
 التقييم :  41
  معدل التقييم ~ : رونق الاحساس is on a distinguished road
 زيارات الملف الشخصي : 61789
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female

  مشـروبيُ ~

  كآكآوي ~

  قنـآتيُ ~

  مدونتيُ ~

لوني المفضل : Lightpink
 
 

افتراضي رد: عيون تحمل الغرق للكاتبه ريم الحجر



انا : رونق الاحساس


(( الجزء الثلاثين ))


طلع الدكتور الخاص وهو يطمنهم ان ام طلال تحتاج راحه بسيطه في الفراش وان شالله بتكون بخير ,,,

بعد ماطاحت عليهم جدتهم كلمت لمياء فيصل يرجع لهم ,, يمكن يحتاجون يرجعونها الرياض ,,,

ام طلال نايمه في فراشها وهيفاء عند راسها تقرأ عليها ,,, بالرغم ان ما فيها شي يقلق لكن هيفاء ما ارتاحت مره لوضعها ,,

جابت لمياء الغداء عشان جدتها تتغذى شوي ,, لكن ام طلال بدت دموعها تنزل وهي ساكته ,,

هيفاء : وشفيك يمه :: لا تخافين ما فيك الا العافية والدكتور طمنا ,,,

ام طلال : ابي اكلم فهد ,, يمكن اموت ما سمعت صوته ولا شفته ,,,

هيفاء ولمياء كلهم بصوت واحد , يمه اسم الله عليك وشفيك ,, لا تقولين كذا مو زين ,,

ام طلال : ابي اكلم فهد ودموعها تنزل ,,

دقت هيفاء على طول على فهد من جوالها ,, فهد وقف في كوفي يأخذ له كابتشينو ,, شاف اسم (( حبيبتي )) وعلى طول رفع الخط ,,

وقف وارخى سمعه كله ,,

هيفاء : الو

فهد : هلا

هيفاء : كيفك ان شالله بخير

فهد : ماشي الحال ,, هيفاء درت ان فهد شايل عليها بعد المده ذي ,, على كثر ما ارسل مسجات ودق اتصالات ولا ردت على شي منها ,, لحد ما طفش منها ,, بدى يباعد من مسجاته ,, لين وقفها بعد ما شاف مافيها نتيجه ,,,

هيفاء : جدتي معك ,, وناولت ام طلال الجوال

فهد عرف ان جدته راحت للديرة او حس كذا والا كيف تكون هي وهيفاء في مكان واحد ,,, اكيد كذا والا يمكن هيفاء رضت ورجعت لا لا ما اظن ,,,



ام طلال اول ما كلمت فهد قعدت تبكي ,, وهو على الجانب الثاني يهديها يبي يعرف وش السالفه ,, ما قدر يفهم

هيفاء خذت الجوال ,,

هيفاء : جدتي طيبه بس شكلها اشتاقت لك وتدلعت علينا ,, تبي تطمن فهد وفي نفس الوقت تبي تعطي جدتها ثقه شوي ,,,

فهد : هيفاء طمنيني جدتي صاير لها شي ,, مو عادتها تبكي وش صاير لا تخبين علي شي والا ارجع على اول طياره ,,

هيفاء : حلفت لك ما فيها شي ,, جتنا هنا ومبسوطه وكل شي بس يمكن ,, تأثرت بغيابك ,,

فهد : طيب هدت عطيني اكلمها,,

هيفاء : لا خله وقت ثاني برجع اكلمك ,,

فهد : انتظرك لا تتأخرين علي ,,,

هيفاء سكرت وعاتبت جدتها ,, يمه الحين من جدك ,, تصيحين بيقول فيك شي ,,

ام طلال : انا ما ارتحت من سافر,, وانتي زعلتي وجيتي هنا ,, انتوا ما تحسون في ولا لي خاطر عندكم ,, انتوا ما تحبون الا انفسكم ,, انا مالي الا انتوا بسلامة الباقيين ,,

هيفاء : يمه الله يسامحك مو لهالدرجه ,, احنا مو متعمدين نزعجك بس الظروف حكمتنا ,, انتي تعرفين غلاتك عندي

ام طلال : اعرفها يا هيفاء هذا وانتي ما كلفتي على نفسك ودقيتي على تشوفين اوضاعي وش صار معي ,,يا هيفاء لا ترخصين غلاك عندي بتصرفاتك ,, فهد اعتذر وجاء عندك كم مره وانتي رافضه ترجعين ,, وش تبين الواحد يسوي ابي افهم يذبح عمره عشان ترضين ,, ولفت نامت على جنبها ما تبي تكمل كلامها مع هيفاء ,,,

هيفاء تركت لمياء مع جدتها وطلعت لغرفتها ,, قعدت على مكتبها وفيها قهر على الوضع كله ,, جدتها زعلانه زعل كايد عليها ,, ومنقهرها على عمرها تشوف انها سوت الشي اللي يرضيها ,, لكن الظاهر انه موعاجب الجميع انها تختار الابتعاد عنهم ,,

ضاقت بقوووه وقعدت تفكر وش تسوي وكيف ترضي جدتها ,, الا يجيها اتصال من رقم فهد ,,

فهد : هيفاء ما دخلت المحاضرة للحين وش صار على جدتي ,, ما قدرت ادخل وانا بالي عندكم ,,

هيفاء : ما فيها شي قلت لك دلع بس وانا بوسع صدرها ,, ما حبت تعطيه اجابات واضحه عن الوضع

فهد : متى جاتكم جدتي ,, كان قصده بالسؤال ذا انه يعرف الوضع اللي صاير ,,

هيفاء : من كم يوم وما فيها شي والله ,, بس جاء في خاطرها تكلمك ,, هذا كل الموضوع

فهد : ممكن اطلب منك شي ,,

هيفاء وهي متردده ,, : تفضل ,,,

فهد :ممكن تراعين خاطر جدتي شوي وما تزعلينها بعنادك ,,

انصدمت هيفاء من كلمته,, الحين انا غلطانه ومعانده ,, ونسيت نفسك وش سويت ,,

هيفاء : فمان الله وسكرت الخط ما عطته فرصه يقول شي ,, وفهد عرف انها زعلت من طريقته معها ,, يووو يا هيفاء ترى بطفشيني عاد ,,,



عصبت هيفاء على فهد وش فاكر نفسه يعطي اوامر لا يقول عني عنيده ,, اكيد الفكره ذي في راسه عني ,, متى صرت عنيده ,, عشان ما ارضى بالغلط ,,والا لازم ارضى به واقول سامحوني ,, اي منطق ذا ,,,

قامت من غرفتها بتطلع جتها نغمة مسج ,,فتحتها شافت فهد مرسل لها (( اذا لي باقي قدر عندك ارجوك تهتمين بجدتي انا برتب اموري وبرجع اشوفها كم يوم ,,,ارتبكت هيفاء ومادرت شتسوي بعد رسالة فهد ,, شافت انها ملزمة وانها لازم تخفف عن جدتها وجدتها ما راح ترضى الا انها ترجع معها لفهد ,,,,,

احتارت وش تسوي فعلا هي ما تبي ترجع عشانهم ,, تبي هي مقتنعه فعلا بقرارها ,,

جت عند امها لطيفه ,, وقعدت جنبها وهي على سجادتها تصلي العصر ,,

لطيفه عارفه حيرة هيفاء ,, حطت هيفاء راسها في حضن امها وغمضت عيونها وقعدت تنزل دموعها ما بغت امها تشوفها وهي تصيح ,,

لطيفه مربيه هيفاء وعارفه كل مشاعرها واحساسيها ولو ما قالتها ,, مسحت دموع هيفاء بيدها وكلمتها وهي تمسح شعرها ,,

لطيفه : هيوفه ياعمري ,, انا عارفه وش تحسين به ,, انتي مو هاينه عليك جدتك بس ماودك يغصبونك على شي

هيفاء : يمه انا ما ارضى انها تتعب وتتضايق عشاني ,, بس هم جرحوني جرح ما يوديه شي ابي ارضى بس ما قدرت ,, يمه انتي تحسبين ما احبها ولا احب فهد ,, لكنهم صدقوا في اول شي سمعوه ,, هنت عليهم بسهوله وطلقني ,,, والحين يبون ارجع كذا بس ,,,

لطيفه : اذا انتي عاقله وتفكرين لبعدين ومستقبلك ,, ففهد مثل كل الرجاجيل اذا زعل ,, لا تاخذين على زعله ,,

والله مو عشانك ترجعين بس والله يا فهد ما ينتعوض ,, هيفاء عارفه ذا بس كله منك يا فهد انت اللي قسيتني ,,

لطيفه : هيفاء ارجعي مع جدتك والله بيساعدك وبيرضيك ,,,

هيفاء : انا مني براجعه الا وانتي معي ,, وانا برجع عشان جدتي ,, اما فهد فبدري الكلام عليه ,,, جاهم فيصل هذاك اليوم

واول ما دخل على جدته ما تطمن على حالها ابد ,, وعزم يرجعون للرياض يسون لها فحوصات ويتاكدون انها مافيها شي ,,

جاه اتصال من فهد يبي يتطمن على جدته ,,,كان فيصل قاعد مع لمياء في المجلس

فيصل : هلا بك يا فهد وش اخبارك ,,

فهد : الاخبار عندكم ,, وش فيها جدتي ,, هيفاء ما قالت عنها شي ,,

فيصل : وش اقولك يمكن تحتاج فحوصات جابوا لها دكتور هنا قال لازم ترتاح بس ,, لكن انا مو متطمن ,,

فهد : اوكي متى بترجع الرياض ,,

فيصل بكره ان اشالله ,,



هيفاء قعدت جنب جدتها ,,, خذت يديها وحبتها ومسكتها بقوووه في يدها ,,

هيفاء : يمه وش تحسين به الحين ,,

ام طلال : بخير ,, ودي ارجع للرياض وادخل المستشفى ,,

هيفاء : يمه انتي تحسين بشي ,,

ام طلال : تعبانه وفيني ضيقه ,,انا ما ابي اغصبك ترجعين معي ,, ودي تكونين مرتاحه في حياتك ,, لكن ما اقول الا الله يهديكم ,,

هيفاء : برجع معك يمه ,,,

ام طلال : صحيح ,, صحيح يا هيفاء ,,وخذتها لصدرها وضمتها وهي تحس براحه عجيبه من قرار هيفاء ,,,,



طلع فيصل ولمياء في السيارة معاهم ام طلال ولطيفه وهيفاء ,,

وتركوا شنطهم مع الشغالات في السياره الثانية ورجعوا للرياض في رحلة يملأها الأمل من كل الأطراف بمستقبل احسن للجميع ,,,



ريما قاعده تجهز كل شي عشان وصولهم من غرفة جدتها لغرفة هيفاء ,, للمجلس واستقبال الضيوف ,, الى كل شي يبي تجهيز ,, كانت تساعدها خديجه في تحضير الاساسيات وتشرف على كل صغيره وكبيره ممكن يحتاجونها



طلال وسلطانه مرت حياتهم بشكل روتيني ,, مكتفين ببرنامجهم وما حبوا يضيفون له اي تغيير ,, كلهم يحبون الهدوء والاستمتاع بوقتهم بعيد عن مسؤليات العمل والبيت ,,



فهد اتفق مع نواف على حجز بعد بكره انه يجي الرياض كم يوم ,, واستغل نواف هالفرصه اذا جاء فهد بيخطب ريما رسمي ويملك عليها ,, ويخليها تتجهز براحتها ,, رب ضاره نافعه ,, مرض جدته وتعبها بيترك له فرصه انه يكلم فهد اذا جاء ,,



وصل فيصل للقصر بعد مشوار كم ساعه ,, تعبت لمياء من الطريق عشان ظهرها فكان يسوق بشويش عشانها ,,, نزل وفتح الباب لجدته اللي كانت جالسه جنب هيفاء ومتسنده عليها ,, وخذ يدها ومشى معها للقصر ,, ومشوا البنات وراه ,,,

اول ما دخلوا ,, استراحت ام طلال على الكرسي ,, وحست بدوخه ,, فقالت يمكن انها من الطريق ,,,

ريما وهي واقفه وفاتحه يدينها بكبرها لهيفاء ,, كان عناقهم مؤثر لدرجه صيحت الباقين ,, من طلال وسلطانه ولمياء وحتى لطيفه ,,,

بكوا الثنتين بشكل يحزن وما عرفوا قيمة بعض وغلا بعض الا لما بعدوا عن بعض

ريما وهي تشد شعر هيفاء : يا ويلك اذا رحتي مره ثانيه ,, انا ارضى ان فهد يزعل بس انتي لا لا ,,,

هيفاء وهي تضمها مره ثانيه : الله لا يجيب الزعل يا عمري ,,,

دخلت ام طلال تستريح في غرفتها ,, واتفق معها فيصل بياخذها للمستشفى بكره بيسون لها فحوصات ,,

ريما خذت هيفاء بعد ما نامت جدتهم وطلعت معها لغرفتها ,,,

ريما : نورتي مكانك يا قلبي ,,, اشتقت لك والله

هيفاء : تدرين بغلاتك عندي يا ريما لكن اللي صار يخلي الواحد يفكر في نفسه ومكانته عند الاخريين

ريما : انتي ما تعرفين مكانتك عند فهد ,, انتي لو تشوفين بس كيف سوى تحريات ما قدر يصدق انك بتسوين هالشي صحيح الغضب اعماه في البدايه لكنه رفض يرضخ للموقف ووراهم لحد ما اكتشف كل شي ,,

هيفاء : قولي لي ,, ومسكتها ريما وقعدت تقص عليها كل السالفة ,,

ريما : ومن يومها مشاعل مادخلت بيتنا ونواف محرم عليها تطلع الا في اضيق الحدود ,, صارت تقول للعنود اول حد بيتقدم لي باخذه ان شالله وشو ولا هالعيشه ,, اما عبير ,, فدرت بمشاعل واللي صار لها ومن يومها حرمت بنفسها تجي خايفه حد يشرشحها ,, لان مشاعل قالت للعنود ان عبير متقفها معها ,, وعنود قالت لي ,,



راح نص الليل وهم يسولفون ,, وفي الاخير هيفاء قالت لريما انها بتروح تنام عند جدتها هاليومين لانها حاسه انها ممكن تبي شي في اي لحظه ,,,

في الصباح بدري ,, قامت ام طلال واستعدت تبي تروح للمستشفى فأصرت هيفاء انها تجي معهم هي وفيصل ,, ما تقدر تترك جدتها لحالها ,,

ام طلال : يمك انا بروح انا وفيصل بنكفي ,, واذا احتجتك بكلمك ,,

هيفاء : مستحيل يمه انا بروح معك ,,

طلعوا مع فيصل للمستشفى الخاص ,, واول ما وصلوه وقاموا بفحوص لأم طلال , اقترح عليهم الدكتور ان ام طلال تنام في المستشفى كم يوم ,, عشان يتمون كل الفحوصات على رواقه ,,

وافقت ام طلال ,, ورتب لها الدكتور اجراءت الدخول ,,, هيفاء على طول كلمت ريما تجهز لهم اغراض للمستشفى وتجيبها لهم ,, بعد فتره بسيطه طلعت ام طلال فوق لغرفتها في المستشفى ,,,,وهيفاء معاها في كل لحظه ما تغيب من عينها ,,,

تركهم فيصل في الغرفة عشان يرتاحون ,, وأكد لهم انه بيرجع لهم العصر بيشوف الطبيب وش اخر اخباره ,,,

قامت هيفاء كعادتها اذا جت المكان ورتبته اكثر مماهو مرتب ,, رتبت سرير جدتها وطلعتها عليه ,,, وكلمت لمياء وعطتها اخبارهم ووصتها على امهم تهتم فيها هاليومين اللي بيغيبون فيها ,,,



قبل الظهر جتهم ريما محملة بكل شي من مفرش لام طلال ,, الى غيار لهيفاء حق يومين ,, وشنطة ام طلال وملابسها ,,

وما نست انها تجيب لهم القهوة والشاي والمكسرات للمستشفى ,,,

ظلت هيفاء وريما يرتبون المكان ,, ووصت ريما السواق يجيب ورد عشان يضفي للغرفه شكل ,, اكيد صديقات ام طلال اول ما يعرفون انها في المستشفى بيزرونها ,,,



ام طلال حست بأسترخاء تام في المستشفى ,, وحست ان اعصابها مرتاحه من يوم رجعت معهم هيفاء ,, ما باقي الا فهد انه يلتم شمله معهم ,, تمنت ذيك اللحظه بفارغ الصبر ,,

بعد ما طلعوا منهم الزوار بعد المساء ,, خذت ام طلال هيفاء عنده ومسكت يدها ,, وقعدت توصيها في اغراضها ,, لان الدنيا ما تنضمن ,, ووممكن الانسان يفارقها في اي لحظه بدون مقدمات ,, حاولت هيفاء تخفف عن جدتها مشاعرها الطبيعية ,, اكيد ان جدتي خايفه لحد ما تطلع الفحوصات وتطمنها ,, بس ان شالله ما يكون فيها اي شي ,,,

ما سمعت من فهد اي شي وما رجع يكلمها وما ارسلت له شي بعد ,, فتوقعت ان فيصل يقول له عن كل شي ,, حاولت انها ترسم صورة عن لقاءها بفهد اذا فكر انه يجي فعلا ,, وش راح تقول له ,, كيف بتسلم عليه ,, فكرت مده طويله وفي الأخير توصلت الى حل ,,,



بعد ما نامت جدتها , بدلت ملابسها ولبست لها قميص قطن عادي ,, وحررت شعرها وقربت لها شرشف للصلاه صغير ,, في حال ان اي حد ممكن يدخل فجأه ,, وتعطرت بعطرها اللي تحبه حيييل ونامت على كرسي المرافق للمريض ,,



مع وصول الخطوط السعوديه فجر ذاك اليوم قادمه من لندن ,,, كانت مشاعرفهد مثل هدير محركات الطائره ,, تدور بسرعه ثم تقف عند نقطه معينه لتعيد الكره مره اخره ,,,

ما في باله الا شيئين صحة جدته اللي تطمن عليها قبل يركب الطايرة لما كلمه فيصل ,, وهيفاء هل رضت وبترجع حياتهم طبيعي والا لا ,,,



اول ما طلع من ارض المطار كان السواق في استقباله وطلع معاه على المستشفى على طول ,,,

وصل فهد لمركز الممرضات وسئل عن غرفة جدته ,, واكدت له الممرضه انها نايمه ,, وياليت يزورها بعدين ,, فهد ما التفت لها وكمل طريقه لغرفة جدته ,, دخلها وشاف جدته نايمه على السرير وهي شبه مغمضه ,, وفتحت عيونها اول ما شافته وحست به ,, وهيفاء اللي نايمه على الكرسي وما اشبهها بنفس ذاك اليوم واول مره يشوفها نايمه في سرير جدتها ,, قرب يم جدته ,, وباس راسها ,, والتفت لهيفاء اللي لحافها نزل منها ,, فخذه ولحفها ,,, ومسح على شعرها وما قدر يمسك نفسه وباس خدها وهي نايمه ,,

رجع لجدته يبي يسألها عن حالها ,, لكن هيفاء اللي فتحت عيونها بعد حركته ما شافت الا ظهره ,, حطت اللحاف على وجهها وسوت نفسها نايمه ,, وقلبها يدف بقوه ,, انحرجت منه يشوفها بذا الشكل وهي نايمه خصوصا انها من زماااان ما شافته ,,

قعد فهد يسولف مع جدته بهدوء عشان ما يصحون هيفاء اللي صاحيه وهما مو حاسين ,, ثم طلع منها وقال بيرجع على الظهر عشان يشوف فحوصاتها ,,,



اول ما طلع وسمعت هيفاء تسكيرة الباب ,, قامت مستعجله ودخلت الحمام تبي تغير ملابسها يمكن يجي في اي لحظه ,, لكنها سمعت ام طلال تناديها من ورى الباب ,, هيفاء تعالي كملي نوم ,, فهد مو جاي قبل الظهر ,,,,

هيفاء وهي تغسل وجهها : يا حبي لك يا جدتي ,, لا تحاتيني انا طالعه الحين ,,,

هيفاء تشوف ان اليوم غير طبيعي بحضور فهد ,,,

الله يعينها على الساعات القادمة وكيف بتحكي معه ,,,



جاهم الدكتور الصباح واخبرهم ان ام طلال مافيها اي شي الا ارهاق بسيط وقل غذاء ولازم تهتم في حالها ,, حتى لو يعطيها مقويات تحت اشرافه كطبيب ,,,



هيفاء متوترة من جية فهد ,, ما تبي تسوي نفسها عاادي ,, لازم يعرف انها راجعه عشان جدتها وبس ,, واذا هي تبي ترجع له بترجع باقتناع منها ,,,



غيرت لجدتها وعطتها بعض الفاكهة ,, وقعدت تسولف معها ,,

ام طلال تحب طريقة هيفاء معها ,, تشوفها غير متكرره مع اي احد قبل ,.. لها طريقه في مسك الاشياء وترتيبها ومشيتها ورزتها في قعدتها ,, لها دور كبييير ,,

وهم يسولفون وهيفاء تضحك جدتها تبيها تستانس ,, ما شافوا الا فهد يدخل عليهم ,,, وعينه على هيفاء ,,

فهد : مساء الخير ,,

هيفاء : مساء النور

فهد ما بغى يمد يديه لها بعد يمكن تفشله ,, فأكتفى بالسلام

ام طلال : وشلونك يمه ان شالله ارتحت ,, شكلك ما نمت ,,

فهد وهو ما رفع عينه من هيفاء ويحاول يتبعها بنظره ,, لانها حست به ان يركز عليها فحاولت تسوي بعض الترتيبات في الغرفة ,,

فهد : الا نمت يمه بما فيه الكفاية بس مشتاااق ...... هيفاء التفت عفوي له تبي تشوف تكملة كلمته ,,

بس مشتاااق اعرف الطبيب وش عنده

صدت منه هيفاء وهي تضحك ,, ما قدرت تمسك ضحكتها ,,علي هالحركات يا فهد

فهد شاف كتفها يهتز عرف انها ضحكت ,,

فهد :بعض الناس شكلهم فيه شي مونسهم يا ليت يشاركونا فيه ,,,,

هيفاء سفهته وكملت شغلها ورتبت الورد في الفازا



ام طلال :لا ابشرك الدكتور طمنا ,, الحمدلله ما فيني الا العافيه ,,



فهد : اي مريت عليه وقال لي علومه كلها ::: بس انا ما راح اعتمد على كلامه ,, عشان كذا بعد اسبوع بسافر انا وانتي وهيفاء لندن !!!

وعينه على هيفاء يبي يشوف ردة فعلها ,,

هيفاء : ما في داعي جدتي تسافر دامها طيبه بالعكس السفر راح يكون متعب عليها ,,,

فهد كان قاعد على الكرسي وقف وقرب لهيفاء وهي تتكلم : اذا طلبت رأيك يا قلبي علميني به ,, لكن هذا قراري ,, وما عليكم الا انكم تتجهزون ,,


وطلع من الغرفة وهو يضحك في قلبه على هيفاء ,,, ما صدقت يا هيفاء انك رجعتي في حماي تبين اخليك ,,,



 

رد مع اقتباس
قديم 07-07-2011, 06:29 AM   #53 (permalink)
رونق الاحساس
شخصيه هامہ ~
http://im28.gulfup.com/2012-06-13/1339541276441.gif

 
الصورة الرمزية رونق الاحساس

 آلحـآله ~ : رونق الاحساس غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 10962
 تاريخ التسجيل :  Jul 2010
 فترة الأقامة : 4310 يوم
 أخر زيارة : 06-15-2012 (06:43 PM)
 النادي المفضل :
 الإقامة : 
 المشاركات : 6,335 [ + ]
 التقييم :  41
  معدل التقييم ~ : رونق الاحساس is on a distinguished road
 زيارات الملف الشخصي : 61789
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female

  مشـروبيُ ~

  كآكآوي ~

  قنـآتيُ ~

  مدونتيُ ~

لوني المفضل : Lightpink
 
 

افتراضي رد: عيون تحمل الغرق للكاتبه ريم الحجر



انا : رونق الاحساس



(( الجزء الواحد والثلاثين ))



طلعت ام طلال للقصر وهي فرحانه بأنها طيبه وبخير وما فيها اي شي يقلق ,, وزادت فرحتها ان هيفاء وفهد راح تنحل مشكلتهم اذا مو اليوم فبكره ,, اهم شي في نظرها انهم يكونون مع بعض ,, بعد ما وصلوا للقصر ,, دخلت سلطانه تساعد ام طلال ,, وريما اللي جهزت سرير جدتها ,, كانت مرتبه ملابس جدتها عشان تبدل ,, هيفاء تعبانه من المستشفى وقعدته ,, فأستئذنت منهم تبي تطلع ترتاح شوي ,,

طلعت بسرعه قبل يجي فهد ,, وخذت لها ملابس وبعض اغراضها الشخصية ودخلت جناح عمتها مريم ,, ما ودها تحتك في فهد ابدا لحد , ما تحس انها راضية من داخل فلبها عليه ,, كل شي يهون في نظرها الا اخر سالفة وطلاقها اللي آلمها كثيييير,,,

ما يمديها تسكر الباب وتقعد على الكنبة الا تسمع صوت دق على الباب ,, ما توقعت انه يكون فهد ابدا فقالت ادخل ,,

دخل فهد عليها وهي حايسه اغراضها وللحين ما بدت ترتبها ,, قعد يتأمل الغرفة واغراضها المتناثره على السرير ,, وفتح عيونه شوي بأستغراب

فهد : ليش جايه هنا ؟؟

ما درت وش ترد به ,, وشافت انها تقول له الحقيقه ابرك ,,

هيفاء : ابي اقعد لحالي اذا ما عندك مانع ,,,

فهد : واذا تبين لحالك ليه رجعتي وهو يقولها بحده وسخرية شوي ,,,

هيفاء : ما رجعت عشانك ,, انا رجعت عشان جدتي اذا كان هذا يرضيك ,,

فهد كان وده انه هيفاء ترضى ويرجعون لحياتهم الطبيعية وخصوصا انه من جاها ذاك اليوم في الديره وهي شاغله كل جزءمن االساعه في وقته ,,

فهد : الا يرضيني ,, وكثر الله خيرك ,,طلع منها وصفق الباب بقوووه وراح لجناحه وهو يحس بقهر من هيفاء ,,,

هيفاء قعدت ترتجف في مكانها انها ردت على فهد باللي في خاطرها ,, كانت عارفه ان ردها ضيق عليه وكدر خاطره ,, بس بعد لازم يتقبل انها رجعت مو عشان تبي ترجع له ,, واذا مو عشان جدتها كان ما تحركت من الديرة الا لما يرجع عشانها مره ثانيه ,,,



اول ما دخل الجناح دغل غرفتها على ماكان متعود عليه قبل ,, فتح ازرار ثوبه وهو يحس انه مخنوق من تصرف هيفاء ,,

وقعد يدخن بطريقته المعتاده اذا قفلت معه ,,, طال السهر وهو يشوف التلفزيون ,, وفي الاخير تطلع لبكره وعزم انه يغير هيفاء ولو طال الوقت معها ,,,

هيفاء قامت الصباح بدري وتجهزت بنفس ,, مهما صار مع فهد لكن ودها في اي لحظه يشوفها انها في اجمل شكل لها ,, يمكن يرضي غرورها ذا الشي ,,

رجعت هيفاء لأناقتها ومزاجها مروووق انها تتأنق ,, فلبست لها تنوره بلون الاخضر القاتم مع بلوزه بتنقيط النمر ,,, لكن بدرجة اللون الزيتي ,,,,

ورفعت شعرها على فوق وردته ثاني بأكسسوار حلوو ,, حطت مكياج هادي جدا ,, حلاه الجلوس الوردي الباهت ,,,

لبست لها صندل مرتفع شوي ,, وخذت جوالها ونزلت ,, شافت خديجه في الممر تشيل البخور لأم طلال ,, فخذته منها وشكرتها عليه ,,

عطرته بكسر العود ودخلت لجناح جدتها ,, فاجأها فهد انه قاعد يتقهوى مع جدته ,, متى امداك قمت بسم الله ,,,

اول ما شافتها ام طلال قالت لها بخري فهد يمك ,,,

ناولته هيفاء البخور بس هو قدم وجهه ومد يده في الهواء يشمه وما حاول ياخذه منها ,,

هيفاء شلونكم اليوم

ام طلال : ابشرك بأحسن حال ,, لكن فهد ما رد عليها ابدا وحاول انه يتجاهلها حتى ,,

وكملت ام طلال : عندي لك خبر حلوووو

هيفاء : خير يمه ,,

ام طلال : نواف يبي يملك على ريما هاليومين ,,

هيفاء : والله ,, خير حلووو بصراحه ,, وريما وينها الدبه ما قالت لي ,,

ام طلال : ما عندها خبر للحين ,, نواف كلم فهد البارح وتوه يقول لي ,,,

هيفاء : عسى والله الله يبارك لهم يا ربي ,, بغت تقعد لكن كملت وقفتها وانشغلت انها ترتب شغله على طاولة جدتها ,, وعقبها جت بتطلع ,, قالت لها ام طلال : وين يا هيفاء ,,

هيفاء : هنا ما راح ابعد يمه ,,

طلعت متضايقه من فهد ,, ليه ما يعاملني عادي لحد ما احس نفسيا اني متقبله ارجع برضا نفس ,, ليه يبي يعاقبني على كل شي ,,

دخلت المطبخ التحضيري ,, وسوت لها قهوة مره وقعدت على الطاولة ,, كلمتها الشغاله اذا تبي فطور ,, لكنها رفضت مالها مزاج تاكل ,, عكس من ساعه اول ما قامت كانت في مووود مرره راائع ,,,

تنهدت بقوووه وحطت يدها الثنتين على جبهتها ونزلت عيونها في القهوة ,,,

دخل فهد وهي موحاسه بشي كانت مركزه تفكيرها في حياتها ,,,

فهد : وش هالشي اللي شاغل بالك مررره ؟؟؟

هيفاء : لبيه ونزلت عيونها في قهوتها , , وكملت ,, ما شي ,,

فهد : اللي يشوفك يقول عندك مأساه وتبين تحلينها ,,, ما بغت هيفاء تضعف امامه ,,

هيفاء : شي عادي مو مهم ,,, كان وده فهد انها تكمل بس هي عادتها كذا تقط كلمه وتخليك تبني عليها ,,,,

فهد : كنت ابي منك خدمه ,,

هيفاء مركزه عيونها في عيونه وهي تقول له : تفضل ,,

فهد : انا ما قلت لريما للحين وانا متأكد انها بتقول لسى وما تجهزت وما امداني وعطني فرصه ,,, انتي تعرفين ريما ,,

ابيك تخلصين معها امورها الا خطبه صغيره ومعها عشاء للعايله ,, بعد بكره ان شالله ,,

استانست هيفاء انه كلفها بشي حتى لو هو من واجبها تسويه بس انها رغبته هو شي اسعدها ,,

هيفاء : ان شالله ولا يهمك ,,

فهد : تسلمين ,,, وطلع برى المطبخ واتجه لريما ,, لأن، عنده اشغال كثيير يبي يخلصها ,,,,

اول ما وصل للفيلا لقى امه تفطر مع ابوه وسلم عليهم ,,, سولف معهم شوي وعقبها فتح موضوع نواف ,,,, سلطانه ابد ما مانعت بالعكس ودها تفرح في ريما ,, اما طلال فحزن ان ريما بتتزوج وتطلع من عندهم ,, لكن مع ذلك وده بفرحتها ,,, فهد طلع لغرفة ريما فوق ,,,

وحصلها تبي تنزل تحت ,, مسكها فهد من كتفها ,, وطالعها بنظره ابويه اكثر من انه اخ

فهد : ريما انتي تعرفين معزة نواف عندي صح والا لا,,

ريما توترت ما تدري وش يقصد فهد ,,

فهد : وتعرفين حتى لو ما كان ولد عمتي اني ودي انه يكون نسيبي قبل يكون صديق حتى لأن فيه معاني رجولة نفتقدها الحين ,,

ريما : طيب

فهد : وانتي عارفه من متى تقدم لك لكن الظروف حالت ,, والحمدلله جدتي طلعت من عدتها وهي طيبه وبخير وبتروح معي لندن كم شهر وبتغير جو,,,

ريما : انت تقصد نواف يبي الزواج الحين ,,

فهد : لا مو الحين ,, اذا رجعت انا يبي لي ستة اشهر ,, ويمكن اقدر قبلها بعد ,, بس هو يبي الخطبةمع الملكة رسمي وانا وافقت وان شالله بعد بكره ,,,

ريما كنه صب عليها مويه بارده : فهد من جدك ,, لا لا ما اقدر اذا رجعت من سفرك خله زواج بالمره ,, لكن ملكة الحين لا لا ,,

انا ما يمديني اسوي اي شي ,, لا لا

فهد : انا بقول لهيفاء تساعدك بسرعه ,, بعدين الا خطبه مو عرس اقصاها بيشوفك ويملك عليك ,, الحين ابيك تكلمين هيفاء تروح معك سوي الفحص وصيتهم عليك عشان يخلصونه ,,,

ثم وش تبين عندك اليوم وبكره ,, ضمها فهد ومسح على شعرها

فهد : انتي تدرين اني ما اقدر افرط فيك لأي احد لكن نواف رجال عن مية وما ودي أخره اكثر من كذا ,,,,

سكتت ريما مستحيه من اخوها ,, واول ما طلع وعلى طوووول دقت على هيفاء ,,, ما ردت عليها شافت عندها انتظار ,,, اكيد فهد يوصيها ,, مادرت ان فهد قد قال حق هيفاء وخلص ,,

فهد : اذا ممكن وما عندك شغل ابيك تفضين نفسك حق ريما اليوم عشان يمديها تخلص ,, انا عطيتها خبر وقلت لها انك بتساعدينها ,,,

بعد شوي هيفاء رجعت الاتصال حق ريما واول ما سمعت صوتها : مبرووووك يالدبه ,,,

ريما : الله يبارك فيك ,,الحقي ياهيفاء حاسه بروووع ,,

هيفاء : تعوذي من ابليس ويالله قومي خلينا نستغل الوقت ,,,

عطت هيفاء ام طلال وامها لطيفه خبر انهم بيطلعون ,, وخذت عبايتها وشنطتها وطلعت لريما اللي تنتظرها بالسياره ,,

اول ما وصلت السياره ودخلت وشافت ريما ,,, لقتها تصيح وهي متأثره ,,

هيفاء : وشفيك اسم الله عليك ,,

ريما متأثره ما قدر صوتها يطلع : ما في شي ,,,

هيفاء : قلبي انتي ما تبين نواف المفروض تفرحين والا لا,,

ريما : ما اتخيل نفسي برى هالمكان ويكون لي عالم ثاني صعبه يا هيفاء والله صعبه ,,

ضمتها هيفاء لها ومسكت خدها بشويش : يالله بلا دلع بنات ,, مصيرك تتزوجين احمدي ربك انه نواف ,, مو انتي اللي ذبحتي عمرك حقه تطبخين له وتسوين له حركات غير شكل ,,كانت تبي تضحكها عشان تطلع من الجووو والا هي عارفه ريما قلبها طيوب ويتأثر بسرعه ,,

دقت لمياء عليهم تبي تشوف وينهم ونسوا منها تماما ,,, زعلت اول مادرت ,, ليش ما فرحوها بالخبر ,, لكن هيفاء اكدت لها هذه عمايل فيصل ,, ما صرنا نشوفك الا اخر الليل وش تسوي عااد ,, سكرت منهم لمياء وهي فرحانه جدا لريما,,,



فهد طلع للمكتب , والتقى بنواف اللي عطاه الموافقه انهم يجون بعد بكره ويخلص اموره عشان الملكة ,, واتفقوا انهم يسهرون برى ,,بس نواف اصر على فهد انه يشوفه العصر في محل مجواهرات معروف يبي ياخذ رايه في شغله ,,

اتفقوا وكل واحد منهم راح في شغله ,,, فهد وهو في زحمة الاوراق يبي خلص شغله تخص عقارات له ,, جاه اتصال من عبير ,,, استغرب من وقاحتها انها متصله عقب عمايلها مع مشاعل ,, طول عمرهم كانوا سوستين ما ترحم ,,,

بغى يسفه اتصالها كنه فضل في النهاية انه يرد عليها ويشوف وش عندها

فهد وبدون نفس : نعم

عبير وهي تتمسكن : نعم ,, معقوله فهد يكلمني كذا

فهد : وش عندك ,,

عبير : فهد انت ليش تكلمني كذا

فهد : مزاج وش عندك ,, خير وش عندك متصله ,,

عبير : فهد انا ضايعه من يوم سافرت ,, انا تعبانه يا فهد وتحاول تتغنج بصوتها ,, انا محتاجه لك ,,

فهد : علم ياصلك ويتعداك ,, اذا رجعتي تتصلين علي ,, بقول لنايف عنك وعن سوالفك انتي ومشاعل ,, وعندي تسجيل بكل شي ,,

فاقصري الشر يا عبير ,, وسكر في وجهها ,, هو يبي يهددها لانه وصلت معه حركاتها وطريقتها السخيفه ولازم تعرف حدها معه ,,,

عبير بعد ما سكر الخط بغت تموت ,, فشلها فهد ولا بعد يهدد ,, كله من خططك يا مشاعل ودتنا في داهيه ,,,,



كملوا هيفاء الفحص وطلعوا للسوق ,, يختارون فستان لريما يليق بالمناسبه ,, طلعوا للبوتيكات المعروفه ,, واستقر رايهم على فستان رااااقي شيفون حرير بلون الزهر مع شريطه ساتان على الخصر ويدها تكسير صغير كت مربوط بشريطه صغيره مره ,, معطيها شكل راااااقي جدا ,,, استانست ريما انها لقت شي ,,,وشكرت هيفاء من قلبها على مساعدتها لها بأختيار شي مميز ,, مروا على المشغل واتفقوه معاهم يجونه بكره عشان بعض العنايه من صبغة شعر وتجميل وغيره ,, ورجعوا وهم منهدين مررره من المشوار ,,

هيفاء تعشت مع امها وجدتها وهي تحس انها تعبانه وودها تنام لأن وراهم بكره الصباح طلعه للمشغل ,,,

دخلت جناح عمتها مريم وهي ما تفكر الا بريما وكيف بيصير شكلها يوم الخطبه ,,,

قامت هيفاء كعادتها نشيطه وكلها تفاؤل ,, خذت شاور سريع ولبست لها جينز سكيني ومعاه فستان من القطن البنفسج الراقي ,,

عكفت شعرها عشان يريحها في المشوار ,,وصلوا هي وريما وصارت ريما في يدهم كنها عروسه من عرايس الف ليله والف ليله ,,,

اصرت ريما على هيفاء تغير في قصة شعرها ,, وبعد الحاح وضغط من ريما اكتفت هيفاء بتدريجه شوي ,,

ما بقى لهم الا يمرون لمحل الورد يحجزون عنده بعض الباقات الصغيرة تكون متناثره على طاولات المجلس ,,,

بعد ما خلصوا شغلهم رجعوا للقصر وابتدوا بترتيبات الضيافه لبكره من حجز للتصوير على اختيار الاكل للعشاء , على تفاصيل صغيره لكنها تاخذ وقت كبير من الانسان ,,,

لمياء كان اكثر اشرافها على الافكار وطريقة تنفيذها بمساعدة الشغالات , ,, فيصل معطيها تحذيرات قويه انها ما تشيل اي شي ابد ,,,,

فما كان منها الا الالتزام بكلامه ,, قامت بترتيب المفارش على الطاولات واختيار نوع يليق بالمناسبه وقاموا الشغالات بتنسيق منها واختيارها لنوعية الصحون بترتيب مائدة الطعام ,,, وتوزيع الورد المجفف والشموع فيها ,,

وبخرت المكان وسكرته وحست بالفعل انها سوت شي يذكر لريما ,,,,

ام طلال تشعر بالسعاده ترجع للقصر بعد فتره من الحزن والمشاكل وتمنت ان زواج ريما خاتمة الاحزان باذن الله ,,,,



دخلت هيفاء جناح عمتها صار لها يومين تقريبا ما شافت فهد ابد لانها ما قرت في القصر ,, على طول برى وحست انها سوت انجاز كبير جدا مع ريما هاليومين,, لانه اختصار لأسابيع ولكن بفضل الله واختيارهم للالوان والتشكيلات الحلوة اللي ساعدتهم في تحقيق مهمتم بسرعه ,,

لبست هيفاء قميص ناعم وحررت شعرها المرول برولات كبيره لما كانت بالمشغل وتموج على جبينها مثل الشرايط الحريرية العريضة

ودخلت في فراشها وهي مبسوطه انها سوت اللي عليها ,, لما حطت راسها على المخده فكرت في بكره ,, اكيد مشاعل بتجي مع عمتي هدى ,, كيف بقابلها وشلون بتكلم معها وهل لها وجه تدخل عندنا ,,,سرحت هيفاء في شكلها كيف بيكون وحطت يدها على جبينها وصرخت أأأأأأخ,,, ما درت هيفاء وش بتلبس حق بكره ولا حطت في بالها اي شي ,, تذكرت فساتينها واي واحد تلبس ,, لكنها بعد مشكلتها ضعفت وما تدري وش بيناسب على جسمها اكثر ,, خذت اللحاف منها وتسحبت لجناحها كانت الساعه 2 ,, اكيد فهد نايم ولا راح يحس فيني ,,, مشت بشويش وفتحت باب الجناح لفت النور طافي ,, فتحت غرفتها ولقت نورها بعد طافي ,, جت بتفتحه لكنها عدلت عن رايها ,, يمكن فهد يشوف اضاءه في المكان ويجي وهي ما صدقت انه نام ,, فتحت غرفة الملابس واضاءت النور وفتحت دولابها ,,, وقعدت تلف فساتينها من الى واستقرت على ثلاثه ,,, طلعتهم وعلقتهم على باب الدولاب ,, فصخت قميصها ورمته ولبست اول واحد ,,, قعدت تسكره وتثبتها على جسمها وتشوف نفسها في المرايه ,,وتدور مره فكت شعرها على جنب وصارت ترفعه بيديها الثنتين كيف بيكون شكلها ,, وبعد فتره فصخته ولبست الثاني ونفس الكلام مره تدور به بالصندل ومره ترفعه تشوف كيف بيكون على جنب ومره تجيب شعرها على قدام ,, استانست عليه بس بعد بقت تتأكد من الاخير فصخت هذا ولبست الاخير حلووو عليها لكن الثاني كان احلى بكثير ,, وهي ترفع شعرها من على جبهتها وتطالع المرايه ,, سمعت صوت فهد يقول لها : احلى واحد الثاني ,,,,وصرخت هيفاء بقوه وشافت الغرفة المظلمه ,, الا فهد نايم في السرير وقاعد يبحلق فيها ,,,

حطت هيفاء يدها على فمها من الاحراج ,, انت من متى هنا ’’

فهد : انا انام هنا انتي اللي اقتحمتي المكان ,,,

هيفاء : هاذي غرفتي مو غرفتك اظن لك مكان لك ,,

فهد : انتي تركتيها وانا لي الحق اقعد فيها عندك مانع والتفت على جنبه عشان ما تشوفه وقعد يضحك ما يبي هيفاء تدري

يا زينك يا هيفاء ,, بكل شكل لك انتي حلوه ,, واحلى شي فيك برائتك كنك بزر ,, يا عمري انتي ,, وغمض عيونه عسى يجيه النوم

هيفاء بعد مالف منها فهد ,, انحرجت من شكلها ووضعها وان فهد كان يراقب المشهد كامل ,,, يا فشيلتي فيه وش بيقول ذي خبله ,,,

بسرعه لبست قميصها وتركت كل شي على وضعه واطفت النور وطلعت من الغرفه بسرعه ,,,

رجعت لجناح عمتها مريم وهي خجلانه والحياء كاسيها مرررره كل ما تذكرت ان فهد قاعد يبحلق فيها ,,,,

من عصر يوم الخطبة والاستعدادت على قدم وساق في القصر ,,, جت المزينه وابتدت في لمياء بشي مررره خفيف ,, وهيفاء رفضت قالت هي ودها ترتب عمرها ,,, ثم ابتدت في ريما وصففت شعرها بنعومه فائقه وثبتت فيها ورد صغير ,, على جنب اضفى لها شكل طفله صغيره ,,,

دخلت تلبس فستانها وساعدتها هيفاء بكل شي ,,, هيفاء حطت مكياجها بالحالها وكان روووعه شغلها وزينت الكوافيره شعرها وتركته يطيح براحته على شكل تموجات كبيره ,,, ثم تجهزت بعد ولبست فستنانها ,,,

نزلت لمياء عشان تشوف الحريم كان المعزومين على الضيق ,, كانت عمتها هدى في المجلس ومعاها بناتها مشاعل والعنود ,, ومهاوي ,, مشاعل شكلها منكسره مررره ,, مو مشاعل الاوليه ,, بس ما شافت ام نايف ولا عبير غريبه يعني ما نادتهم خالتي سلطانه والا كيف ,,,

ام طلال ولطيفه كانوا يسولفون مع حريم كبار من جيرانهم وماخذتهم السوالف

سلطانه قاعده تشرف على التضييف ,,, ومبسوطه من كل قلبها عشان بنتها ان شالله ربي يوفقها ,,,,

اما مجلس الرجال ,, فماكان فيه الا شباب العايلة ونواف كااااشخ كشخة المعرس ,,, ومبسوط انه اخيرا بيلتم شمله على ريما ,,,

جاء الشيخ اللي بيملكهم فما كان من طلال وفهد الا دخلوا على المجلس المطل معهم الشيخ ونواف ,, وقعدوا ينتظرون الاجراءت ,, ابتدا الشيخ فيها ولما بقى بس موافقة ريماوتوقيعها ,, خذ فهد الدفتر وجابه لريما ,, اول ما دخل اذهلته هيفاء بشكلها ,, كانت منحرجه منه مررره لدرجة انها ما قدرت تشوفه عشان موقف امس ,,,

فهد بهت في هيفاء ونسى من ريما حتى وش يبي ,, ريما اللي تتراقبهم وهي تضحك : نحن هنااااا

انتبه فهد من نفسه وقرب الدفتر لريما وطلب توقيعها ,,, بعد ما وقعت ريما ,, قال لك ربع ساعه وتنزلين في مجلس جدتي فاهمه نواف يبي يشوفك ,,,

ارتاعت ريما منه ومن صوته ,, شفيك فهد بنزل ان شالله ليش مستعجل ,,,

فهد كان فيه قهر على هيفاء انها قريبه منه ومع ذلك تسوي ما تبيه,,,,بس معليه ياهيفاء انا بخليك تجيني برجولك ,,,,نزلت هيفاء مع ريما عشان يسلمون على الاهل ,,, وريما صايره خياااال وشكلها الملفت ,,,نزلوا ودخلت ريما المجلس وهيفاء وراها ,, قاموا اللي في المجلس يسلمون ,, واول ما وصلوا لمشاعل مسكت يد هيفاء بقوه : اتمنى انك تسامحيني ياهيفاء الشيطان اعماني ,,,,

هيفاء : ما يكون الا خير وتحركت من جنبها ,, هي مو واثقه من مشاعل والا هي جد تتاسف والا مكيده منها وما بغت تدخل معها في كلام وتسوي عمرها انها غلطت ومسكينه والخ ,,, قعدت ريما في صدر المجلس والمسجل يشتغل بموسيقى فرح ,,

وعقبها بشوي نادها فهد وطلعت معه وهي متماسكه جدا عشان ما يخترب شكلها ,, اول ما فتح فهد الباب قال لها تفضلي ودخلت مشت كم خطوه وعينها على الارض وفهد ماسك يدها ما تحركت لأن فهد ما تحرك فما بغت ترفع عينه تشوف وش فيه ,, بس هي لحظه وكان نواف مقابلها وخذ يدها وقبلها وباس جبهتها ,,,,فهد اخليكم تاخذون راحتكم ,,,,



نواف ظل واقف مع ريما يمتع عيونه بشوفتها وما كان يشوف الا شعرها لانها منزله عيونها في الارض ,

نواف : قلبي

ريما انحرجت منه اكثر ,, وما قدرت توقف ودها تقعد على اي كرسي يمكن تتماسك اكثر ,,,,

نواف : وش هالزين ذبحتيني ياعمري,,,

ريما اختبصت وما عرفت وش تقول وما تبي يفكر انها كنها صنم بعد

ريما : ممكن اقعد ,,,

نواف : من عيوني ,, تعالي يا قلبي ,,, مسكها نواف وقعدها على الكنبة الكبيرة يبي قعد جنبها عشان يحس فيها اكثر ويشبع من شوفها اكثر واكثر ,, حست ريما بحريق في وجهها من كثر الاحراج ,,فطلبت انها تستئذن ,, لكن نواف رفض وقعد يسولف عن نفسه شوي يمكن ياثر عليها بالسوالف شوي

دخلت ام طلال وضيوفها على العشاء وقامت هيفاء بدور المضيفه للجميع وهي تحلق من ضيفه الى اخرى مثل الفراشة الخفيفه ,,,

كانت سهرة ولا اروع وهم في منتصف العشاء دخلت عليهم ريما وهي مبسوطه وراح توترها اللي سحبه نواف بالكامل وخذها بالسوالف عشان تتجرى عليه ,,,

ابتدوا الضيوف يغادرون القصر وما بقى الا لمياء وهيفاء وريما في المجلس المطل على الحديقه ,,

اول ما صاروا بالحالهم قعدت ريما تقولهم موقفها مع نواف بالتفصيل ,,, وهم في حديثهم كلم فيصل لمياء تطلع له عند المدخل عشان يروحون لفيلتهم ,,



قعدت ريما وهيفاء يسولفون عن شكل ريما وكيف رأي البنات فيه وش قالوا عنه ,,, قامت ريما للمسجل ,, هيوفه تكفين قومي ارقصي شوي خلي احس اني عروسه

هيفاء تضحك في مكانها ,, بس كذا كم ريما عندي ,, قعدت ريما تدور اغنيه حلوه ترقص هيفاء عليها وفي الاخير اتقفوا هم الثنتين على اغنية رابح صقر فاهمني والا لا

ابتدت موسيقى الاغنية وهيفاء قاعده تتذكر الرقص من زماااان عنه ,, ما تذكر حتى ,,قعدت تحرك يديها شوي في الهواء ثم بدت تدخل في جو الاغنية ,, اندمجت جدا معها لدرجه ان ريما قعدت ترقص معها ,, وما دروا ان فهد قعد يشوفهم ,, اول مره يشوف هيفاء وهي ترقص ,,

ما استغرب ابدا من جمال هيفاء حتى وهي ترقص لانها في اي شكل لها تكون حلوووو ه ,,,

اول ما خلصت نغمة الأعنية دخل فهد ,,

وتوقف هيفاء بسرعه

فهد وهو يطالع هيفاء بشوووق : بصراحه اغنية حلوووه وكلماتها احلى والا حلى من ذا كله رقص هيفاء ,,,

ريما : اكيد بتمدح زوجتك ,, الله يعيني بس عليك انت واياها ,,

هيفاء صارت الدنيا بالنسبه لها ضباب ,,, وش هالاحراج امس واليوم يا فشيله احس والله اني طحت من عينه ,,, طلعت من المجلس تبي تروح للجناح ,,

ويمسك يدها فهد وهي طالعه ,,

فهد : ما كلت شي ودايخ مررره ممكن تسوين لي شي ,,, هيفاء حست مو وقته لكن مالها الا توافق ,,

هيفاء : دقايق بس ,,

ترك فهد يدها وراحت للمطبخ التحضيري وعينه تتبعها ,,, اااااه يا هيفاء قريبه وبعيده ,,, الله لا يحرمني منك يا قلبي ,,,

ريما كانت تشوف اخوها اللي ما حس بوجودها كلش ,,,,

ريما : هيفاء تبي وقت يا فهد تتخطى كل شي قبل وترى مو صعب بس عطها فرصه


فهد وهو يأشر لها من عيوني ,,,,





دخلت هيفاء وهي تشيل الصينية فيها اكل خفيف ,, من معجنات فرنسية واجبان مشكله ,, ما حبت تجيب لفهد شي ثقيل والوقت متأخر ,,,

ما حصلت ريما في المجلس ,, شكلها طلعت فوق ,, اتفقت معها انها تبات معها في جناح عمتهم مريم الليلة عشان يسولفون اكثر ,,

نزلت الصينية على الطاولة ,, وحاولت تكون طبيعية قدام فهد عشان ما يلاحظ انها مرتبكه منه,,, تكلمت عشان تكسر الصمت

هيفاء " وين ريما ,,,

فهد : تقول بتطلع تبدل ,,,

هيفاء شافت نفسها غلط مع فهد ودعت على ريما انها تتزوج بسرعه ,, انتي عارفة البير وغطاه تخليني وتروحين ليه ,,,

بعد ما رتبت الاكل قدام فهد ,, تكلمت بصوت خافت من الاحراج وما يفضحها ,,

هيفاء : عن اذنك ,,

فهد : بس ما اسمح لك تروحين ,, اقعدي معي شوي على الاقل لين اتعشى ,,

المشكلة ما عندها شي تحكي معه فيه ومنحرجه منه مرررره عقب مواقفها معه ,, بس هي مو مستغربه المواقف انها تصير مستغربه من نفسها انها تنحط فيها بذا الشكل كنها خبله ,, يووو اكيد في قلبه يضحك علي ,,,,

قعدت في الكنبة اللي على جنب شوي ما تبي تكون قدامه ,, وشبكت يديها في بعض ,, وقعدت قعدتها المميزة ,, وتحاول تشوف قدامها بس ولا تلتفت جهة فهد كثييير

فهد : حد قالك ان طريقة تصفيفك للاشياء حلوووة ,, كنك متدربة في معهد شي زي كذا ,,

هيفاء ضحكت على كلامة بغت تقوله اي تدربت في معهد ماما لطيفه ,, بس قالت له : يعني مو ذاك الزود ما ينتبهون يمكن ,,,

فهد : اجل ماعندهم عيون ,, او يغارون منك ,,, وفهد مستمتع بالاكل ,, حست نفسها صدق جوعانه ما كلت شي من الصبح ,,

وعزمت اذا خلص فهد وطلع بتسوي ساندويتشات لها ولريما وتوديهاالغرفة ,,

فهد كنه قرأ افكارها ,, : تعشيتي ,,

هيفاء : هااا ,, اييييه اكيد ,,,

فهد وهو يغير الموضوع : هيفاء :: ممكن تجهزين اغراضك للسفر ,, بعد ثلاثة ايام حجزنا ,,

ضاقت هيفاء من طاري السفر ياليته يغير رايه ,, ويقعدون هنا ,, جدتها ما فيها شي ,,,

هيفاء : اشوف ماله داعي السفر ,, جدتي صارت طيبه وما فيها شي ,,

فهد وهو يتأملها بأحساس عاشق : فيه ناس مو طيبين غير جدتك ,,, كان جوالها في يدها تقلبه تشبكه بين ايديها ,,,,

طاح من يدها وارتبكت من كلمته ,, ليه تحرجني يا فهد ,, قامت تبي تطلع ,, وقف فهد في طريقها ,,,

فهد : وين بتروحين ,,

هيفاء : لو سمحت ما في داعي نتكلم الحين ,, مو وقته نفتح مواضيع وتأزمنا ,,,

فهد وهو يتأمل عيونها اللي ترمش بقوه من توترها : عيونك تأزمني ,,, لفت من طريقه بسرعه وطلعت على الدرج اشبه بالركض تحس دقات ,,,, قلبها اسرع منها ,,,

دخلت على ريما وهي تأخذ نفس من الدرج ,, اول ما شافتها ريما ,, قالت شفيك كنك خايفه من شي ,,

هيفاء : لا ولا شي بس حسيت اني تأخرت عليك ,,,,وهيفاء في نفسها تحمد ربها انها قدرت تهرب من فهد اللي تشوف جاذبيته كل يوم تطغى عليها ,,,

ريما : ما قلت لك وش قال فهد لما رحتي تجيبن الاكل ,,

هيفاء سوت نفسها مو مهتمه وهي من جووووه بتموت تبي تعرف ,, وش بيقول يعني ,,,

ريما : يا ثقه ,,

هيفاء تضحك وهي تشيل الأكسسوارات وتحطها في العلبة ,,,

ريما : خلاص ما راح اقول ,,

هيفاء : كيفك وهي تضحك ودخلت غرفة الملابس تغير ,,,

ريما : يا برودتك يا هيفاء : انا لو مكانك كان سويت المستحيل عشان اعرف وش يقول نواف عني ,,,,

هيفاء تطل عليها من ورى الباب : زين اجل انا مو نفسك !!! وهيفاء تضحك من جوووه على ريما ,, لو تدرين يا ريما ان نظرة فهد من شوي تغنيني عن الف كلمة وكملت تغيير ملابسها ,, وعزمت انها ما تعطي فهد فرصه ابد لين تطمن انه ثقه بقلبها المجروح ,,,




لمعرفة المزيد http://www.liilas.com/vb3/t134613-11.html#ixzz1RO26SAQi


 

رد مع اقتباس
قديم 07-07-2011, 06:31 AM   #54 (permalink)
رونق الاحساس
شخصيه هامہ ~
http://im28.gulfup.com/2012-06-13/1339541276441.gif

 
الصورة الرمزية رونق الاحساس

 آلحـآله ~ : رونق الاحساس غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 10962
 تاريخ التسجيل :  Jul 2010
 فترة الأقامة : 4310 يوم
 أخر زيارة : 06-15-2012 (06:43 PM)
 النادي المفضل :
 الإقامة : 
 المشاركات : 6,335 [ + ]
 التقييم :  41
  معدل التقييم ~ : رونق الاحساس is on a distinguished road
 زيارات الملف الشخصي : 61789
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female

  مشـروبيُ ~

  كآكآوي ~

  قنـآتيُ ~

  مدونتيُ ~

لوني المفضل : Lightpink
 
 

افتراضي رد: عيون تحمل الغرق للكاتبه ريم الحجر



انا : رونق الاحساس


((الجزء الثاني والثلاثين ))






في استعدادات غير طبيعيه كنها بتهاجر قامت هيفاء بتسكير اخر الشنط اللي بتاخذها معهم ,, ما تركت شي ما خذته من ملابس وعطور وبخور وعباياتها ,, الى الأواني اللي عارفه ما راح تحصلها بسهولة الى اغراض القهوة وما تحتاجه ,, الى بهارتهم المفضلة ,,

فهد لما شاف شنطهم ,, ضحك عليها من قلب ,,

فهد : ترى ما يحتاج هذا كله ترى بتشوفين بيقعد في الشنط ,,

هيفاء : اهم شي مانحتاج ونروح ندور !!!!

ام طلال ما قدرت تقنع فهد بالحالهم انه ياخذ هيفاء بروحهم ويسافرون

فهد : كنك ما تعرفينها يمه ما راح توافق ,, راااسها يابس ,, زين خليتك عذر ,,,

ام طلال : والله بروح عشانك والا السفر مالي فيه ,,,

لمياء وريما يحاولون يساعدون هيفاء باللمسات الاخيره ويتأكدون انها ما نست شي ,,, خذت لها كتاب يمكن تتملل في الطايره وتقراه

استعدت ام طلال ولبست ملابسها وعبايتها وعطت شنطتها اليد للشغاله اللي بتسافر معهم عشان تمسكها وطلعت للطيفه في المجلس ,,

ام طلال : ما اوصيك على لمياء يا لطيفه ,, ادري انها بنتك بس الحرص زين لا تخلينها تشيل شي ,,

لطيفه : ابشري ان شالله,,

ام طلال : ولو تمرين من وقت لوقت على ام وليد توسعين صدرك عندها ترى بتنبسطين ,,

لطيفه : لا تحاتيني ,, انا طيبه دامني قربكم مالي شر ,,

ريما كانت محبطه ,, ما تبي تفارق جدتها وهيفاء ,, تحس بوجودهم انه معطي حياتهم شكل حلووو ولمه عائليه ما تتكرر ,, الله يسامحك يا فهد يعني ما تقدر تصبر زي الشهور اللي راحت ,,,



سعود الجندي المجهول ,, يقوم بجميع ترتيبات السفر لابوه واخوانه بالعاده ويقوم بأشغالهم الخاصه اللي ودهم يعتمدون عليه هو بالذات ,,

رتب الحجوزات ,, وجهز كل شي وارسله للمطار وما بقى الا يطلع مع جدته وهيفاء وفهد

طلال وسلطانه قاعدين يلفهم الوقار في انتظار فهد ينزل ,,, وهيفاء باقي في غرفتها ترتب شنطة اليد وتحوس فيها خايفه انها نست شي

ليش السفر يخلي الانسان على اعصابه لحد ما يوصل ,,

لبست بنطلون جينز ومعاه توب سماوي بكروشيه في الصدر لحد الخصر ومشدود على الجسم ,,, خذت عبايتها وطرحتها ,, ولمت شعرها كله على ورى واحكمت ربطته عشان ما يزعجها بالطايره ,,,

نزلت تحت وشافت عمها وخالتها ينتظرونها ,, ولمياء وريما كن على رؤسهم الطير عشانها بتسافر ,,,

ضمت امها لطيفه بقوه ,همست لها بشي ,, ممكن انها توصيها على اغراضها الخاصه ,,

سلمت على عمها طلال وخالتها سلطانه اللي دعوا لها من قلب عشان اهتمامها بام طلال ,,

خديجه واقفه عند المدخل ودموعها تنزل عشانها بتفارق ام طلال فتره طويله ,, بالعاده اسبوع اسبوعين لكن من عرفتها ما قدر فارقتها شهور ,, الله يحفظك يأم طلال ويردك بالسلامه ,,,



بعد فتره بسيطه من تجمعهم نزل فهد وهو لابس بنطلون جينز ومعاه توب قطن ابيض برسومات كاكي ومعاه جاكيت جلد بني قاتم في يده

ريما وهي متحطمه من سفرهم ما قاومت انها تصفر له ,, نظر لها ابوها بنظره رجتها شوي عشان الحركه هاذي ,, بس والله ما اقصد طلعت طبيعي

سلم فهد على ابوه وامه وباس راس لطيفه وسألها اذا قاصر عليها شي ما عليها الا تقول لفيصل

ريما سوتها حفلة بكاء وقعدت تصيح اول ما ظهروا وطلعوا بالسياره ,,, وترجتهم انهم ما يتأخرون بقدر الامكان ,,,

هيفاء مو حاسه الا بغربه جديده صحيح فرحانه ان جدتها معها وراح تكون بينها وبين فهد طول الوقت ,, بس هاذي اول مره تسافر فيها



طلعوا للمطار وفهد ملتزم الصمت ,, اكثر الوقت ,, كأن، فيه شي شاغله ,, كان ودها هيفاء تدخل مخه في ذيك اللحظه وتعرف وش فيه صاااخ مرره وحده ,,

كانت لافه طرحتها على وجهها ,, وعزمت في نفسها انها اذا جت لندن ما تغير لبسها ابدا ,, وما عليها من فهد ,, هو ما قالها وش تلبس ,, بس من كلام ريما انهم اذا راحوا اوربا الدعوى فري وكلن يأخذ راحته ,,,

ام طلال تقرأ اذكارها ومستمعه لصوت الراديو واخر اخبار العالم ,,, بعد فتهر من الانتظار طلعوا للطايره ,,,

وكان فهد حاجز اربع كراسي اثنين اثنين ,, فطلب من الشغاله تجلس جنب ام طلال ,, وقال حق هيفاء تقعد جنبه عند النافذه ,,,

هيفاء اعترضت ,,

هيفاء : انا ابي اقعد جنب جدتي عشان اساعدها مو حلوو تقعد بروحها ,,,,

فهد : اقعدي في مكانك ,,, ولف وجهه منها ما يبي يكمل معها ,,,

اول ما استعدت الطايره للاقلاع ,,ومشت بسرعتها المعتاده مسكت هيفاء يديها في حضنها وقعدت تقرأ شوي ,, فهد يراقبها ,, وعارف مشاعرها وانها اول تجربه لها في السفر ,, فمسك على يديها وضغط عليها ,, هيفاء سحبت يدها منه وحطتها على الجنب ,, ضيق عليها في رده اول ما طلعوا الطياره ويسوي فيها حنين الحين ,,,

فهد صار يقرا افكار هيفاء

فهد : عادي عندك اقعد جنب الشغاله

هيفاء : بكيفك مو انت اللي حجزت تقدر ترتب ,,

فهد : افهم من كلامك ما تبين تقعدين جنبي ,,,

صدت هيفاء للنافذه وقعدت تشوف المناظر من فوق ,,,

فهد : انتي متعوده في اسلوبك مع الناس انك ما تردين عليهم ,,

هيفاء : مو كل الناس ,, ناس وناس ,,

فهد : افهم من كلامك اني مو مرغوب ,, وهو يستفزها يبي يحدها على اقصى ما عندها ,, هيفاء بدى ضغطها يرتفع من فهد



وشافت ان ما لها الا الألتزام بالصمت عشان تعدي الرحلة على خير ,,,,

كل ما جت المضيفه تبي تضيفهم ترفض هيفاء كل شي يتقدم لها ,, تحس ان عيون فهد تبحلق فيها ,,, فآثرت انها تتسلى بكتابها يمكن يقضي الوقت عليها ,,,,

عكس فهد اللي استمتع بكل الضيافه ويحاول انه يكون عادي قدامها ,,, حسدته هيفاء على الثقه المفرطه اللي يشوفها في نفسه ,, شكلي ما هميته ,, يمكن يبي اسولف معه عادي عشان كذا مسوي فيها فري ويأكل ,ويضحك ,, اكيد بيقول وش فيها ما تبي الاكل ,,

كل شوي عينها على جدتها يمكن تحتاج شي تناولها والا تسوي لها ,,,



فهد بعدكم ساعه حاول يجيب له سالفه معها يمكن تسولف والا تغير جووو عن سكوتها ,,,

فهد : كيف بتلبسين هناك اذا رحنا للمدينه

هيفاء : وش بلبس قصدك ,, ترى عبايتي ما راح ااتركها لو على جثتي ان شالله ارجع للرياض على اول طياره ,,

فهد وهو يضحك : لا وش يردك على اول طياره وانا ما صدقت انك تركبين اول طياره للندن هالاسبوع ,,, البسي اللي يريحك ,,,

بعد ما نزلت الطايرة في مطار هيثرو ,,, وطلعوا من ارض المطار كان فهد مستأجر سيارات تشيل عفشهم ,,, وغير سيارته الكوبيه بسياره للعايله بي ام فورويل ,,,

ركبت ام طلال معاه وهيفاء ورى مع الشغاله وابتدت السياره تقطع طرق خياليه ما قد شافت مثل جمالها الريفي ,,,,,

تعبت هيفاء من الطريق وقعدت تعد الدقايق عشان يوصلون وهي تستمع لفهد وهو يشرح لجدته الطريق ووين يودي والمناطق اللي يمرون بها ,,, ما كانت مستمتعه مررره بالسوالف ,, لان تعب الايام اللي راحت ظهر لها اليوم ,, بس الله يستر لا انام واتركهم لحالهم ,,,





فيصل وهو يحاول يضحك لمياء اللي حزنت فعلا بعد سفر هيفاء وجدتها ,,

فيصل : معقوله تحزنين وانا جنبك ,,

لمياء : كان ودي هيفاء تكون جنبي اذا ولدت كلها اربع شهور ,,

فيصل : لا تخافين ما راح تحتاجين لهيفاء او غيرها ,, انتي بس سمعيني ضحكتك اللي تدوخني خليني اغير جوووو ,,,

ما قدرت لمياء تطلع من حزنها الا بعد فتره وفيصل يسمعها كلام حلووو ويشجعها عشان تصير قويه قدام الظروف ,,



في مساء ذلك اليوم وريما قاعده في غرفتها تشوف التلفزيون ,, سمعت نغمة الجوال ,, اول ما شافت المسج ,,

انحرجت مررره منه نواف ارسل لها كلمه خجلت حتى انها تشوفها ثاني مسحتها على طول ,,,

ارسل لها ثاني :: ممكن اكلمك ,, ما ردت عليه ,, ثم ارسل لها ثالث : ترى عندي اذن من فهد ,, حزنها وهي مشتاقه اصلا تسمع صوته

فدقت عليه واول ما شاف رقمها

نواف : هلا وغلا بعيوني :: وهمس لها بأنه مشتااااق مره

ريما : تحاول تغير الموضوع : ما قال لي فهد انه مسموح اكلمك

نواف وهو يضحك : اجل غصب عن فهد بكلمك ترى انتي زوجتي ,,

ريما وهي تحاول تجاريه : صح بس اذا صار رسمي ,,

نواف : صار رسمي من ذاك اليوم ولو تبيني اجيك الحين ببجيك ,, صرخت ريما عفوي

ريما : من جدك نواف وشفيك عسى ما شر ,,,

نواف : لا مو صاير شي ,, يالله فمان الله ,,, سكر منها نواف وهو مقهور من دلع ريما وتمنعها ,, كان وده انها تبادله مشاعره واشواقه لما كلمها لكنها صدمته بطريقتها وانها يعني ما تبي تطيح عليه مره وحده ومسويه ثقل ,,,,

ريما حزنت من نواف بعد ما سكر ,, هي عارفه وش يبي والمفروض على الاقل انها سولفت معه شوي عن حالهم مو تدخل العايله في كل سالفه ,, لكنها من الاحراج بعد وش تسوي ,,,,



اول ما وصل فهد البيت ,,, نزل من السياره وفتح الباب لجدته ونزلت هيفاء وهي تحاول تتمغط شوي حست ظهرها بيتكسر من الطايره لحد هنا وهي في قعده وحده ,,,

دخلوا البيت وفهد يسمي ,, اول ما دخلت هيفاء وشافت بس مدخله انبسطت عليه رووووعه ,,

كان مدخل صغير يا دوووب فيه مرايه على اليمين وعندها شجر ظل روووعه طبيعي وتدخل على صاله حلوووه بالوانها البنية المتدرجه ,, واثاثها الرااقي ,,, كان فيه غرفة مكتب صغيره على اليمن ثم ممر طويل يودي على غرفه ماستر ,,, وعلى اليسار مدخل يودي على المطبخ وباب جانبي للحديقه وفيه درج يودي للطابق اللي فوق ,,

فهد خذ جدته على مكانها تحت في الماستر روووم وقال للشغاله تجهز المكان وتجيب شنط ام طلال ,, هيفاء كانت واقفه في وسط الصاله تتأمل الحديقه الجو ربيعي وخياااال مره ,,, والصالة تشعرك انك في مكان حميم جدا ,,, حست بقشعريره في جسمها اول ما جاء فهد جنبها ,, قال ما ودك تشوفين باقي البيت ,,

هيفاء : يالله ,,,

فهد يطلع للطابق اللي فوق كان فيه غرفتين مع ملاحقها ,, بس غرفه اكبر والثانيه اصغر منها ,,,

فهد فتح الغرفه ,,, وشافت اغراض فهد فصدت تبي تشوف الغرفه الثانيه

لقت غرفه اصغر في سرير وسط ,, وشافت ان فهد مستخدمها لشنطه واشياءه اللي ما يستخدمها وشافت الدرج يكمل لفوق

هيفاء : وين يودي الدرج ,

فهد : للغرفة العلويه صغيره مو ذاك الزود مع حمامها ,,

هيفاء : ممكن اشوفها :

فهد يرفع لها حاجبه : بكل تأكيد طلعت وراه ودخلت الغرفة اللي سقفها مايل وفيها سرير صغير على جنب ,,, مع مكتب صغير جدا عندد رجل السرير لكن اللي حلا الغرفه على صغرها الشديد نافذتها الكبيره اللي في وسطها وتاركه للضوء مساحه انه يدخل للمكان بكثافه ,,,

هيفاء : بقعد هنا ,,,

فهد : ليش الغرفه اللي تحت احسن لك اذا كان مقصدك تبين بالحالك ,, كبيره وبتشيل اغراضك ,,

هيفاء : لا بس هاذي عاجبتني اذا ما عندك مانع ,,

فهد : براحتك وطلع منها وما وده يقول لها شي اكثر من كذا ,, عرض عليها وهي رفضت ,, اجل تسوي اللي تبيه ,,,

هيفاء عااارفه انها رفعت ضغط فهد ,, بس هو قرر انها تجي معه هنا خلاص يستحملها ويستحمل نكدها ,,,

فهد نزل ودخل غرفته وسكر بابه عليه وارتاح على السرير شوي ,, وفكر في وضعه مع هيفاء ,, مرااات كثيره وده يعطيها فرصه انها تأخذ وقت معه ومع نفسها وترجع له برغبتها ,,, ومراااات اكثر وده يكسر عنادها ذا ويتحكم فيها مثل كل زوج يفرض نفسه على زوجته ,,, ما عرفت وشلون اتعامل معك يا هيفاء ,, ترى مصختيها بزيااااده ,, مو اول وحده تتطلق ,,, استغرب فهد من نفسه يمكن لأنه محتاج لها وهي ما عطته حنان خلاه يعصب زياااده على هيفاء ,,,

هيفاء على طول نزلت وقالت للشغاله تساعدها يرتبون اغراض المطبخ ويصففون كل شي في مكانه عشان يسوون لهم قهوة وشاي على الاقل تعدل مزاجهم ,,,,

ابتدت هيفاء الشغل بجد والشغاله تساعدها وفي غضون ساعتين كان المطبخ ينبئ ان فيه ست بيت ممتازه كانت فيه ,, حطت المبخره على الطاولة وشالت الشغاله صينية القهوة للصاله ,,, ام طلال نامت تريح شوي لحد وقت العشاء ,,

اما هيفاء فطلعت لغرفتها ترتب شنطها في الدولاب الصغير وتترك اللي ما تحتاجه في الشنطه خذ كل شي منها وقت مو بسيط بس حاولت تكون منظمه ,,, طلعت ملابسها وميكاجها على الطاولة ومجفف الشعر ,,

دخلت تاخذ شاور وتريح اعصابها وظهرها من الوقفه ,,, ثم طلعت وهي تحس بنشاط عجيب ,,,,

لبست بنطلون جينز روووعه تحب تلبسه ,, معاه قميص حرير للخصر بلون البرونز المورد ,,, ومربوط من الخصر بشريط حرير ,,,وتركت شعرها بعد تجفيفه بالهواء يكون طبيعي ,, بس رتبت غرتها اكثر وصففتها بدقه ,,, حبت تحط مكياج دخاني بتدرجات البني الفاتح وما تكثر منه بس عشان يعطي عيونها شكل مميز ,,,

اول ما خلصت طلعت صندلها الخشب ,, وتعطرت بكثره وعطرت غرفتها وحست النظافه في المكان كله ,,, نزلت وهي تمر من طابق فهد حاولت ما تلتفت للغرفه المفتوحه وتكمل مشيها تحت ,,,لكن الفضول دفعها انها تشوف وش تحتاج الغرفه من ترتيب بتحاول تقوم به بكره وفهد في الجامعه ,,, شكل فهد يمكن يأخذ شاور ,, وممكن ما يكون حتى جوووه

نزلت للدور الارضي وهي تمشي بهدوء ,,, دخلت للصالة وكان تليفون البيت يرن ,, شالته وهي مو عارفه ليش تشيله بس رنينه ازعجها ,,

هيفاء : الووو

..... : الووو ,, فهد موجود ,, صوت بنت خليجيه ,,,

هيفاء بشموخ : من معي ,,

.....: ساره

هيفاء : طيب لحظه ,,

فتحت غرفة المكتب ,, تبي تشوف فهد مالقته ,, ومشت لغرفة جدتها ,, وتسمع صوته معاها وهو يضحك على شي بينهم ,,

دخلت واول ما شافها فهد سكت وهو يتأمل جمالها بروقااان ,,

لك تليفون ,, تقول ساره ,,

فهد : اااه :: اوكي شكرا ,,,

فهد طلع من الغرفه للصاله ومسك السماعه وهو يسولف مع ساره زميلته في الجامعه عن جدول بكره ,, كانوا مجموعة طلاب وطالبات خليجيين وكانوا مثل الجروب الواحد ,, يتغدون سوا ويقومون بنشاطات اجتماعيه مع بعض ,, ساره ما قصرت ودها تقرب من فهد بالرغم انها عارفه انه متزوج ,, بس الغربه تفرض عليك احيانا شريك ,, لكن فهد ما عطاها وجه ابدا عشان حبه الوحيد ,,,

سمعت هيفاء اخر المحادثه مع ساره وهي جايه تمشي مع ام طلال وهي تسمع فهد يقول لها اوكي بكره اشوفك في الجامعه ,,,

تنكدت منه ,, هي تأكدت انها معه بس اي اي حد الصداقه بينهم هذا اللي بتعرفه عقب ,,,

فهد طلب لهم عشاء من مطعم عربي ,, لحد ما تتقضى هيفاء من الهايبر ماركت اكل للمطبخ ,,,

تجمعوا عند القهوة وقعد فهد يسولف لجدته من اخبار المدينه ومن ربعه وما جاء ابد على ذكر ساره ,,,,

فهد : بكره بروح للجامعه ,, لكن برسل سيارة توديك للهايبر ماركت تتقضون للبيت ومنها جدتي تغير جوو ,,

فهد وهو يدقق في هيفاء وتقاسيم وجهها ومسحة الضيق اللي فيها ,,

هيفاء : ما يخالف ,,,,

قعدت ام طلال تسولف عليهم عن اول زياره لها لأوربا وذكرياتها فيها ,,,لكن فهد كل شوي يتأمل هيفاء بنظره تفحصها من جووه ,, وعارف انها مو معهم ,, اكيد كله من ساره ,,, وطرت على فهد فكره وحب يدرسها مضبوط,,,

اول ما جاء العشاء رتبته الشغاله على الطاولة وجتها هيفاء تشرف عليه ,, وهي بالفعل متنكده ,, يعني ما صدقت تخلص من عبير ومشاعل تظهر لها وحده ثانيه ,, يعني مكتوب عليها ان فهد يكون له معجبات والا صديقات ,, وكيف تتعامل معه ,, وليش يعطيهم وجه اصلا ,,,

ما كانت تأكل اول ما تجمعوا على الطاوله كانت تحرك ملعقتها وبالها مو عندها حست نفسها انسدت على انها كانت جوعانه ,,

فهد يراقبها ويشوف انها ضايقه حييييل ,,

فتعمد انه يحرجها بالسؤال : ليه ما تاكلين يا هيفاء ما عجبك الاكل ,,

هيفاء وهي تقوم من الطاوله : بالعكس طيب بس انا مو مشتهيه ,,

راحت تمشي للدرج وفهد يتبعها بنظره ,, وطلعت فوق بدون ما تقول لهم شي ,,,

ام طلال : اكيد انه من هالعله اللي كلمتك

فهد : يمه هذي زميله لا اكثر ولا اقل ,, بس اللي فرحني انها تضايقت فعلا منها واكيد اني اهمها ,,

ام طلال : هيفاء تحبك بس تكابر عشان مسالة الطلاق ,, فتره بسيطه وبتشوف ان كل شي راح ,,

طلعت هيفاء لغرفتها وهي زعلانه على نفسها مسحت المكياج وقعدت تغسل بقوه كل اثاره كنها تعاقب نفسها ,,

طيب ليه تحطين مكياج اصلا عشان تلفتين انتباه فهد ,, ليه تحبينه ,, اذا تحبينه لا تخلينه يروح من بين يدك للبنات اللي حواليه ,,

بس ليه ما يقدر اني مستحيه ومنحرجه وفي قلب جرح محد يقدر يداويه الا فهد ,,,,

لبست لها قميص ومسكت كتابها ,,, حست بتأنيب الضمير انها تاركه جدتها وما جهزت فراشها ,,, بس شكل الترتيب اليوم هدها وحبت ترتاح بالحالها ,,,,,



بعد ساعه كذا وهي تقرا في الكتاب ,, فتح فهد الباب بدون ما يدق ,, وشافها في سريرها الصغير ومندمجه في القرايه رفعت عينها له واول ما شافت انه فهد هو اللي واقف استعدلت في سريرها وقعدت شوي بدل مهي نايمه ,,,

فهد قرب لسريرها ,, ومسك الكتاب بين يديه وقرأ عنوانه وعجبه اختيارها للكتب ,, اللي يدل على مواكبتها لأحدث الاصدارات ,, ونوعية الكتب ,,,

خذ الكتاب وحطه على الطاوله ,, وطالع في عيونها المحتاره من تصرفه ,,,

مسح على خدها بهدوء : شفيك مو على بعضك الليله فيه شي مضايقك ,,,,

هيفاء : وهي تتكلم وتصد للجهة الثانية : مافي شي معين بس اشتقت لريما ولمياء ,,,

فهد : بس هذا اللي ضايقك :

هيفاء : ضاقت اكثر منه ومن قربه وحست بقدمها ترجف من توترها ,,, اي هذا اللي ضايقني ,,,

في لحظه ضمها فهد لصدره وهو يهمس في اذنها بكلمات احرجتها فعلا ,, هو عارف انها ما راح تجاريه بس شكلهم الرجال يستغلون كل ظرف يسمح لهم ,,

هيفاء : اذا ما عندك مانع ابي انام تعبانه ,,

قام فهد وهو متحسف انه جاء عندها ,, ماحب انه يقع تحت ضغطها او رغبتها بالرفض ,, بس ماكان وده ينام وهو ما شاف وش فيها ,,,

ارسل لها مسج ان السياره بتكون الساعه 12 عندهم ,, شافت المسج ونامت ,,,

اول ما قامت الصباح الساعه 9 لبست سبور ونزلت لقت الشغاله تغسل صحون الفطور حقت فهد وقالت انه طلع من نص ساعه

كان ودها انها هي اللي رتبت له الفطور بس ما عجبها البارح ,,

خذت لها كاس شاي وطلعت لغرفة فهد وهي كلها نشاط انها ترتبها

ابتدت في غرفة الملابس وخذت منها ساعه كامله وهي تصفف الملابس بترتيب دقيق

ثم غيرت مفارش السرير وابتدت بتنظيف الطاولات واول ما وصلت عند راس فهد حصلت الكتاب اللي شرته لفهد وتصفحته

لقت في ورقه مسكره من داخل افتحتها وهي مستغربه وش بيكون فيها واتفاجأت انها خاطرتها اللي قطعها من الدفتر

اجل خذيت الخاطره يافهد يا ترى وش خذيت اكثر من كذا

فتحت الدرج اللي عند راسه وانصدمت انها تشوف جوالها استغربت هل هو الجديد واذاك اللي ابتلوها فيه ,, خذت الجوال وفتحته لقته على صفحة الاستديواوبالتحديد على صورتها اللي في فندق المملكة ,,, تأثرت ان فهد محتفظ بها للحين ,,, كملت ترتيب الغرفه وخلتها شي ثاني مريح للنظر ويبعث السعاده في المكان ,,



طلعت تلبس عبايتها وتنزل تقعد جدتها عشان يطلعون ياخذون مقاضي للبيت ,,, ,,,

طلعوا للهايبر ماركت واشترت كل شي يحتاجونه ,, ورجعوا للبيت وابتدوا يطبخون ثاني للغداء

حلصوا امورهم على الساعه 6 وهو الوقت اللي بيكون فهد جاي فيه من الجامعه ,,,,,,,

دخل فهد وشافهم متجمعين عند التلفزيون لكنه شم ريحة الاكل ,, ما قاوم فهد وطلع يبدل ويجي عشان يشاركهم شوي ,,,,,



,,,,,,,,,,,,



اول ما دخل غرفته عرف ان هيفاء لها يد في تغيير كل شي

دارت عيونه وفتح الدرج وشاف انها بدت تفتح الدرج الخاص به ...,,,,


فهد بأعلى الصوت هيفااااااااااااااااااااء,,,,



 

رد مع اقتباس
قديم 07-07-2011, 06:32 AM   #55 (permalink)
رونق الاحساس
شخصيه هامہ ~
http://im28.gulfup.com/2012-06-13/1339541276441.gif

 
الصورة الرمزية رونق الاحساس

 آلحـآله ~ : رونق الاحساس غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 10962
 تاريخ التسجيل :  Jul 2010
 فترة الأقامة : 4310 يوم
 أخر زيارة : 06-15-2012 (06:43 PM)
 النادي المفضل :
 الإقامة : 
 المشاركات : 6,335 [ + ]
 التقييم :  41
  معدل التقييم ~ : رونق الاحساس is on a distinguished road
 زيارات الملف الشخصي : 61789
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female

  مشـروبيُ ~

  كآكآوي ~

  قنـآتيُ ~

  مدونتيُ ~

لوني المفضل : Lightpink
 
 

افتراضي رد: عيون تحمل الغرق للكاتبه ريم الحجر



انا : رونق الاحساس


(( الجزء الثالث والثلاثين ))

صاح فهد في هيفاء بصوت عالي ,, هيفااااء

سمعته هيفاء واستغربت منه ليه يصوت كذا وش صاير ,,,

طلعت له تبي تشوف وش فيه ,,, الا هو واقف في نص الغرفه وحط يده على جنبه ,,

فهد : انتي اللي رتبتي الغرفه ,,

هيفاء : ايه في شي ,,,

فهد : انا ما احب احد يشيل اغراضي من مكان للثاني ,, وهذا طبعي ,, انا الحين وانا اقدر اطلعها من بعض

هيفاء : وش يدريني ان هذا طبعك ,, واعتقد اني مسويه خير ,,

فهد : اكيد وين تعرفين طبعي وانتي هاجه بروووحك ,,,ويضرب فهد الكوشن من الكنبه في الارض ,,, عصب عليها بقووووه

لا وبعد مفتشه درجي,, ومتعبثه بأغراضي ,,,

قربت منه هيفاء ومسكت الكتاب اللي عند راسه ,,وظهرت الورقه اللي في الوسط

هيفاء : بس اظن هاذي من اغراضي ,,,

فهد وببرود شديد : انتي بكبرك من اغراضي ,,,ودفها من طريقه وطلع من الغرفه ,,, نزل تحت وطلع لسيارته وتحرك من قدام البيت ,,, قعد يدور في الحي كم مره وبعدين توقف عند محطة البترول ,,, عبأ بنزين وبعدين مشى ,, راح للكوفي اللي يمر عليه بالعاده ونزل وهو طفشاااان حده ,, ما كان وده يعصب بس هووو طبعه كذا من اول ما يحب حد يتدخل في مكانه واغراضه ,, وهي من اول يوم تزوجها ما فرضت نفسها عليه ولا حاولت تعرف خصوصياته حتى لو كان ما يبي ,, بس مجرد انه يحس انها تبي هالشي راح يرضي غروره ,,,

قعد يدخن وهو تعبان يبي يرجع للبيت يتريح شوي ,,

ام طلال تغدت مع هيفاء اللي ما ذااقت منه شي ولا حبه ,, الى متى وهي وفهد بينهم تتش , على ادنى الدون يتطاقون ,, كله منك يا هيفاء ,, المفروض انك معطيته خبر انك بترتبين اغراضه ,, حلوووه كذا يحطها براسك هالهوشه وتصيرين غلطانه ,,,

بعد ما دخلت ام طلال ,, قعدت في الصاله عندها احساس يمكن يجي فهد بعد شوي ,, بسأله اذا يبي غداء ,, على الاقل اكسر هالشي اللي بينا ,, فهد تأخر ماجاء فطلعت لغرفتها وهي متملله من وضعها مرررره ,,

اتصلت على ريما تسألها عن احوالهم وش اخر تطورات نواف ,, وقعدت تحكي لها موقف البارح

ريما : اتصل علي نواف ,, وقال انا طلبت من فيصل اني اخذك للعشاء برى في مطعم راااقي ووافق

فرديت عليه: ومن قال اني ابي اطلع اتعشى ,, انا ما ابي عشيات برى ,, اذا تزوجنا طلعني

نواف : بمر عليك الساعه 8 وكوني جاهزة ,, وسكر السماعه

كملت ريما وعقبه على طول كلمت فيصل : انت ليه توافق لنواف اطلع معه ليه ما سألتني اذا ابي والا لا ,,

فيصل " زوجك ويبي يطلع معك تتعشون ,, انا لو مكانه كان طلبت من لمياء تطلع معي ,, هما انتي زوجته عااادي يا قلبي ,,

بس عاد لا تسهرون برى ولا تروحين مكان غير المطعم ,, ونواف زوجك وبيحافظ عليك يا قلبي ,, يالله رووحي غيري جوو معه الله يسعدكم ,,,

ريما ما درت وش تسوي عقب كلام فيصل فأتصلت على لمياء تفزع لها ,, فأكدت كلام نواف وفيصل ,, عاااادي ياعمري انتي مع زوجك مو حرام





كملت ريما كلامها مع هيفاء ,, والليله يا قلبي بيمر علي وبنروح نتعشى برى ,,

ريما : مدري وشقول له يا هيفاء احس ما عرفت لنواف شكله شاااعري مررره ,, ,, ضحكت هيفاء عليها لأنها تعرف ريما وشخصيتها ,,

استانسي يا قلبي وراااح يتغير جوووك معه ,, مو هذا نواف اللي حشرتينا عليه ,,,

سكرت ريما وهيفاء ما زالت في حيرتها ,, ماتدري وين رااح فهد ,, كل هذا طفش منها ,,

مرت ثلاث ساعات ما سمعت صوت الباب ,, لامت نفسها انها تدخلت في خصوصياته ,, يمكن صحيح هو مو متعود حد يمسك اشيائه ,,

نزلت للمطبخ وحاولت تتذكر طريقة كيك حلووو كانت تحب تسويه مع نكهة الجزر ,, دخلتها الفرن وتركت الشغاله تنتبه لها ,,

جات ام طلال ,, وحصلتها متمدده على السرير ,, رجعت على ورى شوي عشان ما تحس فيها وتكمل نومتها ,,,

بعد كذا طلعت للحديقه ,, حاولت تأخذ شوي من الزهور اللي فيها وترتبها في فازا صغيره ,, يمكن تعطي البيت شكل ,,,

دخلت المطبخ ثاني وطلبت من الشغاله تجهز لها صينية القهوة وسوت لهم قهوة ولا صارت ,,, طلعت كيكتها في الصحن وزينتها في قالب مخصص لها ,, وخذتها الشغاله للصاله عشان تتقهوى منها ام طلال ,,,

طلعت هيفاء فوق وهي تمر من غرفة فهد ,, طالعتها وهي ماشيه ,, والله مو قصدي اتدخل ,,, يالله وش صار يعني ,,,

دخلت غرفتها اللي كل يوم تحبها اكثر وتحب الفتها ومكتبها الصغير ,, اللي يشاطر سهرتها كل ليله وو بتدوينها احرف منسوجه من مشاعرها المتضاربة ,,

استعدت مثل كل يوم وحاولت هالمره ما تجط مكياج ,,, اكتفت بالجلوس والماسكارا ,, لكنها غيرت روتين ملابسها ,,, ولبست لها فستان قصير له حزام من عند الخصر ,,, اظهر خبايا جمالها اكثر ,, رفعت شعرها على شكل ربطه دائريه وسوت لها بف صغير من عند الغره ونزلت خصل صغيره على الجبهة ,,, اول ما شافت شكلها في المرايه رضت مررره عليه ,, ما ناقص بس الا يجي فهد ويقدرني ربي واعتذر منه عشان اغراضه ,, وان ما رضى بالطقاق ,,

لبست لها صندل ناعم ,,, وعطرت الغرفة وحاولت تأخذ المبخره تبي تبخر البيت تحت بالعود ,,

وهي شايله المبخره في يدها ,, قابلت فهد في نص الطريق عند باب غرفته ,,

هيفاء : مساء الخير ,,

فهد : هلا وهو يبي يدخل غرفته ,,, وقفت تبي تشوف هل بيكمل كلامه معها والا بيدخل لكنها انصدمت منه وهو يسكر الباب ,, وقفت في مكانها وهي متسمره ,, نزلت البخور على الطاوله ودقت الباب بس فهد ما رد عليها ,, دقت ثاني ولا رد فتوقعت انه دخل لدورة المياة ,, حست انها اهليه شوي وتمون ,, فتحت الباب الا تشوف فهد لابس روبه ويبي يدخل ياخذ شاور ,,

فهد : الناس الذووق يدقون الباب !!! فهد ناوي يطفشها ,,

هيفاء : صدقت بس انا مو ذوووق ,,

فهد : طيب وش عندك ,,, وهو يطلع له ملابس وزهقان منها او يبين لها انه زهقان ,,,

هيفاء جت تبي تطلع الكلمات من فمها بس حست انها وقفت في حنجرتها مو راضيه تطلع ,, كنها بتصير عبره بس لا هي لازم تكون قويه ,,

لاحظت ان يدها تلعب في علبة المناديل جنبها على الطاولة وفهد يراقبها بأستكشاف ,,

تكلمت وهي تحاول ما تحط عينها في عينه ,,

هيفاء : انا كان قصدي بس اني اترك لك المكان مرتب عشان تحس براحتك فيه اذا جيت من الجامعه ,,

نزلت عيونها وهي تشبك يديها مع بعض بس جد انا اسفه ,,, ,, ورجعت على ورى تبي تطلع من الغرفه ,,,

اول ما فتحت الباب تبي تطلع سمعت فهد : بالعكس انا بعد ما شفت ترتيبك الحين ,, ودي كل يوم ترتبين ,,, التفتت له وهي طالعه شاف ابتسامتها العذبه ,,, ااااخ يا هيفاء بتجننيني ,,



في مكان ثاني بعيد جدا ,,, نواف وريما جالسين في اعلى مطعم يطل على الرياض من برج المملكة ,, الجو اقل ما يقال عنه شاعري ورومااانس كثيير ,,, نواف بيموت على ريما من اول كيف وهي قباله ,,,

نواف : تدرين لو ما جيتي كان زعلت عليك ,,

ريما وهي منزله عيونها في الصحن : ما تعودت اني اكلمك فشلون اطلع معك ,, غصب عني جاني احساس بالرفض ,,

نواف : اااه يا ريما تدرين اني اعد الليالي عشان يجمعني بك سقف واحد ,, انحرجت ريماا وخجلت منه مررره ,,,, صار وجهها الوان من الوردي والمشمش ,,

نواف : ما ابيك تستحين مني ,, ابيك تقولين لي انك تبيني مثل ما انا ابيك ,,

ريما حست بالاحراج يخنقها : نواف واللي يسلمك لا تحرجني عاد ,,,

نواف اجل لو تدرين وش في بالي ,,,

ريما وهي تقول في نفسها لا والله ما ودي اعرف ,, انت ناوي تذبحني كذاا ,, ياليتك يا نواف تدري وش كثر انحرج منك ,,,

طلب نواف العشاء ,, رفضت ريما انها تاكل غير الحلووو مع الكابتشينو ,, ونواف ما حط يده في الاكل ,,, كان شوفة ريما وعيونها الحلوة اشبعته عن كل غذاء ,,,

لما خلصت قهوتها ,, قالت له : نواف ودي ارجع البيت اذا ما عندك مانع ,,

نواف وهو يطالعها حط يده على خشمه : على خشمي ,,,

ريما : تسلم ,,,

قامت ريما وهي تحس عظامها تيبست من الكرسي اللي طول الوقت وهي شاااده نفسها عشان ما ترتبك او تغلط في اي شي كنها في اختبار ,,,

خذ نواف شنطتها وناولها لها حست ريما انه ذوووق ,,,اول ما نزلوا للسياره فتح لها نواف الباب وسكرته هي بنفسها ,, ما تدري ليش ما ودها انه يدلعها كذا لانه خافت انه يحبها اكثر مما تحبه , وهي ما في مجال تبين له اي شي الحين ,, ودها لما تكون زوجته في بيت تكشف له عن كل مشاعرها ,,,

شغل نواف السي دي ,, وترك للشعر الكلمة الاولى عشان تعبر عن اللي في قلبه لريما ,,, ومن قصيده للثانيه ,, لكن ريما ركزت انه غير طريق القصر ,,

قالت له ريما : نواف وين بتروح ,,

نواف : لا تخافين ما راح اخطفك بس بلف بك شوي ,, ما ودي اخليك تروحين ولو على كيفي اني اسهر معك للفجر ,,,

ريما متوتره وما خذت راحتها : بس انا قلت لفيصل ما راح اتأخر ,,

نواف : ممكن تنسين فيصل الحين ,, حست ريما صدق انها طفشته وما عطته على اللي يبي ,,

سكر نواف السي دي ,, وقعد يدور بالسياره في صمت توقع يمكن تقول له ,, حس منها ببرود ,,

نواف كان وده يسمع منها شي كثييير على الاقل تبين له شوقها ,

وفي الأخير دخل للقصر وخذ لفه لحد ما وصل لفيلا خاله طلال لكنه وقف على جنب الفيلا ,,

ريما التفتت له ,, نواف : ودي اشكرك على الطلعه ,, ادري تتوقع مني اكثر من كذا ,, بس ابيك تعذرني ترى ما تعودت ,,

نواف ما سمح لها تكمل وباسها في خدها وهمس في اذنها : الله يصبرني يا قلبي ,,,

نزلت ريما وهي مستحيه منه ,, مسك يدها قبل تنزل ,, لحظه ,, وفتح صندوق السياره وطلع من علبه صغيره ,,

ابيك تلبسينها في يدك ,, وفتح العلبه وتشوف سلسال يد روووعه بحرفه وحرفها في اخره ,,, وفي نصه قلوب صغيره بالالماس ,,,

ريما من عيوني

نزلت وهي تشوف ان نواف عبر لها عن شوقه بشكل ما توقعت منه ,, توقعت يستحي منها او ينحرج اذا شافها منحرجه لكن اخر شي اللي شافته ,,, واكتشفت ان نواف يملك قلب عاشق ,, وجهزت نفسها للأيام القادمه ,,, مو معقوله تبادله مشاعره بمواضيع تسد النفس ,,,

دخلت ريما وعلى طول ارسلت مسج لفيصل (( انا رجعت يا عمري )) تبي فيصل يرتاح ,, وخصوصا انه موصيها ,,

دخلت وبدلت ملابسها ,, وقعدت تتأمل السلسال في يدها ,,, هذا اللي تتمناه من اول انه يكون في نواف ,, انه يحب الاشياء اللي تعبر عن مشاعرها سواء بحرف او كلمه او هديه بسيطه المهم لها معنى عنده ,,,اول ما حطت رساها على المخده بتنام ,, جاه اتصال من نواف رفعت الخط وسمعت نواف : ما قدرت انام يا قلبي ابي اسمع صوتك ,,,,,,,,



ام طلال وهيفاء يتقاسمون صحن الكيك الصغير بينهم وهيفاء تصب قهوة على جدتها ,,,

ام طلال : وش هالزين اليوم ,, الفستان عليك يهبل ,,,

هيفاء : فديتك يمه ما احلى كلامك ,,,

ام طلال : انا اقول الصدق ,,, ما قال لك فهد شي ,, مو معقوله بيسكت ,, اخبر فهد يحب الزين ويستمتع فيه ,,,

هيفاء: لا ما قال !!!

فهد وهو داخل عليهم : اللي اشوفه ان هيفاء مانيكان حلووووه ما ودك تشيل عينك منها ,,,

هيفاء تسمع فهد وهي تحاول تضبط نفسها عشان ما يبين انها مطفوقه على كلامه صحيح : تسلم ,,,

فهد : شكلكم قضيتوا على الكيكة ونسيتوني ,,,

ام طلال : لا من جدك ,, هيفاء سوت الكيكه ذي عشانك مخصوص,,, ام طلال تزيد من عندها تبي تقرب بينهم

فهد وهو يتأملها بفستانها المغري

فهد : دامه كذا وهيفاء بنفسها طابخه عشاني امشوا بطلعكم تتعشون برى

ام طلال : الساعه 10 مافي طلعه في ذا الليل ,, خلها بكره بدري ,,,,

فهد : عادي الليله ويكند امشوا يالله بنروح مطعم مغربي ,,,

هيفاء ودها تطلع بس شافت الوقت متأخر ,,, فهد خلها وقت ثاني ,,

فهد :كيفكم ,,,

قعدوا يشوفون التلفزيون ,, ساعه تقريبا ويتخللها سوالف من ام طلال وفهد لحد الحين هيفاء ما بينها وبين فهد سالفه على بعضها ,, يا اوامر يا طلبات يا مطاق ,, ما به شي يفتح النفس عيونهم تكلم اكثر منهم ,,,

قامت ام طلال تبي تروح دارها ,, فقامت معها هيفاء لكن ام طلال نادت الشغاله ,,

ام طلال : لا خليك مع فهد انا عندي شغل داخل ,,,

هيفاء عارفه حركات جدتها احيانا ودها تشكر جدتها على الحركات ذي لانها تخفف عنها بداية الحديث مع فهد ,,

فهد وهو متعمد ينظر لها نظره متفحصه : ذوووقك حلوو في اللبس ,, من متى عندك الموهبة ذي ,,

هيفاء ابتسمت ..: مو اي شي يعجبني ,, احب البس شي اجد فيه نفسي مو تكملة عدد بس ,,

فهد : طيب ااختيارك على خط ازياء معين او مصمم واحد والا وشو ,,,

هيفاء وهي داخله جو الحديث معه : مو شرط انا اشوف القطعه سواء غاليه او متوسطه المهم لونها يعجبني وديزاينها خلاص اشتريها ,,,

فهد وهو يقوم : انا بطلع عندي بحث ,, تسمحين لي ,,,

هيفاء حست بحزن ان السالفه وقفت بينهم : اي اكيد خذ راحتك ,,,

طلع للطابق الاعلى وهو يحمد ربه انه ما تهور قدام لمياء ,, هو عزم انها تجيه بنفسها عشان تقتنع انها تبيه مو فارض نفسه عليها ,,,

قعدت هيفاء في كرسيها شوي وهي تحس انها وحيده في ذا العالم دامها ما صارحت فهد وتعاهدت معه على كل شي بتبقى بعيده منه ,,

ما تدري ليه تغيرت مشاعرها اكثر من يوم صلوا حست قلبه عليها يمكن ا تكلم كثير بس تشوفه بحركاته ,,,

اطفت النور ,, وطلعت غرفتها ,,,

بدلت ملا بسها ,, ولبست بيجاما رمادي شكلها رهيب عليها ,,, كمها طويل بس شاد شوي ,, وما فيها اي درجه ثانيه ,, دخلت في فراشها تبي تنام ومسكت لها كتاب تبي تشغل نفسها ,,,

بعد ساعه او اكثر شوي ,, لا جاها نوم وحاسه بطفش ,, نزلت للمطبخ تبي تسوي لها شاي يعدل مزاجها شوي ,, بغت تغير ملا بسها بس شافت الوقت متأخر واكيد فهد قد نام وراه جامعه ,,,

اول ما دخلت شافت فهد قاعد على طاولة المطبخ وهو يأكل توست ,, رفع عينه فيها ,,

فهد : جوعانه ,,,

هيفاء : لا بغيت شاي ,, بس خلاص ما في داعي وترجع على ورى حست بفشيله منه وهي ببجامتها وطلعت فوق بسرعه البرق ,,, دخلت في فراشها وهي قلبها يدق بسرعه ,,, متى بتعودين على فهد يا هيفاء ,,, مو بعبع هذا زوجك ,,,

بعد ربع ساعه ,,, فتح فهد الباب بدون ما يدق ,,ومعاه كاس شاي ,,



قعدت هيفاء على دخلته : ما كان في داعي تسوي شاي ,,

فهد : كم هيفاء عندي ,, بس وحده ,,, وواقفه قدامي ,, واعتقد اني راح اكون اغبى واحد اذا ,,, ما كمل

ويقرب منها شوي ويمسك يديها ,,ويطالع عيونها ... اذا ما خدمتها !!!!

هيفاء : تسلم ما قصرت ,, وهي تحاول تكون صامده قدام كلماته ,, فهد صاير اسلوبه رقيق معها مره ,, لدرجه ممكن تسقط كل اقنعتها الحصينه قدامه ,, وهي عارفه هالشي اليوم والا بكره هي بتضعف قدامه ,, بس تمنت انها عنده شجاعه تكفيها انها تقول لفهد كل اللي يضايقها منه ,,,

طلع فهد فجأه مثل ما دخل فجأه,,,وترك هيفاء مثل الورقة الخضراء اللي تصارع المطر في يوم ممطر ومتمسكه بالغصن قد ما تقدر قدام هالرياح القويه ,, وشافت هيفاء نفسها قدام حضور فهد وجاذبيته ورجولته الطاغية على حنانه ورقته معها مثل هالورقه ما تبي تسقط في احضان الشجره,,,



اما فهد قعد يشوف بحثه وهو ما يقرأ الا اول سطر ثم يرجع يعيده يتذكر شكل هيفاء اول ما دخلت المطبخ ,, فيها براءة بتذبحني ,,,

اااخ يا هيفاء لولا اني ما جرحتك مره ,, والا والله ما كان اعتقك الليله ,,, ونام وهو يتمنى من هيفاء ,, تحس به وبمشاعره تجاهها ,,,



من الصباح بدري ثاني يوم ,,, طلع فهد للجامعه ,, وهيفاء قعدت مع ام طلال في الحديقه يتمشون فيها ,, صحيح صغيره بس روووعه باشجارها وزهورها الملونه ,,

هيفاء : يمه وش رايك نطلع شوي نروح للسوق والا نطلع اي مكن نتمشى ,, فهد ما راح يجي الا اخر النهار ,, بيضيع وقتنا في الانتظار ,,

ام طلال : يالله امشي ,, توكلي على الله ,,,

طلبت لهم تاكسي ,, يوديهم للسنتر في وسط المدينه ,, قرت عنه في الدليل السياحي للمدينه ,,

ام طلال كانت لابسه قطيفه وفوقها شال وطرحتها المميزة ,, وهيفاء لابسه عبايتها ,, وحاطه نظاره ولثمه ويتمشون في السوق ,,

هيفاء تسند لجدتها بيدها وام طلال تمسك العصا بيدها الثانية ,, كان مشيهم براحتهم مجرد تقضية وقت ,,,

وهما واقفين امام فاترينا محل كبير للشوكلاته ,, طلع جروب من الشباب مع بعض من اولاد وبنات ,, وفهد كان معهم ,, اول ما شاف جدته وقف لها ورفع نظارته على شعره ,, هيفاء تشوف المجموعه اللي معاه ,, مشالله فالينها هالشباب وناسه وتمشيه ,, وانا بغبائي فكرته بالجامعه ,,, وعينها على البنات ,,

فهد : هلا متى امداكم تطلعون ,,

ام طلال : عقبك بشوي قلنا نغير جوو وهيفاء ساكته ودها تتوطى في بطنها هذا الشعور اللي جاها ,, سمعت هيفاء صوت بنت تقول : فهد اكيد هاذي جدتك اللي تحكي عنها ,,

فهد وهو يلتفت للبنت : ما شالله عليك ايوا هي ,,,

البنت وهي تصافحها : هلا بيك يمه ,, انا ساره ,,,

هيفاء كن حد صفقها هالبنت فالتها مره بالشعر والجينز الضيق وفررري ,,,

ام طلال : الله يحيك ,,

فهد وهو يتدارك : وهاذي زوجتي هيفاء ,

ساره : اهلا ,, بصراحه ما قد سمعنا فهد يطري انه متزوج بالصدفه عرفنا ,, شكلك يا فهد ودك تكون عزوبي على طول ,,,

هيفاء ما ردت عليها بحرف خلتها هي والجدار واحد ,, تحركت شوي تبي جدتها تتحرك ,,

هيفاء : ما نعطلكم حنا ورانا مشوار ,,

كملت الطريق الطويل اللي قدامها وهي ما تشوف الا وجوه ناس يتحركون مثل الريموت ,, ما تدري بهم الا انهم يتحركون وبس نست الوقت والزمن والمكان ,,, وشافت بس فهد ,, اكيد مبسوط مع شلته ,,, الله يهنيه ,,

رجعوا البيت بعد الحاح ام طلال ,, هي عارفه ان هيفاء مو معها ,, وانصدمت بشوفة الطالبات مع فهد ,, وهالعلة ام لسان ,, شكلها مطيحه الميانه مع فهد ,, وش معنى محد من الجروب جاء يمنا وكلمنا بس هي ,, وهي اللي متصله على البيت ,, وما خفي كان اعظم ,,,

دخلوا البيت ,, واستئذنت من جدتها تطلع لغرفتها ,, دخلت وهي تحس بالعجز التااام ,, رمت نفسها على السرير وهي بعابيتها وما حست ابد الا وفهد يحاول يشيل عبايتها,, تحركت تبي تشوف وش فيه ,,

فهد : انتي ليه نايمه كذا ,,,

هيفاء وهي معصبة عليه مرره ,, كيفي انام بالشكل اللي ابيه ,,

فهد ما استغرب ردة فعلها قده عارفها ,, وتحاول تفك يده منها ما تبي اي شي منه ,, خله يروح ينبسط مع صديقاته ,,,

هيفاء : روح انبسط مع صديقاتك لا ومخبي عنهم انك متزوج بعد ,,

فهد : اذا صرتي زوجه اقدر ارفع راسي عند الناس وافتخر انك زوجتي قدامهم واخاف عليك وتخافين علي ,,,قلت لهم ذيك الساعه اني متزوج

اما حياه بذا الشكل ,, في ذمتك تسمينه زواج ذا ,,

هيفاء : انا مو اللي طلقت وزعلت وبعدت وفارقت ,,,

انا يا فهد بنت يتيمه لا اخ ولا اب ,, اذا بتحفظني وبتشيل عني همي وتفتخر اني زوجتك ,, ذيك اللحظه اعرف اني رضيت من قلبي عليك ,, ولفت على جنبها وهي تصيح وتلحفت بالحافها وسط ذهول فهد من البركان اللي انفجر ,,,,,,




 

رد مع اقتباس
قديم 07-07-2011, 06:33 AM   #56 (permalink)
رونق الاحساس
شخصيه هامہ ~
http://im28.gulfup.com/2012-06-13/1339541276441.gif

 
الصورة الرمزية رونق الاحساس

 آلحـآله ~ : رونق الاحساس غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 10962
 تاريخ التسجيل :  Jul 2010
 فترة الأقامة : 4310 يوم
 أخر زيارة : 06-15-2012 (06:43 PM)
 النادي المفضل :
 الإقامة : 
 المشاركات : 6,335 [ + ]
 التقييم :  41
  معدل التقييم ~ : رونق الاحساس is on a distinguished road
 زيارات الملف الشخصي : 61789
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female

  مشـروبيُ ~

  كآكآوي ~

  قنـآتيُ ~

  مدونتيُ ~

لوني المفضل : Lightpink
 
 

افتراضي رد: عيون تحمل الغرق للكاتبه ريم الحجر



انا : رونق الاحساس


(( الجزء الرابع والثلاثين ))


مر اسبوع كامل وفهد ما يجي البيت الا متأخر ,, يسلم على جدته وويدخل مكتبه عشان يخلص بحوثه ,, وما يجي 11 الا هما رايحين غرفهم وهو لسى في بحثه ,,

هيفاء عرفت انه يتحاشاها بعد هذيك الليله ,, وشالت في نفسها عليه كثييير ,, المفروض بدل ماهو يجي يراضيني على اللي صار ويسلي خاطري ,, قاعد يهرب من مواجهتي ,,, خله يهرب انا وش علي ,, فصارت تلقائيا ما تحتك فيه ابدا تنزل بعد ما يطلع للجامعه ,, وما تحضر الغداء اغلب الايام واذا دخل مكتبه جات عند جدتها لين تنام ,, اول مره تحس تجاهه بجفاء ,, تزعل عليه من ورى قلبها يمكن لأنه يرفع ضغطها بأسلوبه وفرض شخصيته عليها ,, لكن هالمره تحس قلبها قاسي مررره ,,,,



فهد صار كئيب حيل ,, انغمس في بحثه عشان يهرب من وجود هيفاء ,, يشوف انه ما قصر معها ,, من يوم ردها ,, وهو يحاول يكون لطيف قدر الامكان ,, لكن هي راسها يابس ,, اذا هي تبي اقولها سامحيني انا اسف ,, فمستحيل تسمعها مني ,, انا صلحت غلطي ,, وحاولت ارجعها ,, لكن هي تبي تجيب راسي ,, بعيد عنها وعن مية حرمه زيها ,,, زين اللي صابر عليها واحاول اسايسها ,, لوغيري

كان خلاها تطيح عند رجله وهي ما تشوف الطريق ,,,

فهد طفشااان حده وهو قاعد في الكوفي ,, ويدخن بشراهه ما شاف رائد وساره وهند وهما جايين لطاولته ,,,

ساره : هلا فهد ,, وينك هاليومين ما تطلع معنا ,, ليكون تتغلى علينا والا حرمك المصون تحاول تسحبك منا ,,,,

فهد وهو يتصنع ضحكه : وانتي الصادقه بحثي المصون شاغلني من الدنيا كلها

رائد : وش دعوا فهد بالراحه والا انت ناوي تهلك نفسك دراسه ,, وهند تكمل مع رائد نفس الكلام ,,

فهد : صدقتم بس عندي فضاوة وقت وحاب اخلص ,,,

ساره : طيب ممكن اعزمك على العشاء الليله في النادي ,, الشله بيجون ,, تعال تغير جووو ,,

فهد : بشوف ,, اذا قدرت اخلص بدري ,,

ساره : لا مستحيل عشان خاطري اترك البحوث الليله وخلها وناسه ,,,

فهد : صار وهو كذلك ,,, ضحكت له ساره ضحكة اغراء ما خفت عليه وقام بيطلع على انه بيجيهم بالليل ,,,,

رجع فهد في وقته كل يوم وما حب يأكل على الغداء اي شي ,, وطلب من الشغاله تجيب قهوته في المكتب ,, استغربت ام طلال تصرفه لأنه بالعاده يدخل المكتب بالليل ,,

ام طلال تشوف انها حكم متفرج لاحول له ولا قوة ,, ما تدري كيف تقرب بينهم لأن كل المحاولات اللي تسويها توقف في جهة مسدوده ,,

بعد ماجاته ام طلال في المكتب وسكرت الباب ,,

ام طلال : والله هاذي مو حاله يا فهد ,, صرت ما تقعد معنا كلش ,, انا ما جيت هنا الا عشان سعادتك ,, لكن اذا تشوف اننا نثقل عليك ترى بنرجع واذا جيت يحلها ربك ,,

فهد قام وحب جبهتها : وش هالكلاميا زينة النساء , الله لا يحرمني منك ومن شوفتك مجرد اني احس انك معي في نفس المكان احس براحه غريبه ,,,,

ام طلال : اجل وشفيك على هيفاء صرت ما تكلمها ولا تقعد معها ,, ترى ما تستاهل هذا كله منك ,,

فهد : ااااه يمه هالبنت بتطلعني من طوري ,, عيونها تبيني ,, وافعالها تقول غير كذا ,, ولسانها شكله متبري منها ,,

ام طلال : وش صاير يمك خوفتني عليكم ,,

فهد : كالعاده مو شي جديد ,, لكن ما اكون فهد اذا ما ربيتها لك وخليتها تمشي على الصراط المستقيم ,,,

ام طلال: كلش بالهدواه يا ولدي ,, زوجتك لازم تحط لها النقط على الحروف عشان تعرف هواك وزعلك ,, تمشي في اللي تبي وتبتعد عن زعلك ,, ومو كل شي زعل وانا امك ,, جيب لها الهديه وراضيها وسع صدرها ,, بعد هيفاء ما تهنت في حياتها ,,,

فهد : الله يجيب الخير ان شالله ,, على فكره يمه انا معزوم مع ربعي ويمكن اتأخر لا تحاتيني ,,,

ام طلال : لا تتاخر كثير يا قلبي ,,,



ريما قاعده مع لمياء في فيلتها ويشوفون الكتلوجات ,, يبون يشوفون تصميم راقي لفستان الزفاف ,, جاها مسج من نواف

(( احبك واموت في عيونك واتمنى شوفك ولو ثواني ,,,انا في ساحة القصر ,, ممكن اشوفك شوي ))

ريما كانت قاعده وقامت تصرخ ,,

ريما : لا بالله نواف مو صاحي ,, وش فاكر نفسه ذا ,, يجي مثل ما يبغي ,, مره وطوفناها ,, من جده ذا ولا يستهبل ,,,

لمياء : وش عنده نواف ,, وكملت لها ريما المسج ,,

لمياء : طيب قومي دخليه للمجلس وضيفيه وش تنتظرين ,,,

ريما : اي تحسبينه فيصل انتي ,, لا يا قلبي انا ما ابي اشوفه ,, وبعدين ما استعديت ولا تهيأت لجيته ,, والاتيكيت يقول يرسل يأخذ اذن مو كذا خذوه فغلوه ,,,

ارسلت له ريما (( اسمح لي ما اقدراشوفك ))

ولما ضغطت على زر ارسال تحسفت انها تسرعت ,, كان ودها تكتب شي الطف ,,,

وعلى طول كلمت هيفاء : شوري علي تكفين وش اسوي ,,

هيفاء : نسينا ما كلينا يا ريما ,, وين اللي تغصبني اكتب مسجات وحبيبي وذا السوالف ,, ليه ما طبقتيها على زوجك ,,

ريما : اتاري اللي يده في المويه البارده ما يحس يا هيفاء ,,, توني احس بأحساسك وحياك ,, شوري علي تكفين شكله زعل لحد الحين ما ارسل رد

هيفاء : ولبكره ما راح يرسل رد ,, انتي فشلتيه ,, اسمعيني ,, اذا جاء بعد بكره ارسلي له مسج ,, وبقولك كيف تكتبينه بالنص ,, وتجي الخطوات الجايه في وقتها اوكي ,,,

ريما : اوكي ,,,,



سكرت هيفاء من ريما كان لبسها مرتب ما فيه شي ملفت يمكن لانها استهلكت اللبس اللي عنده وما فيه جديد تعيده ,,,بنطلون برمودا زيتي باهت مع توب كت بلون الاورانج الهادي ,,, عكفت شعرها على وراء ,, وطلعت تبي جدتها فهد اكيد في صومعته ,, ومو مهم يشوفها كذا ,, اصلا هو لو يهتم فيها كان سأل عنها هالاسبوع ,, ولا كلف خاطره يسأل ,,,

نزلت لطابق فهد الا هو يظهر في وجهها كاشخ حده مررره ولابس جاكيت راااقي مع اسكارف على الرقبة ,, وشكله مترتب وحالق ,, هذا غير عن ريحة دهن العود اللي فيه اللي رجعتها لذكرى قديمه اول ما شافته عند المصعد في القصر ,,,

التفت لها ما تكلم شاف شكلها عرف انها ما اهتمت في حالها ,, وحست هي انها ما تسوى عنده في الشكل يمكن جمالها يشفع لها بس تنقصها النضاره اللي تطلع من الروح ,, واللي يدفعها الحب الداخلي للأنسان سواء لنفسه او للي يحبه ويعمل المستحيل عشان يرضيه ,,,



جاء بيكمل طريقه لتحت بدون ما يكلمها شافها مو عدله كذا يمر بدون كلمه ,, وهو في طريقه قال مساء الخير ,,

ردت عليه هيفاء وهي تمشي بعد بدون ما توقف ,,, طلع فهد من االبيت وهيفاء يذبحها الفضول ,, وين بيروح ,,

دخلت على جدتها وهي في في غرفتها تدور رقم مريم تبي تكلمها وتسلم عليها ,,دخلت علىيها هيفاء وهي في حوستها ,,,

ام طلال : تعالي الله جابك دقي على عمتك مريم من جينا هالديره ما كلمناها ,,

هيفاء ان شالله يمه ولا يهمك ,,

ام طلال وهي على الخط : هلا وغلا بك يأم مروان ,, وشلون رهف وضي ,, وزوجك وشلونه

ومريم اللي عرفت انهم في لندن ,, ورا ما عطيتوني اخباركم اول بأول ,, ليش تفاجأوني ,, حرام عليكم ,,

اول ما سكرت هيفاء تحوس عند جدتها وما تبي تسأل سؤال مباشر

هيفاء: تبين اسوي لك قهوة انتي وفهد يمه على الاقل تشوفين التلفزيون معاه ,,

ام طلال : الا سويها بس لي انا وانتي ,, فهد معزوم على العشاء مع ربعه ,,,

ضرب الامبير عند هيفاء :: ليكون هالكشخه كلها وربعه بيكون معهم بنات ,, مهو في لندن الدعوى فري ,, ااااخ يافهد لو ادري بس ان هالبنات معك في العشاء ان اسوي لك سالفه ,, وقعدت ترد على نفسها ,, بردي على عمرك لوك غاليه عنده ما صار لك كذا ,, بس انتي واغراضه واحد كم مره يقولها لك ,,,,,مو غريبه انه يرددها كم مره ,,

بعد ما تعشت جدتها ودخلت تنام قعدت في الصاله تشوف التلفزيون ,,, لعل وعسى انه يجي وهي قاعده ,, خلها تواجهه مره بغلطه بس عشان يعرف اني ما ارضى على خرابيطه ,,

راحت ساعه وساعتين وثلاث وهو للحين ما جاء ,, تذكرت انهم بكره ويكند ,, اكيد راح يسهر ,, اقصري الشر ياهيفاء , اتركيه وش تبين به يعني بتسهرين معه والا بتسعدينه والا بس نكد ,,,

طفشت من التلفزيون ,, وطلعت فوق لغرفتها ,, خلت الباب مفتوح عشان تدري متى بيجي فهد ,, ما بدلت ولا جاها النوم ابد فيها شي يغلي ,, حست انها الغيره ,, فهد شاب ومزيون وفيه كل شي حلوو ,, واذا ما حصل عندها بيحصل عند غيرها ,,وش له بوجع الراس ,, من ساسه ,, اقرت بينها وبين نفسها انها لازم تكسبه ,, بس عنادها مخرب عليها الاولي والتالي ,, ومكمله عزة نفسها اللي زادت عن حدها ,,,

لما قربت الساعه 3 وهو ما جاء قلقت عليه ,, فشافت انه من واجبها تتصل تشوف وينه ,,, مو معقوله تسفهه ,, دقت على جواله ,,

وبعد رنين طويل ,, جاها صوت فهد وهوو في مكان مزعج ,, وصوت الدي جيه شغال على اغاني رقص خليجيه واصوات عالم عنده ,, وسمعت وحده قريب عليه ,, فهد ينادونك ,,,

وهو ما سمعت منه الا يقول ناموا لا تنتظروني بتأخر

حاولت هيفاء تضبط اعصابها ,, وتأكد لنفسها انه مو مهم ,, وقعدت تدور في الغرفه ,, وقعدت تتخيل الوضع الحين وهو قاعد بين هالبنات والشباب ,, والبنات يترقصون ,, وعادي عنده انه يشوفهم ,,, اااخ منك يا فهد وش هالقهر ,,,

قطعت الغرفه رايح جاي تبي توترها يخف ولا يصير اي شي ولا تحس هالاحساس اللي دمرها ,,,

هذا نتيجة كبت اسبوع كامل وفهد سافهها,, هذي النتيجه يا فهد ,,,

لما قربت الساعه على 5 سمعت صوت الباب وهو يتسكر بشويش وصوت فهد يبي يطلع على طول نزلت له في الغرفه تبي تكون قدامه قبل يدخل ,, هي بايعتها بايعتها ,,,, اول ما وصل فهد للغرفه حصل الباب مفتوح وهيفاء واقفه في نص الغرفه ,,

فهد : خير فيه شي ,,

هيفاء : وين بيجي الخير وانت سهران مع بنات الين الفجر ,,,

فهد : وش حارقك انتي ,, ليه اهمك يعني ,,

هيفاء : اذا قلت لك انك راعي بنات من اول ما صدقتني تلعب علي بكم كلمه عشان توصل اللي تبي ,,

فهد : هذا انتي عرفتي ,, وش تبين اسوي ست هيفاء ,,

ارتفع ضغط هيفاء من بروده ,,,

هيفاء : بس هذا اللي عندك ,, بصراحه شفت استهتار ,, بس مثلك ما شفت ,, مبادئك رايحه وطي وماهمك الا نفسك ,,

انا ما يشرفني اني اكون زوجتك ,, لأن السكوت عن فعايلك ,,, اكبر غلط في حقي ,,

فهد وهو يرفع يده وينزل ذاك الكف عليها ,,

هيفاء وهي تمسك خدها : مو غريبه يجي منك اكثر ,,,

وطلعت وراحت غرفتها ,,, وهي متحطمه نفسيااااا ,,

اصبحت الصبح وهي اشبه بالاموات لا فيها حياة ولا نضاره ,, حاولت تحط ميك اب يغطي عيوب السهر ,, ولبست لها لبس رياضه ناعم ,,ونزلت ,, اول مره تحس مالها مزاج مرررره لأي شي وحست ان الحبل اللي بينها وبين فهد مشدود ,, هذا اذا ما انقطع ,,



قعدت ترتب الفطور مع الشغاله وتسمع جرس الباب ,, قالت للشغاله تفتحه يمكن صاحب الجرايد ,,,

كملت الترتيب بس ما رجعت الشغاله عليها واستغربت :::

طلعت تبي تشوف وش فيه الا المفاجأه بكبرها قدامها

مريم وبصوت عالي : سبرااااايز

هيفاء تضمها بقوه وتصيح على كتفها يوم شافتها من فرحتها انها جت ,,, ومريم تضمها بقوه اكثر ,,,,



هيفاء : عمتي وش هالمفاجأه يا الغاليه صدق احلى شي وربي ,,,

مريم : صدق انكم خونه انتي ورجلك اجل كم صار لكم هنا توني ادري امس ,, اول ما كلمتني امي على طول سكرت منكم ورتبت اموري ,,,

هيفاء : يا قلبي وهي تمسك يد عمتها مو مصدقه انها قبالها ,,, فهد نزل على صوتهم عند المدخل ,,

ويصيح لها مرحب بقوووه ,, لا اليوم مبارك اللي شفناك فيه ,,, خذ عمته يضمها له وهو يرحب بها

مريم : زعلانه عليك انت وهيفاء مرررره ,,

فهد سرق نظره لهيفاء اللي ما حطت عينها في عينه ابد ,, بعد ما اختلت بنفسها ,, حرمت انها تدخل في خصوصياته وطلعاته ,, راح تقوم بواجبها في البيت وبس ,,, اما زواجهم خله كذا يمكن يطفش منها ويطلقها ما تستبعد هيفاء اي شي منه ,,,



هيفاء تاخذ عيال عمتها وتسلم عليهم ,, جت ام طلال على صوتهم عند المدخل

ام طلال : حيا الله من جانا يا قليبي ,, اجل سويتي اللي في راسك وجيتي ,,,

استانست هيفاء بوجود عمتها ,, شافت انها بتكسر الروتين الجديد,,,

طبخت هيفاء كبسه تجنن ,, عشان خاطر عيون عمتها ,, وحاولت تسوي معاها خفايف من شوربات وسلطات خفيفه ,,,

دخلت مريم في الغرفة المقابله لفهد

وطلبت من هيفاء تشوف مكان لمروان ,,, احتارت وين توديه ,, بس فهد اللي رتب له سرير متحرك في المكتب انقذها من التفكير ,,

مرت كم يوم مثل البرق مع مريم ,, من الصباح تجهز هيفاء الغداء ,, وتخلي الشغاله تشرف على الباقي ,, وبعدين يطلعون هم والبنات مع بعض ويتمشون ,, وام طلال مره تخاويهم ومره تريح في البيت ,,, استغلت هيفاء الفرضة هاذي انها تجدد لبسها وتضفي اشكال جديده ,,,

ما تدري ليه شرت بس اغراء السوق ما قدرت تقاومه ,,

وهما قاعدين يتقهون العصريه في الحديقه جاهم فهد جاي من جامعته مبكر شوي ,,,

اول ما قعد معهم سلم وسأل عن جدولهم ,, وهو يوجه الكلام لعمته ,,

مريم : ابد جدولنا تحت امرك وش تآمر عليه ,, تبي نروح الاسكيمو رحنا معك ,,,وهي تضحك

فهد : يا ذوووق انتي وهو متجاهل هيفاء تمام : لا عمتي مو الاسكيمو عاااد ,, لا بس البنات اللي معي في الكليه يوم قلت لهم انك جيتي

يبون يجون يسلمون وبالمره يسلمون على جدتي ,,, (( وهو متعمد يسقط اسم هيفاء ))

مريم : الله يحيهم يا عمري ,, خلاص وش رايك ياهيفاء متى يناسبك ,,

هيفاء كان وجهها جااامد مررره ,, اللي تشوفينه ياعمتي وقامت تشيل صينية القهوة تعيد تجديدها ,, وفهد يرفع عينه فيها ,,,

فهد : خلاص بخليهم يجونكم بكره ,,,



دخلت هيفاء المطبخ وهي تغلي ,, لا وبعد بيجون ,, والله اللي ما عندهم دم ذولا ,, لا وبنسلم على جدتك ,,

قعدت هيفاء تشيل الصحون بقوه بدون ما تحس ,, والشغاله مستغربه منها ,,

بعد شوي مسكت اعصابها وقالت للشغاله انهم الليله بيجهزون كم نوع كيكات عشان بكره بيجونهم ضيوف ,,,

كملت يومها عادي مع عمتها ,,

وبعد ما دخلت ام طلال : فاتحتها عمتها بالموضوع ,,

مريم : هيوفه ,, انتي بينك وبين فهد شي ,,

هيفاء : كيف يعني ما فهمت ,,

مريم : مو تدخل والله بس احسك شايله في قلبك عليه وما تكلمينه ,,

هيفاء وهي تأخذ نفس :: لا مو كذا بس سؤ تفاهم وبنحله ان شالله ,,,



دخلت هيفاء غرفتها وسكرت الباب ,, وقعدت على سريرها وهي تتنهد ,, شكلك يا فهد تبي تقضي علي بالموت البطئ

لا وتعزمهم بعد يجون عندنا ,, احترت بقوه منهم ,, وما حست انهم مرحب بهم منها ابدا ,, لكن مالها الا تجامل ,,,

نزلت من الصباح بدري تبي تجهز كل شي بدري عشان تشوف نفسها بعد ,, كانت لابسه جلابيه قطن ,, وحطت لها باندنا على شعرها ,,,

شكلها بدون مكياج يبين نعومتها اكثر مع الصباح ,,

بدت تشوف وش يتفقون عليه ,, وهي مشغوله مرره في المطبخ جاها اتصال من ريما ,,,

ريما : يالله سمعت كلامك ,, وش اكتب له

هيفاء : صح النوم صدق ,, ليه من زمان السالفه ما كتبتي لسى شي

ريما : استحيت والله ,, يالله علميني ترى ما اقدر افكر بالحالي

هيفاء : امممم وش تكتبين ,,, طيب , اكتبي

نواف يا حبي تقدر تتعشى عندنا في البيت الليله ,, ترى مشتاقه لسوالفك مره)) وبس فهمتي لاتزيدين

ريما : اوكي يا عسل باااي وسكرت تبي تسوي اللي هيفاء قالت لها ,,

دخل فهد وهي في المطبخ يبي يفطر ,,

قعد على الكرسي ,, من اخر مره صارت السالفة بينهم ما تكلموا مع بعض ,,

خذ علبة الكورن فليكس يبي يجهز له فطور : لا وتعرفين تنصحين الناس وش يسوون,, علمي نفسك اول ,,

هيفاء جت بتفتح فمها : اوكي

كل بدون نفس وقام وهو وده يحط حرته فيها ,,,

خلصت هيفاء كل شي في الوقت المناسب ,,

وحصلت جدتها قاعده في الحديقه تشم هواء ومريم شكلها نايمه ,, طلعت غرفتها ,,

من صارت المشكله مع فهد معد صارت تمس له شي والشغاله هي اللي تجي وترتب كل حاجه ,, وما سمعت منه اي اعتراض ,,,

خذت شاور ,, وفكرت وش تلبس ,, تبي تبط عيونهم من قلب ,, اول مره هيفاء تحتر ,, حتى مشاعل اللي سوت فيها البلاوي ما انقهرت كذا ,, هل لانها حبت فهد جاها هالاحساس ,, والا مجرد تملك لفهد وبس ,,,



طلعت الفستان اللي شرته مع عمتها من قماش الشتريش الحرير ,,, بلون الفستق يديه كت وله رقبه على فوق مع تكسير صغير في الطرف

ثم بروش بالكريستال في وسط الرقبه ,,ويشد على الجسم كامل لحد ما يجي من تحت ويكون له قصة دائريه وهي تمشي ,,, طلعت صندل حرير ,, خذته معه ورولت شعرها وحبت انها تسوي مكياج اخف من الخفيف ,, مجرد رتوش ,, بس كثفت الماسكارا ,,

رضت عن نفسها ,, وقعدت تتعطر من كل العطور اللي عندها لحد ما صارت كوكتيل عطور راقيه يمشي ,,

نزلت تحت ,, ما تدري عن فهد ابد وما تمنت انها تشوفه ,, لانها مو راضيه عليه وودها بس تقهر صاحباته وخصوصا اللي اسمها ساره ,,,



ما شافت حد في الصالة لا ام طلال ولا عمتها فطلبت البخور من الشغاله وتركت المكان يسبح في رائحه مغريه تخليك تحس بالانتعاش ,,,

قعدت على حالها نص ساعه ,, دخل عليها فهد وهي في مكانها ,, انشغلت بالجوال ما تبي تشوفه ,, وقف في مكانه منذهل من شكلها ,,

ضحك داخل قلبه وعرف انها غيرانه من البنات وتبي توريهم جمالها ,,,

بس هو عاهد نفسه انه يأدبها ,, لا لا ما اقدر امدحها الحين ,,

دخل لعمته يبي يكلمها عن الضيوف ,, وطلع وهي تسمعه يقول لها ,, خلاص اذا طلعوا كلميني ,, وصفق الباب وراه ولا كنها موجوده ,,

اثر فيها موقفه بس لازم تكون قويه ,,,

طلعت لها عمتها وهي لابسه فستان من الشيفون الملتف على الجسم وبربطه على الخصر ,,, ورافعه شعرها في ربطه كبيره ,,,

جتهم ام طلال ,, وقعدوا يعلقون على اشكال بعض ,,,

وصولوا الضيوف بعد ساعه ,, وكانوا متأنقين وكنهم في بيوتهم ولا عبايه ولا ستر ولا شي ,,

ساره كانت لابسه بنطلون جينز ومعاه توب علاق وفيه فص كريستال عند الصدر,, وشعرها مسويته كرلي كثيف ,,, وصابغته بلون البرونز الفاتح مع خصل ,,,,

كانت طريقتها في الكلام جريئه مرره ,,

وتحب تثبت للجميع انها وفهد اصدقاء من دون الباقين يعني كنها تقول فهد يخصني ,,,

وهي تسولف قالت : انتظرت فهد عند بيتي عشان يوريني البيت ,,

زين ما طفش مني اخرته ربع ساعه ,, تعرفين اذا جاء الواحد يطلع لازم ياخره شي ,,

الا صديقتها هند تلقف السالفه : طيب وش اخرك ,,

ساره : فهد طلب مني شغله ولحد ما لقيتها مر الوقت بسرعه ,,,

تسولف ولا كأن هيفاء زوجة فهد ,, وهيفاء اللي تراقب الوضع ,, تحس ان البرود غلفها تماما ,,,

لاحظت ان ساره كل شوي تشوفها وهي تقوم بواجب الضيافه ,, وطريقة التقديم ,, وكل ما انتبهت ال هي تشوف تقاطيع جسمها وتدقق فيها ,,

هند وساره يسولفون بصوت خافت

هند : ما توقعتها حلووووه كذا

ساره : عاديه ما فيها زود

هند : يا شيخه حرام عليك كل هذا اللي قدامك وتقولين عاديه ,, لكن وش اقول اكيد غيرانه منها

ساره : انا حشى علي اغار ,, ولا عشره مثلها ,,,



انتهت السهرة على خير وما بقوا يروحون كنه جبل على ظهر هيفاء حستهم مره اثقال وشايفين حالهم ,, اللي تبي توصله لهم وصلته وهي مرضيه نفسها ,, والباقي ما همها ,,

اول ما طلعوا دقت مريم على فهد : تقدر تجي ,,

هيفاء : غريبه هماهم معه في الجامعه ليش يستأذن انه يجي ,,

مريم : مدري يمكن مو حلو يقعد معهم قدامنا عادي ,, بعد هذولا زملائه ,,

مريم كل ما جات هيفاء تقوم تبي تسوي شي تقعد تلهيها بالسوالف ,, كان ودها ان فهد يشوفها بذا الشكل ,,,

لما جاء فهد على طول قعد جنب عمته وسولف معها عن السهرة وش انطباعها عنهم ,,

قامت هيفاء وهم يسولفون وراحت لغرفتها ,, حست نهارها طووووويل ,, ونفسيا تعبانه ,,بدلت ولبست لها بيجاما قطن ,, فكت شعرها

ودخلت سريرها ونامت على جنبها ,, وفكرت في حالها الى متى وهو مايل ,,, ما حست بكثر الدموع اللي نزلت لانها حست انها تغسل قلبها برفق ,,,,



ابتداء يوم جديد لكن معه مفاجأت جديده وما توقعتها هيفاء ,,

وهما جالسين في منتصف النهار في الحديقة القت عليهم مريم الخبر اللي معها وحطتهم امام الامر الواقع

مريم : شوفوا ما ابي اي اعتراض ,, امي بتسافر معي لحد ما تزهق مني ,,,

ام طلال وهي تضحك : والله ما ينشبع منك يا مريم بس استحي من زوجك عاد ,,

مريم : يمه ما علي منك دامك وصلتي اوربا خلاص بتروحين معي يعني بتروحين معي ,,,

هيفاء حست انها ضايعه في وسط زحمة القرار وحست بالوحده صدق لو تسافر جدتها

هيفاء تكلمت وتحاول ما تغص بالكلمة : حرام عليك ياعمتي ,, ما اقدر استغني من جدتي ,,

مريم : انا رتبت الحجوزات بكره ولا فيه رجعه اعذروني عاااد ابي امي شوي وهي تضحك بصوت عالي ,,,








(( الجزء الخامس والثلاثين ))





في صباح يوم باهت جدا لهيفاء ودعت جدتها وعمتها مريم عند الباب ,,, وما قدرت تعتب خطوه ثانيه ,,فهد قال الافضل انها تقعد في البيت وما تطلع معهم لمحطة القطار ,,وتعذر ان عنده محاضره الساعه الجايه ,,

سكرت الباب وراهم وهي تحس ان روحها طلعت معهم ,,, وان الدنيا بدون جدتها ما تسوى ,, اكيد ان فهد له دور كبير بأحساسها ذا ,,, صايره علاقتهم تسد النفس وجافه ومالها معنى ولا طعم ,, او بالاحرى حست ان فهد زهق منها بطريقة تجاهله لها ,, بس ياليتك تدري اني تعبانه من الوضع ذا ومو عاجبني لكن الشكوى لله ,,,

دخلت المطبخ وشافت الصحون في المغسله تبي تنظيف ,, راح وقت الراحه يا هيفاء شدي حيلك ,, ام طلال ما قدرت تستغني عن الشغاله اللي تساعدها ,, ووعدت هيفاء انها ما تتأخر عند مريم كثير ,,,

حست بالهدوء والوحده تلف المكان ,, ما تدري هالشي ريحها والا ازعجها بس الاكيد انه شعور غريب انها راح تكون مع فهد بالحالها فتره معينه ما تعرف وش كثرها ,, لكن تمنت من قلبها ان الفتره تعدي ذي على خير ,,,

طلعت فوق واستعدت نفسيا لكل شي ورمت الضيقة ذي وراها مؤقتا على الاقل ,

لبست لها بنطلون قطن مع توب قطن ورفعت شعرها على ورى ,,, ورجعت للمطبخ ,, وابتدت في تنظيفه ,, ما اخذ منها الا ساعه فقط وتتركه مثل المرايه اللي تصقل ,,, جت بتطبخ بس هي مو عارفه فهد بيجي والا لا ,, خافت تسوي شي ولا يجي ,, بغت ترسل له مسج وعقب هونت وعزمت انها تسوي غداء خفيف غير معتاد ,,, قبل ما تحضره راحت لقسم ام طلال وجهزته ثاني وقامت بتغير المفارش وسكرته ,,, ما بقى الا الصالة تحت والمكتب ,,,

حاولت تغير الزهور الموجوده وتفتح النوافذ يتهوى المكان ,, دخلت على المكتب وسكرت سرير مروان وحطته في الاستور ,,

شافت اوراق فهد ,, وجاها فضول انها تشوفها كان ودها تشوف شي كذا يفتح نفسها يمكن اسمها مثلا ,, وهو يشخبط على الاوراق ,,

هيفاء انصدمت ان اوراقه جامده مثلها ,, والله مغتره بعمرك يا هيفاء يكتب فيك شي ,,,

طلعت من مكتبه وحست انها نشيطه اكثر بعد الشغل ودخلت غرفة فهد ,, نظفتها وغيرت مفارشها ,, وقررت انها تبخرها اخر شي

رجعت لغرفة عمتها مريم وقعدت تنفض المفارش وتغيرها ,,, وهي تلم الأغراض لقت ورقه على التسريحه مسكره ,,,

خذتها وفتحتها وهي تتأمل الحروف المكتوبة ,,

(( عزيزتي وغاليتي وحبيبتي هيفاء ))

خذيت امي معي ابي جووك انتي وفهد يتغير ,, وعلى فكره

ما راح يتغير الا اذا ابتديتي انتي معه ,, حسسيه انك تبينه وانه دنيتك ,,

فهد محتاج هالشي منك ,, واذا انا اعرف هيفاء راح تسمع كلامي ,,,



سكرت هيفاء الورقه وحطتها في جيبها وقعدت على الكرسي وهي ضايقه من نفسها ,, اكيد عمتي شافت الحال اللي ما يسر احد ,,

طيب ليه ما وصته علي بدال ما تقول لي انااا ,,,

طلعت لغرفتها اخر مكان تبي ترتبه ونست الجوال فيه لما نزلت تحت ,, لقت مسج من فهد

(( لا تنتظريني على الغداء برجع متأخر )) كانت واقفه وقعدت في كرسيها من الزهق ,,, وحست ان النشاط كله اللي من شوي راح في دقيقه وجاء مكانه عجز نفسي اكثر من مما هو جسمي ,,

دخلت خذت شاور لها ,,,

يغسل تعبها وهمومها وحطت راسها تبي تنام يمكن تنسى وضعها شوي ,,

من جهة ثانيه كانت ريما مرسله لنواف مسج على اتفاقها مع هيفاء ,, لكن نواف اللي كان معزوم اجل زيارته لريما وقت ثاني وبيعطيها خبر ,,

هو شاف انه مبين لريما شوووقه بزياده فما بغى مره عاد يطيح عمره فقال يخف شوي ,,وخصوصا ان ريما تثيقل شويه ,,,



استعدت ريما عصر ذاك اليوم عشان جية نواف ,, مو عارفه وش تسوي ,, حبت انها تسوي حاجه تعلق في مخه ,,

سوت له شي خفيف شنادويتشات خفيفه مشكله ,, وحلووو التراميسو بطريقتها المميزة ,, ونوع سلطه خضراء ,, ما تبي شي اوفر ,,

بعد ما خلصت ترتيبها فهمت الشغاله على الرتوش الاخيره ,,, وطلعت لغرفتها ,, نواف بيجي بعد ساعتين وتبي تاخذ راحتها بالتجهيز ,,

اول ما دخلت تاخذ لها شاور ,, دخلت لمياء الغرفه وقعدت تحوس فيها شوي لحد ما تطلع ريما,,

طالعت نفسها في المرايه وهي تشوف بطنها الصغير اللي ما يبين حتى انها حامل ,, وتحاول تخفيه اكثر بالقمصان الواسعه شوي ,,,

كونت علاقه حميمه جدا مع بيبها الصغير ,,, كانت الدكتوره تبي تقول لها وشهو ,, بس هي رفضت تبي مفاجاه لها ولفيصل ,,,

جاها اتصال من فيصل

فيصل : قلبي وينك مو في الفيلا

لمياء : انا عند ريما يا روحي تبي اجيك ,,,

فيصل : لا يا قلبي انا ودي اطلع معك للمزرعه كم يوم ما عندي شغل ,, بس اخاف عليك تحتاجين شي ,,

لمياء طارت من الفرحه : بالعكس مو محتاجه شي ودي نغير جو عن هناا ,,,

فيصل : خلاص بنروح بكره الصباح مشتاق اقعد معك بالحالنا بعيد عن الروتين ,,,

سكرت منه وابتسامتها ماليه وجهها على جية ريما من جووووه ,,

ريما : اكيد فيصل يبيك ,,,

لمياء : تقدرين تقولين كذا ,, يالله وش بتلبسين ترى جايه اعرض خدماتي ,,,

ريما : يعلني افدا قلبك يا غاليه ,,, دوم حركاتك تونس ,,,

لمياء وهي تضم ريما لها : الله يسعدك ويوفقك مع نواف ,, شكله شاااريك مررره ,, فيصل يهذري به ,,,

ريما ترفع يديها بالحمدلله ,, يالله ساعديني ,,,



ما تدري هيفاء يوم قامت كم الوقت ,, شافت الدنيا ظلام ,, ما تدري هو جاء والا لا ,, قامت غسلت وجهها ,, ولبست لبس رياضه ناعم ,, ورفعت شعرها ,,, لبست عليه طوق ترفع غرتها ,,, نزلت تحت تبي تشوف هل له اثر ,,,

لقت باب المكتب مفتوح وفهد قاعد يكتب بحثه ,, تحركت في المكان وهي تسوي صوت في مشيها يمكن ينتبه لها انها فيه ,,

فهد التفت على ورى وشافها عند الكنب ,, رجع كمل بحثه ,, شكله مواصل تجاهله ,, خله يشبع اجل ,, رجعت للمطبخ سوت قهوة تعدل المزااج حست بصداع رهيب ,,, جوعانه بس طريقة فهد سدت نفسها وحست بتقلصات في بطنها من التوتر ,,,

شكله ما يبي ياكل ,, والا اكيد ماكل برى ,, مسجه يدل على هالشي ,,

خذت توست وحطته على الطاوله مع مربى ,,, ,,, وجابت القهوة وصبت لنفسها فنجال تبي تقعد راسها ,,,

دخل فهد وشافها سرحانه في قهوتها ,,

خذ الكرسي اللي مقابلها وفره وقعد في وجهها وحط يديه على الكرسي ,,, فهد : كل هذااا نوووم

هيفاء استغربت منه اكيد دخل وشافها نايمه : لا ماعندي شي اسويه قلت انام ,,,

فهد : طبختي شي اليوم ؟؟؟

هيفاء : شفتك ما تبي تجي ما سويت شي !!

فهد : اجل وش بتتعشين ,,,

هيفاء : تأشر على التوست ,,

فهد : خلاص سوي لي معك واحد ,,

هيفاء مسكت التوست وقعدت تمسح عليه المربى وتحط قدامه في الصحن وهي ساكته ,, فهد يشوفها شوي وتلهى في صحنه شوي ,,

مشاعره من جوووه متضاربه ,, تجاهلها فتره بس شكلها مستسلمه للوضع وما تبي تغيره ,,,

ما تكلمت حرف واحد ,,, كملت قهوتها ,,, وشافت ان الصمت طال بينهم ,, وما تبي تفتح اي سالفه ,,,

خذ فهد كوب صغير وملاه قهوه وطلع من المطبخ ,,,

اول ما طلع خذت توست تبي تسوي لها ,, اول لقمه تحطه في فمها غصت فيها بعبرتها,,,نزلت التوست ومسحت دموعها بيدها ما تبي يشوفها كذاا ,,,

قامت للمغسله وغسلت وجهها بسرعه وهي تحاول تفتح عيونها بكبرها عشان ما تدمع ,,,

خلت كل شي وطلعت لغرفتها ,,,

الله يعيني هل الوقت بيصير معه كذا ,, والله ما اقدر اصبر على الوضع ذا ,, هو ما يشوف نفسه وش يسوي ,, ليه ما يفكر اني انسانه لي مشاعر ,, انا مو طوفه يسوي اللي يبي ويبيني اسكت ,, اووووف ,, يا ربي ساعدني ,,,

ضاقت بقوووه من الوضع ومن فهد ومن نفسها ,, وقامت تصلي وترجع تنام يمكن ترتاح ,,

فهد يشرب قهوته ,, ويكمل بحثه ويفكر فيها ,, شكلها طفشانه مني بس لازم تعرف متى تمسك لسانها مني ,,

قعد ساعه كامله وهو يدرس اوراقه وطلع لغرفته يبي يرتاح عقب يوم طويل ,,,,

هيفاء بعد ما صلت دخلت في فراشها ونامت ,,,



تأنقت ريما بكامل زينتها ,, وببساطه شديده ,, لبست لها فستان حرير فرنسي ,, بلون البيج الفاتح ,,,

يجي فيه تطريز بالحرير باللون المشمش على شكل ورود في الكتف مع ريش صغير على الطرف..

ولبست مع صندل عالي مرره بسيور كلها ستراس ذهبي باهت ,,,

وما بقى الا مكياجها اللي ساعدتها لمياء في وضع الالوان الهاديه ,,

نزلت في المجلس وهي مشدوده تبي يمر الوقت بسرعه ما تحب الانتظار ,,,

بعد ما عطرت المجلس بالبخور ,, وقعدت شوي تنتظر ,, جاها اتصال من نواف انه عند الباب ,,,

قامت له ريما وفتحت الباب ,,

اول ما شافته صافحته بيدها لكن نواف ما اكتفى بكذا واول ما مدت يدها قربها عنده وباس خدها ,,

ريما انحرجت منه ,, وما تبيه يأخذ على كذا,,, بس ما تقدر ترده ,,,

دخل نواف المجلس ,, وهو يدقق في ريما وشكلها اللي كل ما شاف شي تنهد من قلبه انها قباله ,,

نواف : يا ناس ابي اتزوج ,, تلوموني في اللي قبالي ,, ابيه وربي ابيه ,,

ريما نزلت عيونها في حضنها وصارت اذنها حمراااااء من الاحراج ,,

ريما : كيفك اليوم ,, عسى ما خذت في خاطرك علي ,,

نواف : انا ازعل على الدنيا كلها الا انتي ,,, حتى لو صديتني وجفيتيني , انتي روحي ,,,,

الظاهر اني بخلي فهد يرجع في اقرب اجازة انا ابي زواجنا بسرعه ,, معد اقدر اعيش بدونك ,,,

ريما وهي مبتسمه وما فيها تقول شي احرجها بغزله العفيف ,, اللي يعبر عن صبره هالسنين انه قرب يوقف ,,

نواف : ويأشر لها انه يبي يقول لها شي ,, ارخت ريما سمعها وما شافت الا نواف يهمس لها بكلام تأثرت جدا انه يحوي كل هالمشاعر لها ,, وعزمت انها تبادله مشاعرها بهدوء والتزام وفي حدود ضيقه جدا ولا انه يفكر انها سلبيه وما تبيه ,,,



بعد ماخلص فهد برنامجه في غرفته وغير ملابسه خذ له كتاب يبي يقراه لين يدخل في النوم ,,, شاف مسج من ساره ,, انها بكره بتجي للجامعه مبكر اذا وده يفطرون مع بعض ,,

ماحب يرد له وهو مو عارف وش مزاجه بكره فرجع الجوال مكانه ,, لاحظ ان ساره بدت تتقرب له بعد ما شافت هيفاء ,, عكس اول ,, تحسب هي بتجيب راسه وانه يموت عليها ,, لكنها غيرت خطتها بعد هيفاء ,,, اكيد ان هيفاء منافس قوي لها ,,,



هيفاء شافت نفسها في سريرها وساره داخله غرفتها وقربت لها لحد السرير وهي فاتحه عيونها ويتطاير منها شرر ,, ووراها فهد وصديقتهم هند ورجال ماعرفته وساره متقدمتهم ,, وتروعت انهم داخلين في غرفتها بدون اذن وهي بقميصها وشعرها ماعليه حجاب ,,

ساره بأعلى صوتها : انتي مالك مكان هنا ,, يالله قومي والا ذبحتك

هيفاء تبي تتكلم بس صوتها ما يطلع كلش ,, تحاول تصرخ وتستغيث في فهد لكن مافي امل كنها اللي يغرق في مكانه ,,,

قربت ساره للسرير ومسكتها من رقبتها : انتي لازم تموتين ,, وتضغط عليها بقووووه



فهد اطفى النور وجاء بيحط راسه ينام الا ويسمع صرخة هيفاء تهز البيت ,,,, قام بسرعه وطلع جري لفوق ,, فتح عليها الباب ويشوفها قاعده وهي تحط يدها على رقبتها وتصيح ,,,

فهد : اسم الله عليك وشفيك يا قلبي ,,,,

هيفاء اول ما شافت فهد قدامها وان اللي شافته كان حلم انهارت على صدر فهد تبكي مثل البزر ,,, وقعدت تنشج بقوه وفهد يضمها اكثر ويحاول يهديها ويمسح على شعرها وكتوفها وظهرها وهي تهتز مثل الورقة في يوم باااارد ,,

فهد : بس يا عمري ,, انتي معي ما فيك شي ,, قعدت ربع ساعه وهي تجمع نفسها تبي تسكت وما انتبهت ان فهد قده معها في سريرها ,, اللي تحتاجه الحين الامان وماحست به الا معه قعدت متمسكه في قميصه ما تبيه يروح ,, وفهد اللي ارتاااع عليها قعد قلبه يرجف من خوفه عليها ,, قعد يقرأ عليها شوي لحد ما تطمنت نفسيا انها بخير وحط راسها على صدره وسندها جنبه عشان تنام ,,,

وهو يسمع دقات قلبها السريعه ,, حاول يمسح عليها اكثر عشان ترجع لطبيعتها ويكمل قرايه عليها ,,, كان شابك يده في يدها وكل شوي يحب جبينها ويضمها بحنان ,, حسها طفله شافت حلم مفزع كابوس ,, شي يفوق الوصف ,,,

هيفاء مع مرورالوقت ارتاحت وخذت نفس طبيعي :اسمح لي ازعجتك

فهد وبهمس شديد : ارتاحي ,,

بعد فترة صمت تتنهد بقووووه ,,

فهد : اسم الله عليك,,انتي شايفه شي يروعك ,,,

هيفاء وهي تهز راسها بأي ,,,

فهد :وشو يا عمري ,,

هيفاء .: شفت اللي اسمها ساره تذبحني,,

فهد: تخسي الا هي ,, محد يقدر يمس منك شعره وانتي معي ,, ارتاحي يا قلبي,,,

ارتاحت هيفاء ونامت نومه مريحه وهي تحس ان فهد جنبها وبيحميها ,,, بعد فتره لما استغرقت في النوم ,, قام فهد ولحفها زين ونزل لغرفته وهو يتذكر صرختها من شوي ,,, وراه يوم طويل ويبي يرتاح شوي قبل الصبح ,,,,



قام فهد من الصباح وطلع للجامعه وهو يشوف صورة ساره الكريهه ,, ما عجبه حلم هيفاء وزياده على ذلك يشوف ان ساره تحاول تتلصق فيه ,,,

راح للصراف يبي يسحب مبلغ يسلمه للجامعه لكنه تفاجأان بطاقته ما تشتغل ,, اكيد بسبب قطع ,,,وما شابه وتذكر ان هيفاء عندها ببطاقته ,, عزم انه يكلم هيفاء فيها,, ,,,



قامت هيفاء وهي متكسره مرره من البارح وفزعتها ,, ما درت متى راح فهد بس من قلبها اثنت عليه انه وقف معها ويحاول يخفف عنها وكلما تذكرت كلماته اللطيفه تنحرج وتنبسط منه ,,,

قامت تبي تسوي غداء بتحسب له جاء والا ما جاء اهم شي يعرف انها مهتمه فيه ,,,,

بعد ما خلصت كبستها ,, طلعت تبدل ملابسها من المطبخ ,,,, وبخرت بيتها ,,, وترسته عطور ,, ودها تسوي لفهد اي شي يريحه مثل ما ريحها اليوم ,,,

ماجاء فهد على العاده نفس اول فقالت يمكن يبي يتأخر شوي ,,,الغايب عذره معه ,,,

طلعت في الحديقه وقعدت على الارض وتركت الكراسي ,, وضمت رجلها لجسمها وقعدت تتذكر ايام قعدتها عند امها لطيفه,,, تذكرت الجميع فأمتلئت عيونها دموووع !!!

شافت فهد واقف قبالها ,,

فهد : مساء الخير

هيفاء : مساء النور كيفك اليوم ,,,,,,

فهد وهو يشوف الجووو مليان مشاعر ,,وقفها ,,



يبي يشوف رقبتها والا عيونها تجي في عيونه كذ يالصدفه ,, شاف الدموع المليانه ,,,

فهد : فيك شي

هيفاء : مشتاقه لريما ولمياء ,,,,

فهد : تبين ترجعين الرياض

هيفاء انصدمت من عرض فهد ,, وكملت له ,, بنتظر جدتي لين تجي وبنشوف ,,,,,

كمل فهد شغله اللي جاي عشانها)))وسألها مباشره

فهد : انا عطيتك كرت الصراف معك هالحين ,

هيفاء :|اي موجود

فهد : طيب ممكن تعطيني اياه محتاجه ,,

هيفاء : اكيد ثواني بس ,,,

فهد كان في الصالة ينتظرها ,,, رجعت له معها الكرت ,, واعتذرت منه انها نست تعطيه ااياه من زمان ,,,

فهد : متى تبين تتغدين ,,

ما توقعت هيفاء يسألها هالسؤال ,,

هيفاء : اذا رجعت بتغداء معك ,,

فهد وهو طالع غمز لها ,, وهو كذلك ,,,



فرحت هيفاء من قلبها لحركة فهد وحست وش كثر يصير حنين اذا بغى وشلون يعصب اذا بغى وشلون يتجاهل اذا بغى



ما راح تترك له فرصه لازم يكون عندي ,,,,



جهزت هيفاء الغداءوحطت كل شي في مكانه ,, وما ناقص الا انه يجي ,,,



بعد فتره بسيطه جاء فهد وهو معاه اكياس ,, لكن ما عرفت وش داخلها وماتبيه يحس انها فضوليه ,,,

نزل فهد الاغراض في المكتب ,, وطلع لها يبي يشوف وين بيتعشون ,,,



لقاها في المطبخ تحط الاكل ,,,,,

قعد على الكرسي وهم في سوالف ,,, بحاول اجيب جهدي ,,,

فهد : ما حبيتي الخاتم اللي جبته لك,,,

هيفاء بالعكس رووعه ,, بس حطيته لين تجي مناسبه والبسه ,,

فهد : ممكن اشوفه في يدك ,,

هيفاء وهي تأشر لعيونها : من عيوني ,, طلعت وجابت الخاتم ,, وحطته بين ايديها ,,,,,لبسته وهي نازله ,, قام لها فهد وشاف يدها والخاتم فيها ,,,,مسك يدها وباسها وهو يحرك الخاتم في يدها

فهد : روووعه عليك ,,,

هيفاء : عيونك الحلوه ,,,

فهد : طيب ممكن تروحين للمكتب وتأخذين الاغراض اللي فيها وتشوفينها على رووواق ,,,,

هيفاء : اكيد ,, فهد وهو يمسك يديها ,,,

فهد: انتي تعرفين قدرك وغلاتك عندي,,,,

نزلت هيفاء عيونها تحت ,, ورجع يرفعها وهو يمسح على رموشها بيده ,,,

ابيك تفكرين زين اذا تبين تكملين معي هنا والا ترجعين للرياض ,, لاني ما ابي اطين عيشتك معي ,, فاهمه يا عمري,,,

اشرت بأي وطلعت فوق ,, تبي تأخذ نفس شوي ,,, ليه ما يفهم اني احبه واغار عليه ,, ليه ما يفهم انه دنيتي وبالحاله يخليها حلووه اكثر ,,,

فتحت الاغراض اللي فهد جابها معه ,,, تفاجأت من ذوووقه جايب لها اشياء اكيد انه يبي يشوفها عليها ,,,


عزمت هيفاء على شي ,, وقررت انها تسويه والحين ,,,,



 

رد مع اقتباس
قديم 07-07-2011, 06:34 AM   #57 (permalink)
رونق الاحساس
شخصيه هامہ ~
http://im28.gulfup.com/2012-06-13/1339541276441.gif

 
الصورة الرمزية رونق الاحساس

 آلحـآله ~ : رونق الاحساس غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 10962
 تاريخ التسجيل :  Jul 2010
 فترة الأقامة : 4310 يوم
 أخر زيارة : 06-15-2012 (06:43 PM)
 النادي المفضل :
 الإقامة : 
 المشاركات : 6,335 [ + ]
 التقييم :  41
  معدل التقييم ~ : رونق الاحساس is on a distinguished road
 زيارات الملف الشخصي : 61789
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female

  مشـروبيُ ~

  كآكآوي ~

  قنـآتيُ ~

  مدونتيُ ~

لوني المفضل : Lightpink
 
 

افتراضي رد: عيون تحمل الغرق للكاتبه ريم الحجر



انا : رونق الاحساس


((الجزء السادس والثلاثين ))



شافت هيفاء انها لازم تتخذ الخطوة االثانية ,,وتجرب اللي جابه فهد وتشكره عليه ,, لما خذت الاكياس من المكتب ما توقعت انها لها الا لما قالها فهد ,, اعجبها ذوووقه جدا ,, قريب عليها شوي بس فيه جرأه ما تعودتها في اللبس ,, تعجبها هالاشياء لما تروح للسوق بس تترد تأخذها لانها ما تشوف العلاقه مع فهد ممكن تسمح لها انها تلبس اللي تبي ,,, زاد على ذلك ان الوضع اللي صار بينها وبين فهد وجفاه لها ,ترك حاجز ما بينهم , لدرجه انها كنها تعرف فهد لاول مره ,,,

فرشت الملابس اللي شراها فهد ,, اول حاجه فستان قرمزي من الحرير االمطفي ,, قصير ,, وشاد على الصدر فقط ,, ,, حست انها بتصير جريئه فيه ,,استحت من شكلها ,, بس يالله هو شرى لي ,,, ومعاه اكسسوارته بالكامل ,, بالأضافه لقميص حريري اوف وايت مشغول بالدانتيل الحريرعلى الصدر ,,,شافت ان هذا معقول شوي ,,

خذت الكيس الثاني وكان ملفوف بورق الهدايا الشفاف ,,, حاولت تفتح جزء منه ما تبي تخرب الشكل ,,, اول ما شافت وش فيه صعقت ,,

شلون قدر فهد يشتريها ,,, حطت يديها على وجهها من الحياء ,, ورجعت سكرتها ,,,

قررت انها تسوي لفهد مفاجأه بس مو اليوم ,,,تبي تفاجئه من نفسها ,, مو عشان رد لهديته ,,,

سكرت الاغراض ,,, ونزلت تحت شافته في المكتب ,,

حاولت تكسر طابع الحياءاللي فيها ومخرب عايها كل شي ,,

هيفاء : مشغول

فهد وهو يحط القلم على اوراقه ..: افضى لك

هيفاء : لا بس بغيت اسئلك لو نقدر ننزل الويكند لندن ,,,

فهد وشوقه لهيفاء طالع من عيونه,:قام مقابلها ,, ومسك يدها وشاف الخاتم يدور في يدها من ضعفها ,,

فهد وهو مبتسم لها ويرفع صبعه لعيونه : من عيوني ,,

انحرجت هيفاء وضحكت ضحكة احرجتها شوي ونزلت يدها تبي تطلع من الغرفة

لكن فهد كان اسرع منها وشد يده على وسطها : ليه مستعجله,,

هيفاء وهي متوتره حدها من قرب فهد: لا بس ابيك تكمل دراستك,,,

فهد : انتي دراستي ,,, وضمها فهد لصدره وهو مستمتع بقربها وتنهد بقوه : عساها خاتمة الزعل يا قلبي ,,

حررت هيفاء نفسها وهي مبتسمه وطلعت من الغرفه ,, وهي تضحك على نفسها وشلون قدرت تسوي ذا كله ,, شكلك يا هيفاء بتجيبين العيد عند فهد وبيعرف انك تموتين فيه ,,,

راحت لغرفة جدتها تبي تشم ريحتها ,,,,وتحس انها قريبه منها ,,,

اااه يا جدتي كان ودي انك هنا وتشوفين فرحتي ,,, حست بارتياح عميق يتغلغل في روحها ,, وشافت ان الفتره اللي راحت صفحة كئيبة جدا من عمرها ,,,

طلعت فوق ومرت من جنب غرفة فهد ,, وحست بحنين انها تدخلها ,,ما تبي فهد يضيع منها ثاني كل ما التقوا في نقطه ويتمتعون مع بعض ساعات يتفرقون من بعدها اشهر كثيره وهكذا ,,, ما بغت تخرب اللي في راسها ,, فطلعت فوق لغرفتها وهي عندها مليون فكره وفكره عن حياتها مع فهد ,,,,,



فهد في الجامعه ووسط الجروب ,, ماصار يطيق يشوف ساره بعد حلم هيفاء وحس انها بنت ماصخه جدا مالها هويه ,, وما يدري ليه الشكل ذا تخفي من تحته لؤم وخبث ما ريحه خصوصا ضحكتها اللي ما تخفى عليه وش تحمل ,,,

كان رائد وهيثم يدردشون عن موضوع يخصهم وفهد جنبهم مستمع لهم ,, جتهم ساره وهي تتمشى بدلع ,,

ساره : هاي شباب ,, تجون معنا للباربكيو بكره ,,,

هيثم : اكييييييد ..وهي عينها على فهد اللي ما قال ولا كلمة ,,

ساره : خلاص فهد نشوفك بكره ,,,ما رد عليها وشافت انها بتفقد اعصابها فعزمت انها تروح ,,, هي ما تبي تخسره ,,

ارسلت مسج لهيثم (( لازم تجيب فهد احسه حيييل طفشان ومو قادر يتكلم ))

هيثم مبسوط ان ساره قدرت تعرف شخصية فهد ولو ما تكلم ,, ومادرى انها تحاول تتودد له عشان يقنع فهد يجي ,,,

قام فهد يبي يخلص المحاضره اللي عنده ,, وحصل اتصال من نواف ,, عزم انه يكلمه اول ما يطلع للبيت ,,



بعد ما حضرت لمياء الاشراف على الغداء دخلت تغير ملابسها لين يجي فيصل اللي من قام وهو يدرب الخيول شوي ,,

جاها اتصال من هيفاء وعلى طول رفعت الخط وبعد السلام

هيفاء : زعلانه عليك يا القاطعه

لمياء : يا قلبي تدرين بي انتظرك في كل وقت لأني ما اعرف وقت فهد متى موجود ,,

هيفاء : لالا مو عذر ,,

لمياء : هوصح انا طلعت المزرعه فيصل وانشغلت لكن اول ماعرفت ان جدتي راحت مع عمتي مريم قلت اخليك تأخذين راحتك مع فهد

هيفاء : المهم بشريني عن الحمل شخبارك معه

لمياء وهي تسولف لهيفاء عن فحوصاتها واخر مواعيدها ,,ثم انتقلوا لزواج ريما واستعدادتهم له ,,,

لما سكرت هيفاء قامت تبخر المكان قبل يجي فهد ,, هذا اذا كان بيجي في نفس وقته ,, بعد التغيير المفاجئ بعد هديته حست هيفاء كذا انه ممكن يجي بدري,, وتطلعت للويكند بعد بكره ونزولهم لندن ,, في بالها افكار كثييره لشكلها وودها تتجهز براحتها وما تحس انها مضغوطه مره ,,,





مع الجو الربيعي ونسمة الهواء اللي ترد الروح طلع فهد من الجامعه وهو في باله فكره يبي يحققها ,, اجرى اتصالته ولما خلص تذكر نواف فرجع يدق عليه ولما جاه صوت نواف وهو يرحب به ,, تذكر فهد شوقه لنواف وجلسته اللي ما يملها ابد ,,

فهد : عاش من سمع صوتك

نواف : عاشت ايامك يالغالي ,,

فهد : اخبارك وش علوم الرياض ,, ظل فهديسولف مع نواف عن اخبار ربعهم ,, لحد ماقال له نواف: فهد انت متى بتخلص ,,

فهد: اكيد تبيني اخلص عشان تتزوج مو عشان تشوفني

نواف : افاااا عليك ابيها كلها طبعا بس ودي نرتب مواعيدنا ونخلص

فهد خلاص رتبه بعد شهرين بنزل للرياض ,,

نواف انبسط من اتصال فهد وعلى طووول اتصل على ريما يبي يعطيها اخباره ,,,

هيفاء قاعده في الصالة تشوف التلفزيون ,, متمدده على الكنبة سمعت صوت المفتاح ونطت على طول واقفه ,

دخل فهد وهو رافع نظارته وابتسم اول ما شافها وقفت هيفاء وهي تقول له : مساء الخير ,,

قرب فهد صوبها وهو يمد يده لها يسلم عليها,,او ما سلمت عليه هيفاء خذها عنده وباس خدها

فهد : بعد اليوم ما ارضى ابدا الاتسلمين علي كذا اذا دخلت ,,ضحكت هيفاء ضحكتها الخجلى وهي تقول له : من عيوني ,,,

فهد : عندي اقتراح وابي اشوف رايك ,,

هيفاء : لبيه,,

فهد : انا اللي لبيه ,, وش رايك نروح لندن الليله ونقعد فيها ثلاث ايام كتغيير ,, بدل يومين ,, ويكون عندنا وقت نتفرج اكثر ,,

هيفاء :: اممم ما جهزت اغراضي بس يالله وليه لا بجهزها بسرعه ,,

فهد : اجل يالله وهو كذلك اطلعي تجهزي ,,, رتب فهد اوراقه في المكتب ,,,وطلع يرتب شنطته ,, فيما هيفاء خذت لها شنطه صغيره ,, وحطت فيها كل اللي تحتاجه حق هاليومين ,, كانت مرتبكه من سرعة الترتيب وما تبي تنسى اي شي ,,, وهي منهمكه في جوووها ما انتبهت لفهد وهو واقف عند الباب يتأملها بحب ,,من متى وهو ينتظر هاللحظه ,, انه يشوف هيفاء معاه وهي مبسوطه وفرحانه وما يكدر عليها شي ,,,

فهد : خلصتي ,,

هيفاء : ايه تأخرت عليك ,, فهد وهو يمسك شعرها بين ايديه ويحاول يشمه وياخذ نفس عميق ,, الوقت معك ماله حد ,,خذي راحتك يا قلبي ,,

ما تعودت هيفاء على غزله الصريح كذا وفهد كل ماله ويزيد في حركاته ,, امتنت له من قلبها وودها تسعده ,, بس ودها يعطيها فرصه شوي ,,

هيفاء تحركت تاخذ عبايتها وخدودها متورده من الاحراج ,, مرت من جنب فهد اللي متأملها بأعجاب كبير ,,,

هيفاء : يالله

فهد : يالله

,,, خذ فهد الشنط في سيارته وطلع ينتظر هيفاء اللي تطفي النور وتسكر الباب زين ,,

اول مادخلت السياره ,, مد فهد يده لها عشان تركب ,, والفرحه مو سايعتها ,, انها اخيرا بتكون مع فهد وهما ما يحملون لبعض اي زعل ,, مازال متعلق في نفسها شي من ناحية ان فهد عادي مع البنات ,, لكن أجلت الشي ذا لبعدين ,, ماتبيه يخرب فرحتها ,, وخصوصا ان فهد متجاوب معها ,, خطوه خطوه احسن ,,

بالرغم ان الطريق ساعتين ووصلوا على عشر المساء ..,, لكن ما حسوا به ابد ,, فهد يسولف لهيفاء عن ذكريات الدراسه وربعه ,, وعلاقته مع نواف ,, كان فهد متزعم الحديث وهيفاء مستمعه جيده مع مرتبة الشرف وتجره في السوالف اكثر ,, تبي تعرف كل شي صغير وكبير ,, ما تبي تخسر ايام اكثر من عمرها اكثر من اللي راحت وهي بعيده من فهد ,,,





وصلوا لفندق فخم في العاصمة لندن ونزل فهد وعطاهم المفتاح وجاء يم هيفاء اللي نزلت وهي متلثمه وشايلها شنطتها معها ,, مسك فهد يدها ,, انحرجت من اللي واقفين في الباركنج مع ذلك ارضى هالشي غرورها ,, يا عيني عليك ياهيفاء ما ابسط الشي اللي يسعدك ,,





انتظرت هيفاء في اللوبي وفهد عند الريسبشن يكمل الاوراق ,, ويمر عليها شباب خليجين يحاولون يكلمونها بس هي مثل الصنم لا لفت يمين ولا يسار وعينها بس على فهد ,,

فهد رجع وجهه على جنب يبي يشوف هيفاء وماطافه الشباب اللي يتميلحون ,, ترك اللي في يده كله ومشى تجاهم , الشباب اول ما شافوا فهد جاي وعلى طول قاموا من المكان ,, وفهد معصب على حركتهم ذي اول ما وصل لهيفاء : ازعجوك يا عمري ,,

هيفاء وقفت تبي تكون جنبه : خذني معك ,, مسك يدها وجاء وكمل بيانته وطلع مع هيفاء فوق ,,,,

اول ما دخل فهد الجناح سمى بالله ودخل هيفاء اللي بالفعل مرتبكه من فهد وكيف تكسر الحياء ذا وخصوصا انها تبي تفاجئه ,,

انبهرت هيفاء بالجناح وهو عباره عن مجلس كبير ملحق به غرفة نوم روووعه مع ملحقاتها ,,

قعدت هيفاء تدور في المكان بعيونها وهي واقفه ومبسوطه ان فهد استجاب لرغبتها انهم يجون هنا ومبسوطه انها تشوف الفرحه والشوق في عيون فهد ,,,







ريما تعودت ان نواف يكلمها ليلا يسولف عليها وش صار معه في يومه وهي تبادله نفس الطريقه وتعطيه اخبارها ,, كان متصل عليها وهي عند امها المغرب فما ردت عليه مستحيه انها تكلمه قدام امها فأرسلت مسج بكلمك بعدين ,,

ريما ما قدرت تكلم نواف الا وقت متأخر ,, اول ما سمع صوتها قعد يرحب بها كعادته ,,

نواف : قلبي ,, انا كلمت فهد ووافق ان الزواج بعد شهرين ,,

ريما : لا من جدك انا ما يمديني اخلص ولا اجهز شي انت تعرف الحجوزات هنا كيف ممله,,

نواف : ان شالله نسوي عرسنا في البر ,, انا مافيني انتظر اكثر من كذا

ريما تضحك على عجلته شكل نواف مافيه صبر مررره ,, طيب وش صبره هالسنين يصبره كم شهر

ريما : عشان خاطري يا قلبي ابي اجهز على رووواق ,, مافي داعي للعجله ,,

نواف : انا رتبت الحجز يا قلبي وخلصت ,, جهزي حالك ,,,



فهد ترك هيفاء تختار شي ياكلونه ودخل ياخذ شاور له ,, شافت هيفاء قائمة الطعام حقتهم واحتارت وش تتختار خصوصا انهم ما يحبون الاكل الدسم بالليل ,,

استقرت على نوعين سلطه وخضار مشويه على الفحم ,, مع شوربة المشروم ,, حست ان هالشي يناسب الوقت هذا ,,,

خذت اغراضها وحطتها في الغرفه ,, وهي تسمع فهد يدندن بأغنية وهو يجفف شعره ,, فرحت لفرحته بها وبغت تسعده قد ما تقدر ,,

جهزت الفستان اللي بتلبسه ورتبت اغراض المكياج على الطاوله ,, ودخلت الملابس للدولاب ,, تبي ترتب شنطة فهد بس بغت تأخذ منه اذن ,, هي عارفه الحين بالذات ما راح يقول لا ,, بس هي عاهدت نفسها مرره ولازم توفي ,,,



وهي ترتب جاها اتصال من ريما استغربت وقت الاتصال انه متاخر شوي عندهم في الرياض فخافت ان فيه شي

على طول رفعت الخط : هلا ريووم عسى ما فيك شي

ريما : الحقي علي يا هيفاء نواف يبي الزواج بعد شهرين ,,

هيفاء : الحمدلله والشكر وش فيها ,,

ريما : مدري خايفه وما تجهزت ولمياء حامل وانتي مو هنا ,, بعدين ليش مستعجل

هيفاء : بعذره مستعجل ما صدق جدتي خلصت العده طلعت له سفرة فهد ,, بعدين يا قلبي انتي وش بتسوين كلها كم فستان وخلصنا الحين كل شي متوفر ,,,ما سمعت فهد وهو يفتح الباب اللي بينهم ويوصل على غرفة الملابس ,,

اول ما شافته هيفاء صدت على طول كان واقف بسروال بيجامته وللحين ما كمل لبس ,, خذ ملابسه في يده وسالها اذا كانت ريما على الخط ,,, اشرت له بأي ,, وناولته السماعه

فهد : الحين ما تستحين تكلمين ناس في امان الله نايمين وتزعجينهم عشان عرسك

وهو يشوف ضحكة هيفاء المميزة ,,

ريما : وانا ابي منك العون ,, خلاص انا عارفها انها تصريفه اكلمكم بكره

هيفاء : حرام تكسر الخاطر ليه تقول لها كذا ,,

فهد : تبيني اشوفك واسكت ما سويت شي ,, لازم اصرفها ,,

استئذنت منه هيفاء تبي تبدل فطلع من الغرفه وقعد يشوف التلفزيون ,,

فهد يفكر في اليومين اللي راحوا وراحته النفسيه اللي ما كان يتخيلها وحس انها بعيده جدا ,,



هيفاء من الناحية الثانية كانت تستعد انها تفاجئ فهد وتقدم له نفسها برضى منها ورغبه في اسعاده ,, اجتهدت في انها ترتب شكلها لأحسن شي تطمح له ,, فخذ منها تجهيزها ساعه وشوي ,, كانت تسمع فهد يقول لها الاكل بيبرد ,, وهي ترد عليه بس شوي واجيك ,,,

طالعت هيفاء نفسها في المرايه ورضت تماما عنه وواقفه شامخه بفستانها القرمزي اللي شراه فهد ,, صحيح فيه عري بالنسبه لها وما تعودت تلبس كذا بس كله يهون لأجل فهد ,, مشدود على الصدر ويمسك على الجسم لحد الركبة ,, حست ان يدينها وهي عاريه انها تبي تحط شال او اي شي يغطيها احتاست وشافت انها بتخرب الشكل فحررت الرولات حق شعرها اكثر واكثر عشان تعطي شكل وتساعدها تغطي كتفها ,, مكياجها الرااااقي كان مصدر سعاده لها ,, ما نقصها الا انها تتعطر وكالعاده سوت كوكتيل عطور عشان تتميز بها ’’

لبست سلسال جدتها وعطاها شكل ثاني ,, وخاتم فهد ,, اخر شي عطرت الغرفه مررره بكثافه واطفت النور وطلعت لفهد ,,,

فهد بعد ما تعب من الانتظار قعد يشوف قناة رياضيه وما انتبه لدخلة هيفاء الا بعد دقيقه وهو يشم عطور في المكان ,,

كانت واقفه عند المدخل ومستحيه تعتب خطوه ثانيه وانتظرت في مكانها ويلتفت لها فهد

فهد وقف منذهل من شكلها حس كنها حورية بحر والا الماسه على شاطي رملي ,,, قربت يمه شوي وهي خايفه تطيح في مشيتها

ومسكها فهد من خصرها وهو منبهر بالجمال الرباني اللي فيها اضفت مكياج اولا بس فيه شي يميزها ,,

هيفاء : تأخرت عليك اكيد صرت احس اني بطيئه

فهد وعيونه بتاكل هيفاء رفع يده لشفايف هيفاء يسكتها ما يبها تكلم ,,,

شال هيفاء بخفه بين يديه وسمح لنفسه انه يعيش معها ساعات ما قد مر عليه بروعتها وجمالها ودفئها مثلها ابدا ,,



قامت هيفاء من السرير بهدوء ما تبي تزعج فهد ,, لبست روبها واتجهت للمجلس ,, تبي تستمتع بالمناظر الطبيعيه ,,

كان المطر يمطر بقوه على الزجاج وحست بالرحمه تنزل من رب العالمين على مخلوقاته ,, وشافت بعد هالتعب اللي صار لها من تزوجت فهد ان الله رحمها واسعفها ,, انها تحافظ على بيتها وما تتركه للي يبون يخربون حياتها ,,

مسك فهد خصرها وسندها على صدره ولف وجهها له ,,,

فهد : تدرين انك خذيتي قلبي من زمان بس كنت اعاند نفسي واعترف لها بذا الشي ,,,

هيفاء : من متى خذيت قلبك

فهد : اشهد بقولك متى ,, جيت مره ابي جدتي ودخلت غرفتها واشوفك مثل الملاك النايم بريئه في سريرها ,, تفاجأت من جمالك ونعومتك وانتي نايمه وتسألت اذا مو نايمه كيف بتصير ,, ومن هذاك اليوم وانتي شاغله بالي بصورة غريبه

هيفاء حست انها يمكن تكون مصارحه بس ما ودها تنقض الجروح الحين خصوصا عقب الساعات الحلوه اللي عاشوها

هيفاء :اجل انت خذيت قلبي من زمان بعد اول ما شفتك بالمصعد حق القصر وشميت ريحتك اللي ما انساها ذيك اللحظه حسيت انه بيكون لي معك موقف ,,



كالعاده ماخلى هيفاء تكمل سالفتها وضمها له يبي يرتاح معها شوي ,,,,

ما حب فهد وهيفاء انهم يطلعون من الفندق ابد ذاك اليوم وعاشوا شهر العسل اللي ما لحقوا عليه يوم عسل بكل معنى الكلمة





من ناحية ثانيه كان فيه عصافير حب مثل ما سميتوهم قاعدين في مزرعتهم ويفطرون مع بعض ,,,

لمياء حست بتقلصات في بطنها ما تعودت عليها ,,, ما بغت تقول حق فيصل ,, كلش ولا تنكد عليه,,,وقاموا من الفطور وطلع فيصل للخيول كالعاده ,, ولمياء قعدت تابع برامج التلفزيون ,, لكن التقلصات زادت وهي مو عارفه وش سببها لما قرب الظهر والالم ماخف ,, عرضت على فيصل يرجعون للرياض ,,

فيصل : تحسين بشي ياعمري,,

لمياء : مدري شي ما قد حسيت به من قبل ,, خايفه انها ولاده ,,

فيصل تروع عليها اول ما سمع كلامها وقام وخذها يرجعون للرياض ,, وطلعوا بسرعه من المزرعه ,,,كان يطوي الارض طي من

السرعه غير الطبيعيه ,,

اول ما وصلوا للعياده وشافها الدكتور تفاجئ الطبيبب بالالم لكن فيصل ما عطاه فرصه وقا لها يسعفها قدر الامكان ,,,

حاول الدكتور يعطون لمياء مهدى ثم ابتدى يعطيها مثبتتات للحمل ,,,





هيفاء وفهد ثاني يوم من الصبح وهما متجهزين لابسين بيطلعون يتمشون شوي ,,, فهد واقف عند المدخل يضبط شكله ,, رافع نظارته فوق على شعره ,, وجته هيفاء وهي لابسه عبايتها ,, شافت نفسها وهي معه اسعد انسانه في هالوجود ,,

طلعوا يسون شوبينغ ,, اصر فهد انهم يشترون عطور وملابس ثانيه ,,لكنه تذكر شي مهم

فهد : وش رايك تشوفين لك فستان لزواج ريما ,, مع اني ابصم بالعشره انك لو تلبسين اي شي عادي الناس بيتمنون انهم يلبسون نفسه ,,,

اعرف حركاتهم البنات ,,,

هيفاء تضحك من قلبها ,, ودي واالله اني ادور شي لزواج ريما,,,


دخلوا متجر كبير فيه ماركات مشكله ,,وقعدوا ينتقلون من ماركه للثاتيه لحد ما حصلوا مبتاغهم ,,,,,,,



 

رد مع اقتباس
قديم 07-07-2011, 06:35 AM   #58 (permalink)
رونق الاحساس
شخصيه هامہ ~
http://im28.gulfup.com/2012-06-13/1339541276441.gif

 
الصورة الرمزية رونق الاحساس

 آلحـآله ~ : رونق الاحساس غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 10962
 تاريخ التسجيل :  Jul 2010
 فترة الأقامة : 4310 يوم
 أخر زيارة : 06-15-2012 (06:43 PM)
 النادي المفضل :
 الإقامة : 
 المشاركات : 6,335 [ + ]
 التقييم :  41
  معدل التقييم ~ : رونق الاحساس is on a distinguished road
 زيارات الملف الشخصي : 61789
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female

  مشـروبيُ ~

  كآكآوي ~

  قنـآتيُ ~

  مدونتيُ ~

لوني المفضل : Lightpink
 
 

افتراضي رد: عيون تحمل الغرق للكاتبه ريم الحجر



انا : رونق الاحساس


(( الجزء السابع والثلاثين ))




دخلت هيفاء غرفة القياس تقيس الفستان ,, شي خيال طبعا وما توقعت تحصله بالسهوله ذي ,, لكن فهد عزم عليها تاخذه حتى لو مو للزواج ليوم ثاني شاف انه ما يتطوف ابد ,,, واقف فهد ينتظرها عند الباب ,,اول ما خلصت فتحت عشان يشوف شكلها

فهد : وااااااااااااو

روووعه يا قلبي وش هالزين وش هالحلاه يجنن مررره ,, راااقي وخصوصا الستراس اللي على الكتف ,,, هيفاء وهي تدور قدامه ,,

هيفاء : صحيح والله تشوفه حلووو

فهد : وانا مغمض اقولك كنك فراشه ملكيه ,, ضحكت هيفاء على تعليقه ورجعت شعرها على ورى تشوف شكلها ,,

فهد : يالله تعالي نحاسب ,, قبل اتهور هنااا

هيفاء وهي تدفه يطلع من الباب وتسكره بسرعه ما سمعت الا صوت ضحكته المجلجله ,,

وقف فهد عند الكاشير وحاسب الفستان وهيفاء واقفه جنبه وتتأمله من ورى النظاره

يالله يا فهد ما ارق قلبك ,, كل هذا فيه وتخبيه عني ,, هيفاء نعمت بأرق ايام مع فهد ولا توقعت في يوم ان علاقتهم بتأخذ هذ المنعطف ,, حست ان بدايتهم غلط فنهايتهم بعد غلط ,,,لكن الحمدلله اللي تداركت الخطأ اللي اشتركوا فيه كلهم ,,

طلع معها فهد للبحيره يبي يوريها البط ,, قعدت على كرسي وهو بجنبها ,, وقعدوا يتأملون البط في البحيرة وكلهم مستمتعين بالهدوء وصوت المويه العذب ,, مد فهد يده على الكرسي على كتف هيفاء ,, ولف وجهه لها قعد يدقق في ملامحها على جنب وجمال خشمها اللي حس انه قريب لخشم اخوه فيصل مررره ,, اول مره ينتبه لهالشي ,, لوهو رسااام كان ريشته الحين نطقت وعبرت له عن جمال هيفاء ,, اللي حاس ان روحها اجمل بكثييير ,, لكن سلبيتها في البدايه اكيد تحت الظرف اللي طاحوا فيه هم الاثنين ماخلته يتهنى فيها ,, طالعته هيفاء وشافته مركز عليها فسحب النظاره منها وبهرتها الشمس في عيونها ,,

هيفاء : شفيك ,,,

فهد : ابي اشوفك عندك مانع وهو يضحك ,,,

هيفاء وهي تضحك : لا ما عندي مانع ,, تحس بعض المرات انها ودها تتجرأ وتقول له كلام مثل اللي يقولها بس للحين مستحيه منها ,, بس لازم تعطي نفسها وقت مع كل يوم اكيد بتقدر ,,

فهد يمسك يدها ويحرك خاتمها وش رايك نشوف مطعم نتغدا فيه ,,

هيفاء وهو لازال ممسك في يدها ضغطت عليها شوي : انا من يدك ذي ليدك ذي ,,

قام ومسكها توقف ,, وقعد يتمشى معها لحد ما وصلوا للباركنج وهو وده ان الوقت ما يمشي وان اللحظه توقف عليه هو هيفاء بالحالهم وان العالم ذا لهم بس ,,,





فيصل هو والدكتور مناقشات عشان لمياء وصحة الطفل ومستوى الخطورة اللي ممكن تتعرض لها لمياء للولاده المبكره ,, سلطانه بجنبها وامها لطيفه ,,هي وريما ,,وطمنوها ان الحريم كلهم يتعرضون لهالشي يعني لا تتنكدين وخليك قويه ,,

لمياء : لاتقولون لجدتي وهيفاء ما ابيهم يدرون ,,,

سلطانه : لا تفكرين فيهم ,, اهم شي راحتك يا قلبي

الدكتور دخل عليهم وطمنهم ان لمياء وضعها لاباس فيها بس لازم تقعد في المستشفى تحت الملاحظه لحد ما يستقر وضعها ,,,

حست ريما انها وحيده في ومالها احد يساندها في وقت ازمتها ,, لمياء في المستشفى وهيفاء مسافره وعمتها مريم القلب الحنون بعيده ,,

مالي الا العنود عشان اكمل اغراضي ,, الله يهديك يا نواف يعني ما فيك تصبر ,,,





طلعت سلطانه من عند لمياء وتمت عنده امهاو ريما ,, قعدوا يسولفون شوي وما خفى على لمياء انها متنكده والسبب الرئيسي انها بتترك فيصل بالحاله ,,دخل عليهم فيصل وهم قاعدين وهو يشوف لمسة الحزن اللي في وجه لمياء ,,

قام جنب السرير ومسك لمياء ,,

ريما : احم احم نحن هنا ,, بروح للمصلى اقرا قرآن شوي ,, عن اذنكم ,

لطيفه : خذيني معك امشي شوي رجليني وجعتني من القعده ,,,

فيصل ماكان له خلق يمزح مع ريما بس نظر لها نظره يشكرها فيها ,, اول ماطلعت ريما ولطيفه مع الباب ابتدت دموع لمياء تنزل بصمت ,,

فيصل حزين منها مررره ومو عارف وشلون يصبرها ,, اول مره يتعرضون لشي جديد في حياتهم ,,

فيصل يمسح دموعها بيده : لا لا ما يصيركذا والا ازعل عليك ,,

لمياء ما تقدر ترد عليه بس تضغط بيدها على يديه عشان تحس بالامان ,,

فيصل : تبين انام معك هنا والله لانام ,, بس ما ابي اشوف هالدمعه يا قلبي ,, كلها كم يوم وتتحسنين ,, وبتقولين قال فيصل ,,

لمياء : فديت فيصل ,,

فيصل عارف ان لمياء ما تفكر في نفسها ابدا ولاهما الحين الا هو وخايفه عليه ,, وما تدري شلون بتقعد في المستشفى وبتتركه

فيصل : انا بطلع كل يوم من الشركه وبجيك هنا وبلغي كل شي عشانك ,, بس ودي اشوف بسمتك ما ابي تتنكدين يا عيوني اتفقنا ,,

لمياء تهز راسها بأن شالله وهي ما تدري هل تقدر والا لا ,,, خذ مناديل وقعد يمسح دموعها ويغسل وجهها ,,,





دخل فهد يبدل ملابسه بعد يوم ممتع مع هيفاء قضوه في تسوق ونزهة واسترخاء رائع

ترك جواله ومفاتيحه على الطاوله وخذ روبه عشان يستمتع بدفئ الجكوزي ,,, هيفاء ترتب علبة المكياج بعد ماحساتها الصبح قبل يطلعون ,,

وهي تجط اقلام الكحل في الشنطه شافت جوال فهد يولع وهو الصامت وكان المتصل ساره حست الدنيا ضباب قدامها وما تشوف اشي ابعد من كذا ,, حست بالغيره بتدمرها حاولت تاخذ نفس عشان ما ينتبه فهد اذا طلع ,, ولما وقف الهزاز جاء بعد شوي مسج ,, دفعها الفضول انها تشوف وش مرسله له اكيد هي اللي بترسل ,, وبغت تفتح الجوال من وسوسة الشيطان لكنها استعاذت بالله منه ,, والمفروض ما تفتح اشياء شخصيه ,, الا برضا فهد ,,, قعدت تكمل ترتيب ,, وطلعت القميص اللي اشتراه فهد ما بغت هالساره تنكد عليها ,, ولازم تسوي المستحيل بعد ماحست بطعم العشق مع فهد انها ما تخلي اي احد ينكد عليها ,, بس هي حساسه وكل شي يبين فيها حاولت تعطي وجهها قناع من اللامبالاه عشان ما ينتبه فهد ,,,



طلع فهد بروبه وهو مغطي شعره بفوطه صغيره ,, ومنزلها على كتفه ,, اول ما شاف هيفاء عند التسريحه قرب منها يبي يضمها شوي ,,

فهد : احس اني صار لي منك ايام ما ضميتك ,, شلون كم ساعه تبعدني منك احسها دهر,,

هيفاء وهي تحاول تضحك لكن ما قدرت : وانا بعد ,,

فهد وهو يمسح على حاجبها اللي يرتفع تلقائي وهي متضايقه : وش فيك يا قلبي ,, ازعجتك,,

هيفاء : لا لا ,, بس دخت من الطلعه ,,

فهد : اااه خلاص ارتاحي يا عمري وهو مستعجب من تغيير مزاج هيفاء السريع ,, تونا داخلين ما يمديها يصير شي ,, تمنى ان هيفاء ما تكون مزاجيه وبسرعه يتغير مزاجها ,,



خذ فهد جواله وراح للصاله ,, وفتح على التلفزيون ,, وشاف رقم ساره ومسجها ,, اتجه نظره للباب ,, وهو يسرح هل هيفاء شافت اسم ساره ,, وهذا اللي غيرها فجأه ,, طيب ليه ما قالت لي ,,

هيفاء وهي تاخذ ملابسها تجهزها نقدت على نفسها ,, المفروض قلتي له اللي في خاطرك , وشوله تكتمين ,, لمتى بتمين كذا ,, عادي قولي له اللي في خاطرك ,,

القميص عليها روووعه معطيها اناقة راااقيه ,, بس لاول مره تخلي شعرها ناعم ستريت على طبيعتها بدون ما تروله وغرتها ستريت كأنها جبانيز ,, وبالمره استهواها الشكل فحطت مكياج جبانيز خفيف ورسمت عينها بطريقتهم ,, صار شكلها تحفه ,, حطت روج احمر صريح عشان يكمل شكلها تمام ,, ولبست معاه صندل واطي جدا ,,, تعطرت بكثافه وحست الحين انها هيفاء الطبيعيه ,,,

طلعت لفهد اللي كان متمد على الكنبه وهو يشوف التلفزيون ,,, اول ما شافها جايه قعد على الكنبه وضحك لها ضحكة هاديه وشافت في عيونه اكثر من كذا ,, قعدت في الكرسي اللي جنبه ,, اشر فهد بيده على الكرسي تعالي حنبي هنا , قامت وهي تمسك قميصها وجت في جنبه ,,,, طالعت عيونه لاول مره ,,, تبيه يشوف عيونها وتشعر مره وحده على الاقل انها قدرت تجاريه في شي ,,

فهد غرق في عيونها وحس انه قرا اعماقها ,,, رفع يده لحواجبها وغرتها ومسح على خدها بهدوء

فهد : كل يوم يبهرني جمالك اكثر ,,, ودي اكتشف كل شي فيك ,, فيه لمحه في عينك تلخبطني اذا شفتها ,, ولمحه ثانيه تدفعني اشيلك واطير بك فوق السحاب ,, بس فيه لمحه الحين تقول لي انك فيك شي حتى لو خبيتي علي ممكن تقولينه وهو يلعب بيدها في يديه ,,

هيفاء على كثر ما انبسطت من غزل فهد على كثر خوفها لو تقوله وش بيصير ردة فعله ,, قد شافتها مرات سابقه ايش بيكون الفرق الحين ,,

لكنها تداركت نفسها اللي ضاعت في عيون فهد وخذت نفس

هيفاء : ساره

فهد : وش فيها

هيفاء : بدون قصد شفت اسمها يتصل في جوالك

فهد وهو ياخذ جواله ويفتحه ويفتح صندوق الوارد ويوريها مسجها (( ليش غايب عن الباربكيو ))

ويرمي الجوال على الطاوله ويمسك هيفاء من خصرها ويشيلها

فهد : لا ساره ولا مية وحده بيأخذون هالقلب منك ويحط يديها على قلبه , انتي بالحالك قدرتي عليه ,,

هيفاء تطالع عيون فهد وتنزل دمعتها غصب متأثره من كلامه لكن فهد اللي دفن وجهه في شعرها ما ترك لها مجال انها تتأثر وهي تسمع همسه : انا لك لوحدك ملكك انتي وبس ,,,





تسلل نور الفجر لجناح هيفاء وفهد في الفندق اللندني العريق ,, هيفاء اللي صاحيه اكثر من ساعه وهي ممتنه لفهد وقلبه واللي ترك لها ميدان الثقه بأكمله انها تمشي فيه بخطواتها الخجلى ,,, استمتعت بشوف فهد وهو نايم ,, ما بغت تتحرك عشان ما تصحيه ,,, اول ماشافت وقت الفجر دخل ,, هزته شوي عشان يقوم للصلاة ,,,





ريما ما تفارق لمياء الا العصر اذا جاها فيصل تروح للبيت وودها تكمل مقاضي بس محتاره مين يوديها ويشور عليها ,,

كلمت العنود تبيها تنجدها ,, كلمتها واتفقت معها انها تجي للفيلا ويطلعون من عقبها للسوق سوت اتصالها وهي في المستشفى ,,

لكن فيصل اللي تأخر عليهم غصب عنه في الزحمة اخر ريما انها تروح للبيت وخافت انها تتأخر على العنود اللي اكيد قاعده تنظرها في بيتهم ,,,

العنود جات على الوعد الساعه 4 للفيلا ,, اول ما دخلت وشافت الشغاله سألتها عن ريما قالت لها للحين في المستشفى ,, قالت لها خلاص انا بطلع غرفة ريما لين تجي ,,

اول مادخلت غرفة ريما حطت عبايتها على طول وخذت جوالها تبي تحطه في الشاحن ,, قعدت تحوس في الغرفه ما تدري وين تودي ريما اغراضها ,, العنود على ضعفها بس جسمها متناسق وشعرها طويل مره كم مره البنات يحاولون فيها تقصه مدرج او تغير شكله بس هي رافضه كل اقتراحاتهم ,,,شكلها مرتب مره بنطلون جينز ومعاه توب اخضر صريح معاه تشكيله بشرايط بنيه على الجنب ,,,

حصلت مسجل ريما شغلته يقطع عليها الوقت ,,, وشغلته وهي تسمع اسطورة العرب ميحد يصدح بصوته الرائع ,, واكثر ما عجبها لحن اغنيته المميز ,, تركته شغال وقعدت على السرير تصفح المجله في لحظه شافت اللي دخل فجأه وهو يقول : ريوووم وين .................

سعود اول ما شاف العنود قاعده وقف كلامه وقعد يشوفها دقيقه بس كنها زمن طويل

سعود : اسف مادريت انك هنا اعذريني ,, وهو يصد منها بيطلع من الغرفه ,,

العنود اللي اختبصت وتخرطفت في المفرش بتنزل من السرير يا خزيااااه وهي تمسك راسها ,, الله ياخذ بليسك يا ريووم كانك دوم موهقتني ,,,

قعدت تدور في الغرفه وهي لابسه عبايتها يا فشيله ,, يوووووه وين ودي اوجهي منه الحين وش بيقول ذي ماخذها راحتها ,, لا والمسجل يشتغل بعد وتطفيه وهي زعلانه على نفسها مررره ,,,قعدت ربع ساعه الا وتدخل عليها ريما ,,,

ريما : اوووووووو كل هذا احراج من سعود تعالي شوفي وجهك كنه طماطه

العنود : يا فشيلتي منه واااااااي يا ريووووم وهي تمسك بلوزة ريما من الاحراج تكفين بموت من الفشيله

ريما : تستاهلين وربي مبسوطه ,, تذكرين مقلبك اللي سويته في مع نواف ,, لا والله مبسوطه ,,

العنود وهي تغسل وجهها من الاحراج ,,,

ريما : عاد اللي يشوفك يقول سعود غريب ولد خالك عااادي ,,,

العنود قد لمحت سعود في المناسبات لكن من بعيد لكنها تحط عينها في عينه هاذي اول مررره

العنود : تكفين ريوم وش قال لك

ريما : لا لا ماعلم على اخوي ,,,

العنود: كذا خلاص ما فيه طلعه ,,, وقعدت العنود على الكرسي

ريما : صاحيه انتي قومي يالله تحركي نطلع مافي وقت برجع انام عند لمياء ,,, العنود وهي حاطه رجل على رجل

: سلامتك مابه طلعه يالله انا والا انتي ,,,

ريما وهي تجي تحبها في خدها : زعلتي والله ,, يعني وش بيقول ,,,

الله يسلمك قال : تغيرت العنود بس

العنود وهي قاعده وقفت : وشو يعني وشو قصده كنت عاديه واحلويت والا زينه وشنت ووضحي ,,

ريما وهي تبي ترفع ضغطها :: اممممم لا يقصد الثانيه ,,

العنود تحطمت من ريمااااا : عاااد اللي يسمعه يقول ملك جمال ,,

ريما :: وااااي منك ياعنوده ,, طيب بقولك :قال ما قصدت ادخل بدون استئذان ,, من هاذي

وقلت له العنود ابتسم ومشى لا اكثر ولا اقل ,, هاااا ارتحتي ,,

العنود وهي تدفها يالله امشي ,,,

طلعوا للسوق بعد ما العنود نشفت ريق ريما على السالفه ,, وابتدوا يلفون لحد الساعه 9,, وريما تحط عينها على اشياء تبي تتأكد انها بتحتاجها ,, اول طلعه لها من زمان ما مرت للسوق ما ودها تستعجل بشي ,,,

بعد ماحاسوا رجعت ريما ونزلت العنود في بيتهم وطلعت للمستشفى على طول ,,





هيفاء وفهد من الجهة الثانية كانوا في محل مجوهرات ,, محل صغير مرره في زوايه وهم يتمشون مروا جنبه فأصر فهد انهم يدخلونه

قعد يتفرجون على المجوهرات ,, واصر فهد انه يشتري لها خاتم اشرت هيفاء على انه حلووو,,

هيفاء : لا لا فهد انا عندي ما قصرت لا لا

فهد : اشر لها بعينه انها تسكت ,, على طول لبس هيفاء الخاتم في المحل ,,السيده الانجليزيه تعجبت من طريقتهم ,, وكانت ما تشوف من هيفاء شي لثمه ونظاره ,, فتكلمت مع فهد هل هذه زوجتك ,,,

فهد : هيفاء شيلي خلي تشوفك مافي احد في المحل ,, وهيفاء تضحك ,, سحب نظارتها ويشيل اللثمه ,, اول ما شافتها صاحبة المحل : واااااااااااو ,, جميله ,, اميره صغيره ,,

فهد انبسط على كلماتها,, وهو يبتسم لهيفاء ,, فطلعت االسيده من الدرج الماسه صغيره ,, وحطتها في يد هيفاء : هذه لك انتي الماسه صغيره ووصت فهد عليها , حافظ عليها مدى الحياة ,,,

شكرتها هيفاء وفهد من كل قلبهم وطلعوا من المحل وهما ناوين يكنسلون رجعتهم للمدينه

هيفاء: ما ودي ننكسل انت وراك جامعه ياقلبي ,,

فهد : ما شبعت منك خلينا هنا يوم بعد ,,

هيفاء : حبيبي ما...سكتت هيفاء طلعت الكلمه منها عفويه

فهد وهو يصرخ بضحكه لدرجة ان المارة في الشارع سمعوها : عيديها عيديها طالفه من فمك مثل العسل ,,

هيفاء وهي تلتفت لحد يشوفهم بيقولون استخبلوا في وسط الشارع ,,

وصلوا للفندق ,, وهما مو حاسين بأي شي في العالم الا انهم يستمتعون بوقتهم مع بعض ,,,,



مريم وام طلال قاعدين في مدينتهم اللي تحيط بها الجبال ,,, وجالسين في الحديقه اللي تحيط بالفيلا

ام طلال : احسه شهر مو اسبوع ,,

مريم : وشدعوه يمه زهقتي مني ,,

ام طلال : انتي عارفه وش قصدي ,, انا اشتقت لفهد ولمياء بس والله عارفه مكانتك عندي

مريم : تلاقينهم غارقين في العسل الله يهنيهم ,,

ام طلال : والله اللي يشوفهم بيقول عكس كذا

مريم : لا لا تخافين عليهم ,, الحين تلاقينهم مبسوطين محد معهم ,,

ام طلال : اتمنى والله ,, ربي يسعدهم بس ,,,





سعود ما فارق خيال العنود وشكلها عقله ,, ما صدق انه يشوفها ,, امه كم مره تلمح له عنها وريما بس هو انشغل بالشغل كثثير

حس انه الوقت المناسب انه يرتبط بها لكن هو متردد يمكن هي ما تبيه ,, لازم اخلي ريما تجس نبضها ,,,

رجع يشوف البرنامج اللي يتابعه ,, وقطعه تفكيره بالعنود كذا مررره ,,

شاف انها استولت على كل تفكيره ,,,,

اتصل على ريما : شخبارك في المستشفى ,,,

ريما : من زمااان ,,

سعود : شخبار العنود

ريما : ابسط يا عم من قدك ,, مهتمه تعرف رايك فيها

سعود : صحيح ,,

ريما ايووووه

سعود : اوكي تصبحين على خير ,,,

ورجع سعود في دوامته مرره ثانيه ,,,,





قامت هيفاء من الصباح وجهزت شنطهم بيرجعون لمدينتهم وفهد للحين نايم ,, كانت تمشي بخفه متناهيه في الغرفه وبدون ما يحس فيها فهد ,,طلبت فطور لهم ودخلت تبدل ملابسها ,, شافت الخاتم الجديد اللي لبسته في الناحيه الثانيه ,, شكرت فهد من قلبها وحمدت ربها انه رجع المياة لمجاريها ,,,,

لبست بنطلون تحبه مع توب ازرق خفيف ,,, ولمت شعرها على فوق ,,, ولما استعدت بالكامل وهي عند تسريحتها شافت انعكاس فهد في المرايه

فهد وهو متسند على المخده وسعيد انها قدامه التفت على ورا عشان تشوفه وجها لوجه

هيفاء : صحيتك اكيد يا قلبي ,,,

فهد وهو يهز راسه : لا لا تعالي هناااا

جته هيفاء وقعدت على جنب السرير : فهد يمسح على غرتها : ابيك تعرفين ان مافيه شي راح يفرقنا , وتتأكدين من حبي لك

ولا تخلين شي ينكد علينا ,, انا لك فاهمه

هيفاء وهي تأشر بعيونها : اي يا عمري

فهد : انا لك وبس فاهمه وش اعني بها ,,,

هيفاء ضمته لها وهي مبسوطه ان فهد يعبر لها عن حبه المخلص ,,,



قامت هيفاء وهي تسحب يده يقوم من السرير عشان يمديهم يفطرون ويطلعون للمدينه

دخل فهد يبدل ,, واشتاقت انها تسمع صوت ام طلال فدقت على جوالها : الوووو

ام طلال : هيفاء يا قلبي ما بغيتي تتصلين

هيفاء : اشتقت لك يمه ,,

ام طلال : بشريني عن فهد

هيفاء : يمه ادعي لنا تكفين ,,,

عرفت ام طلال من نبرة صوت هيفاء ان الامور تصلحت بينهم وتمت تدعي لها من قلب مخلص ان الله يوفقهم ويسعدهم ,,,



على الخط السريع رجع فهد وهيفاء وهما شايلين في قلبهم ذكريات لن تنسى عن اليومين ذي ووعدها فهد انها يكرره كل اسبوع لحد ما ترجع جدتهم ,,,

وكل فتره وفتره وهي تمد لفهد يدها تبي تمسك يده وتحس بقربه ,,,



ظلوا يسولفون عن طلعتهم ووناستهم فيها لحد ما وصلوا بيتهم ,,,



لمياء وهي تتوجع على السرير والالام تزيد من فتره لفتره ,,صحت ريما اللي كانت نايمه ,,

لمياء : ريما ساعديني ما اقدر اصبر وجع غريب ,,

ريما وهي ما تشوف من التعب دقت على الممرضه تجي ,, وتولع الاضاءه


لمياء ما صارت تأخذ نفس من الالم ,, اول ما شافتها الممرضه على طول ,, طواري طواري ,,,



 

رد مع اقتباس
قديم 07-07-2011, 06:36 AM   #59 (permalink)
رونق الاحساس
شخصيه هامہ ~
http://im28.gulfup.com/2012-06-13/1339541276441.gif

 
الصورة الرمزية رونق الاحساس

 آلحـآله ~ : رونق الاحساس غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 10962
 تاريخ التسجيل :  Jul 2010
 فترة الأقامة : 4310 يوم
 أخر زيارة : 06-15-2012 (06:43 PM)
 النادي المفضل :
 الإقامة : 
 المشاركات : 6,335 [ + ]
 التقييم :  41
  معدل التقييم ~ : رونق الاحساس is on a distinguished road
 زيارات الملف الشخصي : 61789
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female

  مشـروبيُ ~

  كآكآوي ~

  قنـآتيُ ~

  مدونتيُ ~

لوني المفضل : Lightpink
 
 

افتراضي رد: عيون تحمل الغرق للكاتبه ريم الحجر



انا : رونق الاحساس


(( الجزء الثامن والثلاثين ))


دخلت هيفاء البيت وهي تسمي وفهد وراها يشيل الشنط... ,, هيفاء وهي تعلق عبايتها تسال فهد

هيفاء : اكيد جوعان يا عمري ,,

فهد: لعيونك موووت ,, لغيره لا ,, هيفاء ضحكت له مبتسمه ودخلت المطبخ ,,, سمعت صوت فهد من المدخل : هيفاء لا تسوين اي شي ,, بنطلب من المطعم ,,,

هيفاء تطلع له من باب المطبخ ,,, لا تطلب ولاشي بناكل شي خفيف ,, بدل وتعال ,,,

هيفاء متحمسه تسوي شي لفهد لو خبز المهم من يديها ,, طلعت لها توست وسوت لها شاندويتشات جبن ,, وخذت خضار من الثلاجه وسوت لها صينية خضار بالجبن ودخلتها الفرن ,, وما بقى الا السلطه فنوعت لها نوعين سلطه وحده خضراء والثانية سلطه بالمشروم والبطاطس ,,,,

انبسطت هيفاء من انجازها البسيط في الوقت القياسي اللي عندها ,,, دخل عليها فهد وهي لابسه مريلة المطبخ ومشغوله حدها,,,

,,,

فهد : تبين مساعده وهو يرفع صوته شوي

هيفاء : ايه ,, ابيك تقعد بهدوء شوي لين اجيك ,,,

خلصت هيفاء كل شي ,, وما بقى الا انها تحط الصينيه على الطاولة ,,, طلعت فوق تبدل وتاخذ شاور ,,, اول ما مرت على غرفة فهد شافتها مفتوحه وشافت شنطتها فيها فعرفت ان فهد ما يبيها ترجع لغرفتها ثاني ,,,

كملت طريقها فوق وخذت شاور يريحها على السريع ,, لبست لها فستان قطن ناعم ,,, وجففت شعرها,, شافت انها تتأخر كثير على فهد ,,,,

حطت لها جلوس ونزلت ,, لقت فهد نايم على الكنبه فعرفت انه تعبان مرره من السفره ,,, دخلت المطبخ بشويش وجهزت الاكل على الطاولة ,, ووزعته بترتيب اضفى عليه الكثره ,, طلعت ثاني للصاله وقربت جنب فهد ونزلت لمستوى الكرسي ,, حركت شعر فهد وما حس فيها ,, جت بتخليه يكمل نوم بس ما هان عليها انه نايم بدون ما يتعشا,,, قعدت تمسح على وجهه بيدها بطريقة دائريه على شعره وحواجبه وخشمه ,,, فتح عيونه بثقل ,, وشاف هيفاء ما يفصله منها الاشبر ,, ضحك لها : ماحسيت بشي اكيد من التعب ,,

هيفاء : السواقة ارهقتك ,, يالله فديتك العشاء جاهز وهي تقعده من الكرسي ,, فهد سوى لها حركة خلتها تنط من المكان بكبره وتركض للمطبخ ,,

فهد : وين بتروحين مني ,,,

ضحكت هيفاء في المطبخ على حركة فهد ليه يتعمد يحرجني يااااربي والله فشيله ,, شلون اقدر اسايره ما اعرف ,,,,



لاول مره حست انها تستمتع بالأكل معه فهد ,, قعدت تاكل بطبيعتها بدون ما تنحرج منه ما تدري ليه ,, بس يمكن اليومين ذي خلتها تفك العقده شوي

فهد: متى تعلمتي تطبخين

هيفاء " من زمان وانا في الاعدادي بدايتي ,, احب سوي شي خفيف اكلات ,, حلويات ,, من الفضاوه بس والا المطبخ مو عشقي ,,

فهد : اجل شتحبين ,,,

هيفاء : امممم احب اقرأ مررره ,, احب الترتيب والدقه في كل شي في المكان والشكل

فهد : واااااضح هالشي ,, اذا دخلت جناح جدتي وشفتك تدورين فيه وترتبين حسيت من ذيك اللحظه ان لمستك لها فن معين ,,,

هيفاء : يعني عينك علي من ذاك الوقت ,,,

فهد : اوووو من زمان ,,, بس تبين اقولك وش اثر فيني ,,,

هيفاء وهي تحط الملعقة وترخي سمعها ,, ما تدري ليه دق قلبها اللي همها هاللحظه وش بيقول فهد :

فهد : يوم شفتك في المدخل وتطاقينا اول مره ,, امم وضربتك الكف ,, ما تدرين وش كثر اثر فيني هالموقف حسيت اني مو رجال صحيح

اول شي انتي قلتيها بلسانك وثاني شي تصرفي معك مو تصرف رجل ,, اقصد انتي للحين ما صرتي زوجتي واطقك حسيتها حقاره مني

هيفاء تطالعه ودموعها متجمعه في عيونها ,,

فهد قام من مكانه : لا لا وهو يحبها في خدها ,, ماكان قصدي انقض عليك جروح قديمه ,, بغيتك تعرفين احساسي بس ,,

تعلقت هيفاء في رقبته وهي تصيح اكثر وهو يمسح ظهرها يهديها ,,,

فهد: قلبي ,, شكلي بزعل عليك ,,, وهو يرفع خدها لوجهه ويتأمل عيونها ,,,

هيفاء : ما قصدي والله بس بالفعل كان ذاك موقف مؤثر لي بعد ,, اتذكر اني بكيت للصبح ,,,

فهد : اووووو خربت عليك العشاء تعالي كملي عشان ابي احلى شاي من احلى يد في الدنيا

هيفاء : من عيوني يا قلبي ,,,



دخل فهد المكتب يرتب اموره واوراقه حق الجامعه بكره ,,, واول ما خلص قعد مع هيفاء في الصالة يشوفون التلفزيون ويستمتعون بشرب الشاي ,,,,



في مستشفى خاص في الرياض لمياء تواجه مرحله جديده من حياتها ,, نزلوها لغرفة الطواري وعلى طول طاقم الاطباء ما تحملوا المخاطره بحياتها وحياة طفلها ,, فأدخلوها لغرفة العمليات ,, ريما معاها ما درت وش تسوي هل تنتظر وش بيصير او تكلم فيصل ,, شافت الوقت متأخر مرره نص الليل فكلمت على طول فيصل ,,

ريما : فيصل

فيصل : لمياء فيها شي

ريما : زاد عليها الالم ونزلنا لقسم الطواري ,,سكر فيصل وما انتظر منها كلمه زياده ,, ما عرف وشلون وصل المستشفى والخوف يملى قلبه على حبيبته اللي من عرفها ملت عليه حياته وما شاف في الكون هذا الا هي ,,, نسى اللي عرفهم وطلع معاهم وحرص عليها ,, لأنها غير عنهم كلهم ,, ولانه عارف انه بغى يخسرها مررره فلو تروح منه ثاني راح يخسرها للابد ,,,,

دخل الطواري وشماغه على كتفه ,,, وشكله على انه ملخبط جذااااب مره ,, كانوا الحريم اللي جايين مع مرضاهم في ذاك الوقت ويشوفونه عند قسم النساء يتهامسون في ما بينهم ويقولون يا بختها اللي معاه ,,,,

فيصل مو يمهم ابد ولا انتبه لنظراتهم اصلا ,, عينه على ريما وين بتكون هاللحظه هل هي جوووه مع لمياء والا وين ,,, قعد يكلم على جوالها ويحصله مقفل ,, ااااخ يا ريما وينك ,,,

وقف عند الاستعلامات وسأل عن لمياء ,, فقالت له الممرضه عنده حالة ولادة ادعوا لها ,,, وقف عند حافة الممر وهو ينتظر اي احد يطمنه على لمياء ويبشره انها طيبه ما كان همه لا طفل ولا غيره اهم شي سلامتها ,,,

بعد اقل من ساعه طلعت له اريما وهي تجري وتبشره ان لمياء جابت بيبي ولد ,,, وصحتها مستقره ,,,

فيصل حمد الله سبحانه وتعالى ,, وعلى طول كلم ابوه يبشره ان لمياء ربت ,,, ريما نفس فيصل ما توهقت قعدت تكلم خالتها لطيفه وامها ,,

شعر فيصل بأحساس جديد لكن طغى عليه شعوره بلمياء انها تكون بخير ,,,

دق على فهد عشان يبشره ,, ودق عند فهد اللي ما انتبه له كان مستغرق في سوالفه مع هيفاء ,,, تحركت هيفاء تبي تعدل قعدتها شوي ,, وتنتبه لجوال فهد ,, ناولته اياه ,, واول ما شافه: غريبه وش عنده فيصل ,,

هيفاء : ليكون لمياء فيها شي ,,

فهد : الووو

فيصل : ابشر يا فهد لمياء جابت ولد ,,

فهد كان قاعد ووقف ,, مبروووووووووك متى جابته ,, تستاهل سلامتها وما تشوف شر ,,

هيفاء تسمعه وقلبها يدف بقوه خايفه على اختها اللي مو وقتها ,,,

هيفاء : لمياء ولدت ,, قل والله

فهد : جابت ولد يا قلبي ,,,

قعدت هيفاء في مكانها تصيح على اختها اللي حست انها بعيده عنها تماما ,,,

فهد : بدال ما تفرحين تصيحين ,, اكيد هي تبيك فرحانه

هيفاء : انا حزينه اني بعيده عنها بس ,,,

فهد : مالها شر كلهم عنده لاتخافين اهم شي تقوم بالسلامه ,,,,





فيصل وهو ينتظر في استراحة الرجال ينتظر متى بتطلع لمياء لغرفتها ,,, طلع له الدكتور وبارك له واكد له ان البيبي لازم يكون في الحضانه تقريبا شهر او اكثر عشان يكتمل نمووه ,,, وان مدام لمياء طيبه وبخير بس تحتاج راحه اسبوع بعد العملية ,,,

انتظر اكثر من ثلاث ساعات بعد الفجر بشوي طلعت لمياء وهي شبه مبنجه لغرفتها ,,,

اول ما دخلوها ريما وفيصل ينتظرونها ,,, بعد ما استقرت في سريرها وشافت فيصل ,, وانها حيه ترزق للحين ضمته تبي تحس معه بالأمان ,,,,

فيصل يمسح دموعها ويحبها في عيونها وجبهتها وخدها : مبرووووك علينا يا قلبي ,, جبتي بيبي صغنون مرره بس ابشرك طالع مزيون مثلي ,,,

لمياء : شفته ياعمري .. طيب

فيصل : لا الدكتور طمني عنه وهو في الحضانه ويقول لي الدكتور يشبهني ,,,

ريما تشاركهم في الحديث : مبرررووك يا حلوووه واخير صرت عمه يا ناس ,,, باركوا لي ,,,, قعدوا يضحكون على تصرفات ريما ,,,

وهما مرتاحين انه هم وانزاح عنهم ,,,,





قامت هيفاء من الصباح ترتب فطور لفهد قبل يروح الجامعه ,,,,قامت كعادتها ما تبيه يحس بها وتطلع من الغرفة ,لكنه اول ما تتحرك يقعد يتابعها بنظره لين تطلع ,,,,وده ان الوقت ما يمر ويظلون مع بعض لكن هاذي الدنيا ,,,,

رتبت الفطور على الطاولة ,,,,وشوي الا فهد يلحقها وهو للحين ما جهز ,,,,

هيفاء : صباح الخير يا قلبي ,,,

فهد : صباح العسل ,,, احس اني تعبااان مرره ماودي اروح الجامعه ,,,

هيفاء تروعت على فهد لا يكون مريض او يحس بشي

فهد : لا لا مافيني الا العافيه ,,بس ما ابي اتركك لحظه ,,

هيفاء وهي مستحيه منه جد ,,, لا ما يصير لازم تروح بعدين انا انتظرك يا قلبي ,,,, وكلمني كل شوي وش رايك ,,,

فهد يمسك شعرها ويحركه بيده : تدرين انك لك في اليوم كذا شكل ,,

هيفاء : وش احلى شكل يعجبك

فهد : امممم همس لها في اذنها بكلمات اخجلتها ,,,

هيفاء : وش رايك تروح للجامعه ترى بتتاخر ,,,

فهد وهو يتحرك ويضحك عليها ,, متى بتخلين هالخجل عاااد ,,,, وطلع يبدل ويطلع للجامعه ,,,,





اول ما وصل فهد للجامعه الا الشله ينتظرون وحاطين عليه مرررره ,, ليش تتغيب عن حفلة ساره وزعلانه عليك وموراضيه,, ورائد يزيد من هنا وهيثم يتبله من هنا كن مافي الدنيا الا ساره

فهد : والله مو ضروري احضر ومو ملزوم اقدم اعتذار بعد ,,,

رائد : البنت ذبحت عمرها وسوت حفلة شوي في الحديقة ومخلت ولا بقت وفي الاخر تصدمها انك ما تجي ,,, فهد امتنع عن الكلام لأن ساره وهند جاييين لطرفهم ,,

ساره وهي تشوف فهد ..: من يرضيني على فهد لأني زعلانه حييييل عليك ,,,,

هيثم : ابشري انا برضيك وش تبين ؟؟؟

ساره : نطلع بكره للبحيره في القوارب ,, نبي نغير جوووو ,,,

هيثم : هااا يافهد اتفقنا

فهد : ما اعطيكم وعد لأني عندي بحث ويمكن اتاخر ,,

رائد : فهد انت بتروح معنا كفايه ما جيت للشوي ,, عااد لاتخربها

ساره : انتظرك يا فهد لا تضحكهم علي ,,,

هند : خلاص بحيب لكم شي تاكلونه الغداء علي انا ,,,

فهد تضايق من ربعه انهم يجبرونه يطلع معهم ماكان عنده مانع الايام اللي راحت وهو يشوف بينه وبين هيفاء حاجز ,, لكن الحين ,, ما يهتم لروحتهم ولا جيتهم ولا صاروا يمثلون له شي ابدا الا زمالة الجامعة,,,



احتار وشلون يطلع من هالموقف اللي انحط فيه ,, واذا ما جاء بيتكرر بكره وبعده ,, هو المفروض انه حط لهم خطوط حمراء ما يتعدونها ,, لكن هيفاء اشتركت معه في الخطا وصدت عنه ,, وهو بشر اكيد بيرفه عن نفسه بالخروج مع اصدقائه برى ,,,



مادرى هل يقول لهيفاء او يسكت منها ويحاول يسحب نفسه من الشله شوي شوي لين يقطعهم ,, في الاخير استقر على الرأي الثاني ,, هو عارف غيرة هيفاء ,,





في غرفة لمياء والاهل كلهم متجمعين عندها والفرحة تنطق على وجيهم ,,طلال عزم انه يسميه فهد ,,

فيصل : ازين ما اخترت يبا ,, وش رايك يا لمياء يكلمها عمها طلال,,

لمياء : ما اقدر اختار عليه اهم شي يكون مثل عمه ,,, لطيفه وهي تمسح دمعتها كل شوي كل ما شافت لمياء وتطمنت انها بخير ,,

سعود كان ينتظر ابوه في الاستراحه وجابت له الشغاله كاس شاي وشوكليت ,, مر عليه واحد من زملائه في الجامعه جاي لاخته وقعدوا يتطرقون لسوالف مشتركه ,,

فتح المصعد على حريم ثنتين عرف عمته هدى اللي ما لفت لناحيته ,, ومعاها العنود عرف طولها ,, كانت لا بسه نظاره وترفع طرحتها على خدها مو لثمه لكن كذا ,, انهامستحيه من الرجال ,, هي من صغيره ما تعودت تتغطى وصعبه انها تتغطى الحين لكن ما تخلي شعرها يطلع ,, اول ما شافها سعود حس بالغيره عليها وان الناس يشوفونها عادي,,

قال زميله : شفت كيف شكلها ملفت ,, تعجبني البنت اللي كذا

سعود حس الدم فار في راسه من كلام زميله وهو عارف اصلا انه ما يدري انها قريبته ,, مو ذنبه لكن ذنب العنود اللي سمحت ان الناس يحكون عليها ,,,



استئذن منه سعود ولحق عمته هدى لكن ما امداه يلحق عليهم لأنهم دخلوا الغرفة ,,,,

سعود دق على ريما وهو معصب حده

سعود: هاذي عمتي هدى اللي دخلت ,,,

ريما : ايوووه

سعود : واللي معاها اكيد العنود,,,

ريما : ايووه وشفيك ,, سعود وهو حاس ان الشيطان سيطر عليه ,, عطيني العنود شوي بقولها حاجه ضروري

ريما ما فهمت شي لكنها مدت الجوال على العنود وهم قاعدين لسى في مدخل الغرفة ما امداها تسلم على الحريم ,,,

قربت الجوال لأذنها فكرت ان ريما تبي تسمعها شي ,,,

سعود وهو معصب : العنود تسمعيني ,,

العنود وقلبها يرقع بقوه يوم سمعت صوت سعود وهو فيه شي لا يكون سوت شي غلط وهي ما تدري بنفسها تحسبه عادي مثلا ,,,

:: اييي

سعود : اذا شفتك ظاهره كذا مررره ثانيه لا تلومين الا نفسك ,,,

العنود : وش دخلك انت وهي معصبه على طريقته وانه متحكم فيها وما دخله ,,,

سعود : دخلني اني بصير زوجك وسكر الخط في وجهها من الحره اللي فيه ,,,

العنود ما تدري تضحك ولا تبكي ,, معقوله سعود متكلم عليها وماقالوا لها اهلها والا ايش ,,, ولا تبكي من طريقته معها وزعله عليها وهي للحين ما اصارت خطبه حتى ,,, لفت طرحتها على وجهها وطلعت للاستراحه تبي تغسل وجهها من الدموع اللي تساقطت مثل حبات المطر على ارض جافه ,,,,





هيفاء خلصت شغلها من وقت وشافت ماعنده شي تسويه ,, فدقت على ريما تبي تشوف متى تقدر تكلم لمياء ,, تفاجأت ان لمياء صارت في الغرفه واصبحت في تحسن وتقدر تكلمها ,,,

ظلوا عشر دقايق يحاولن يكلمون بعض لكن دموعهم غالبتهم ,,, ماقد افترقوا الا بعد ما تزوجوا وحست كل وحده منهم ان لها فلك خاص بها ممكن انه يبعده عن اختها بشكل سلبي ,, بالرغم ان ازواجهم اخوان ,, لكن هيفاء اكدت في نفسها انها ظروف السفر هي اللي مبعدتها عن اختها ,,, ثم تناولت العايله واحد واحد تبارك لهم ولد فيصل ولمياء وهي تسمعهم يرددون عقبالك يا هيفاء ,,,





بعد ما سكرت من العايله اتصلت في جدتها تبي تطمن عليها وباركت لها بيبي لمياء اللي اخر اخباره عند جدتها

ام طلال , هيفاء يا قلبي قولي حق فهد اذا قدرتوا ترجعوني للندن والا بخلي زوج مريم يحجز لي مع شغالتي للرياض ,,

والله يمك انا ما استانس في دار الغربه اللي مو شوفتك انتي وفهد والا ما صرت انبسط يا حبيبتي هذاااك اول ,,

هيفاء : ابشري يمه لاتحاتين ,,, انا بتفق مع فهد ,,,



جاء فهد من الجامعه وهو مكسل مره اول حاجه من ضغط الدوام وتراكم البحوث ,, وثانيا من طلعة بكره اللي ما يدري كيف يصرفها ,,,,

اول ما دخل حست به هيفاء ان فيه شي شاغله ,, خذت جاكيته منه وحاولت تعطيه اخبار جدته ,, لكن فهد اكد لها انه بيفكر كيف يحل موضوع جدته ,,, طلع للغرفة فوق وهد جسمه على السرير ونام شويه وسط ذهول هيفاء مو عوايد فهد ابد انه ينام ,,,



جهزت هيفاء العشاء اللي سوته اليوم على الطريقة الايطاليه من بيتزا بالخضار لسلطة الروكيت مع باستا محشوه ,, هيفاء فاضيه طول ما فهد في الجامعه وتحط وقتها في تنويع الاكل حق فهد ,, ما عندها شي تسويه خصوصا انها ما تقدر تطلع بالحالها ,,

حبت انها تستعد لفهد وقررت انها تصارحه بكل اللي في قلبها ,, من مشاعل لعبير لسالفة طلاقهم ,, ودها تبتدي معه صفحة جديده مليئة بالحب والعشق والود والخجل والشوق منها ومن فهد ,,,

دخلت غرفتها وشافت وش عندها ,,, لقت لها بنطلون اسود شرته مع عمتها مريم ضيق ,,, ومعاه قميص باللون الرمادي المطعم بالفضة

قصته مخصره بس لحد البطن ,,, وهاي نك لكن بكت صغير مره لليد ,, كثفت مكياجها كالعاده وزينت فمها بللون البنفسجي الفاتح ,,

عطرت غرفتها بالبخور المعطر ,, ونزلت لغرفة فهد لقته متمدد على السرير ,, وهو حاط يديه وراء شعره ,, دخلت وشافته يفكر واول ما شافها : ليه تبدلين في غرفتك ,, احنا ما اتفقنا ان حنا نتقاسم المكان ذا ,,,

هيفاء : مو قصدي بس ما بغيت ازعجك ,, واخذ راحتي بس في اللبس ,,,فهد انت مو عاجبني صاير شي ,,,

فهد : لا وش بيصير يعني,, لكن زهقت من الجامعه ,,,

هيفاء : ما بقى شي يا عمري هانت كلها كم اسبوع ونرجع ,,,,

نزل معها فهد تحت عشان يتعشى ,, وسط اعجابه بتنظيمها لمائده صغيره لكنها تضاهي اجمل موائد الاكل ,,,



طول الوقت وفهد شاغله موضوع بكره وتمنى من قلبه انه لو ماعرفهم كان احسن له ,,,

هيفاء بأحساسها عرفت ان فهد فيه شي مضايقه لكن مهو راضي يفصح عنه ,, وحاولت بطريقتها انها تطلع اللي في قلبه ,, لكن شكله متكتم بزياده ,,,

خلص فهد بحثه وسط مراقبه هيفاء له وهو يكتب ,, وشافته ماله مزاج ,, جت جنبه وعرضت عليه خدماتها : تبي اطبع لك فقره عشان اخلصك من نسخها ثاني مع تدقيق املائي وكل شي ,,,,

فهد : تقدرين ,,

هيفاء : طبعا وبسرعه تناولت هيفاء الاوراق وخلصتها بسرعه في غضون ساعه وسط اعجاب فهد المنقطع النضير ,,,

حس فهد انه ارهقها اليوم من طبخ وغيره ,,, فوده انها ترتاح ,,, خذها من يدها وطلعوا ينامون لعل وعسى يقضي معها وقت لهم

في الصباح الربيعي ,, طلع فهد للجامعه واكيد ربعه بيجونه هناك ,, بعد ما خلص المحاضرة ارسل لهيفاء مسج انه راح يتأخر ,, تكدرت شوي انه ماراح يكون موجود,,



فهد في زحمة الشباب التموا البنات عندهم في الوسط ويحاولون يضيفوهم من اللي شروه من المطعم ,,, وهم مستمتعين بشكل البحيره



اندمج فهد مع المجموعه بسرعه ولاكنه ما نام البارح ,, وقعد يتسابق مع رائد في سباق القوارب ,,,

ساره تعمدت انها تركب مع فهد وبأتفاق مع هند انها تركب مع هيثم عشان ما يسمحون لفهد يسوي اللي يبيه

فهد نزل جاكيته على حرف القارب الصغير عشان ما يعيقه عن التجديف ,,, وقعد يتسابق مع قارب هيثم واصوات الضحك ماليه المكان



وقف قارب هيثم فجأه وااشر على فهد انه يجي يمهم يسوقه ويعرف علته ,, قام هيثم من مكانه ,,,,وقعد فهد محله ,, ونسى جاكيته على حرف القارب ,,,,

ساره على طول ما صدقت خبر احتفظت بالجاكيت في حضنها ,,,,حست بالجوال على الهزاز خذته من الجاكيت وشافت المتصل حبيبتي ,,,

استغلت الفرصه اللي جايتها من السماءورفعت الخط وهي تقول بدلع

ساره :الووو

هيفاء انصدمت انها تسمع صوت نسائي انه يرد عليها :وين فهد


ساره : فهد مشغول شويه عن اذنك ,,,


 

رد مع اقتباس
قديم 07-07-2011, 06:36 AM   #60 (permalink)
رونق الاحساس
شخصيه هامہ ~
http://im28.gulfup.com/2012-06-13/1339541276441.gif

 
الصورة الرمزية رونق الاحساس

 آلحـآله ~ : رونق الاحساس غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 10962
 تاريخ التسجيل :  Jul 2010
 فترة الأقامة : 4310 يوم
 أخر زيارة : 06-15-2012 (06:43 PM)
 النادي المفضل :
 الإقامة : 
 المشاركات : 6,335 [ + ]
 التقييم :  41
  معدل التقييم ~ : رونق الاحساس is on a distinguished road
 زيارات الملف الشخصي : 61789
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female

  مشـروبيُ ~

  كآكآوي ~

  قنـآتيُ ~

  مدونتيُ ~

لوني المفضل : Lightpink
 
 

افتراضي رد: عيون تحمل الغرق للكاتبه ريم الحجر



انا : رونق الاحساس


((الجزء التاسع والثلاثين ))


فهد لمح ساره تشيل جواله واستغرب جرئتها انها تتعبث بأغراضه فاشر على هيثم انهم يوقفون عند الرصيف ,, جاهم فهد وهو قلق من اللي شافه وخصوصا ان فكره صار شغال ,, اول ما قرب لهم خذ جاكيته وهو يقول لساره : مين تكلمين من جوالي ,,

ساره : هذه يا قلبي زوجتك متصله وقلت لها انك مشغول ,, وبرود اعصاب وهي تتكلم مع فهد ,,

لكن فهد مثل البركان اللي بينفجر : من سمح لك تمسكين الجوال ,,

ساره : مافيه حاجه ممنوعه علي اللي ابيه بسويه وبعدين سويت فيك خير لما رديت عشان ما تنشغل عليك

فهد وهو وده يعيطها كف يعدلها : بصراحه قلة ادب غير مسبوقة من زملائي ,, وانا ما اتشرف ان وحده مثلك تصير زميله لي ,,,

خذ فهد الجاكيت وطلع على سيارته وهو يشوف ساره تصيح على كتف هند والشباب يهدونها ,, وهو يمسك مقود سيارته .. تستاهل هالزفته ,, يالله وهو يضرب يده على فخذه ,, وش تسوي هيفاء الحين ,,, لا يا هيفاء ارجوووك لا تصدقينها ,,,

صارت سرعته اشبه بالجنون وهو يسوق السياره ما يفكر الا في حبيبته كيف مشاعر مشاعرها ,, اكيد متأثره ,, وتم يدعي في نفسه لحد ما وصل ,,,,





هيفاء دخلت غرفتها فوق بهدوء عاصف في نفسها ,, بعد ما سكرت ماحست انها تبي تقطر دمعه وحده على فهد ,, ومر شريط ذكرياتهم الحلوة بين عيونها ,,, معقوله فهد بذاك الحب والمشاعر الرومانسية يكون له وده ثاني يقدر يخفيه عني ,, وانا المغفله حبيته ووثقت ان مافيه اي احد يقدر يغير مشاعرنا تجاه بعض ,, لو هو صادق صحيح ليش يسمح لها ترد على جواله ,, المفروض مثل ما اتقن اللعبة واجاد التمثيل علي انه يكمل للنهايه ,, حست بقسوة شديده تضغط على قلبها معقول ,, معقول فهد تكون له حياة ثانيه مدري عنها ,,

وتذكرت البارحة وسهرتهم اللي قربت للفجر وهم ينهلون من نهر العشق ,, كرهت نفسها , انها قدمت له روحها على طبق من ذهب ,, ولاول مره من عرفته كسرت حياءها وعبرت له عن كل مشاعرها المتدفقه ,,, ااااااخ انا الغبية ,,, كلما تذكرت مشهد ودها تسوي في نفسها شي ,,

كل مشاعر الحب البارح تحولت بعد المكالمة ذي لمشاعر قاسية جدا ماحبت انها تعترف بها لنفسها لكن مامنها مفر ,, الحين والا بعد شوي ,,, النتيجة وحده ,, وش بيقول فهد ,, عذر جديد من اعذاره اللي برع في اتقانها ,,, كله مني ,, انا انا اللي سلمته نفسي وصدقت كل اللي قاله ,,,, هيفاء تروعت من تفكيرها وين وداها ,, لوهم قدامها الحين يمكن سوت فيهم جريمه وبردت خاطرها ,,,



قعدت ساهمه على مكتبها ,, اخر ما تذكرت انها جهزت اكل وحلووو تعبت وهي تسويه شوكليت على الطريقة الفرنسية

واول ما خلصت وبدلت ومابقى الا فهد يجي كلمته تبي تشوف متى بيجي ,, اخر احساسها بالأشياء يوم سمعت صوت ساره ,,,



دخل فهد وهو يرفع صوته عند المدخل هيفااااء .... هيفاااااء .... هيفااااااااء

هيفاء تسمع فهد وهو يناديها ومافيها اي ذرة احساس انها ترد فيها صدمة من الموقف ,,فهد وهو يطلع على الدرج

كل ثلاث درجات مع بعض ,, فتح غرفتهم ما حصلها,, ثم طلع لغرفتها وبطئت حركته اول ما وصل للباب المسكر ,, قلبه يرجف من ردة فعل هيفاء,,

فتح الباب بهدوء وعينه تطيح على هيفاء وهي قاعده على مكتبها,,وحاطه يديها تحت خدها وتشوف ما وراء النافذه ,,,

فهد : هيفاء

هيفاء بصوت وااطي : نعم

فهد وهو يجي جنب هيفاء ويبي يمسك يديها وهي تشيل يدها منه بحده ,,

هيفاء : عادي ارجع لها ليش جاي ,, مو اول مره تسويها يا فهد ,,,

فهد : هيفاء انتي من جدك هاذي ما تعني لي اي شي ,,

هيفاء :لا ما تعني لك وهي تشيل جوالك ,,,واضح يا فهد كل شي ,, وقفت هيفاء عند النافذه وحست انها هيفاء البنت اللي قبل تتزوج ,,,

جامده وما شي يهزها ,,

هيفاء : على العموم هاذي حياتك وانت حر في تصرفاتك وهالشي ما يعنيني ,,,



فهد : هيفاء لا تخربين كل اللي راح بشي انتي فاهمته غلط ,,ساره عندي هي والجزمة واحد ,,, فاهمه هالشي والا لا ,,,

هيفاء ساكته ,,ما ردت عليه ولا التفتت له تحاول تهرب منه ومن عيونه اللي اكيد فيها ترجي انها تعرف الحقيقة مثل ما يقولها ,,

هيفاءوهي تاخذ نفس وتتنهد بقوه تنهيده لما سمعها فهد ضيقت عليه ضلوعه ووده انها ظاهره من جوفه ولا ان هيفاء يصيدها كدر بسيط ,,

فهد : هيفاء اذا انتي تعرفين وش تعنين لي فحكمي عقلك ,, الزفته ذي شافت جوالي وردت عليك ,, والله اني قدام العيال هزئتها وقطعت علاقتي بهم ولا يربطني بهم اي شي ,,,

هيفاء :شي راجع لك ..,, هيفاء صوتها فيه لا مبالاة غير طبيعية لدرجة ان فهد ما عرف هل هي من جدها والا تحاول تتغلى عليه ,,

هيفاء تحركت من المكتب وطلعت من الغرفة ,,

فهد : اكلمك وين بتروحين ,,

هيفاء : اجهز غداءك والا تغديت معهم وخلصت ,,,

فهد وهو يقرب لها ويمسك كتوفها بين يديها ويهزها بقوه : اصحي يا هيفاء قلت لك ما تعني لي شي ,,,

هيفاء طلعت من الغرفة ولو ودها تطلع من البيت حست انها مخنوقة ,,,,,,,

طلعت في الحديقة وقعدت تحت المظلة وهي تفكر في اللي صار لها : ليه يا فهد وش سويت لك تعاملني كذا ,, هل استاهل انك ترد لي كذا

هل كلامك مع البنات عادي وبدون تحفظات ما تشوف انه يأثر في نفسي ,,,





فهد تضايق من ردة فعل هيفاء ,, تأكد انها انصدمت منه بس هو حلف لها انها ما تعني له شي ليه ما تصدقني ,,,



زفر فهد بحره وهو مو عارف وش يسوي ,, هل يروح لها ويترجاها انها تعذره والا وش يسوي ,,,

انتبه ان دفترها على الطاولة ,,

فتحه على اخر صفحة



لقى بتاريخ اليوم وبعنوان

(( عيون تحمل الغرق ))



ضاعت عيوني تبحث في متاهات الحياة ,, تبحث عن قلب يحيتويها بين دفتيه ,,

قلب صاحبه اكون محور حياته ,, نظرت له يوما ,, لم يلفت انتباهي الا برجولته التي حاولت ان اهمشها كي لا ينتزع مني اعتراف

بمقدرته على اثباتي بمدى سيطرته علي ,,,حاولت الهروب من عينيه كثيرا ,, كر وفر ,, اقبال وادبار ,, هدنة وحرب ,, صيف شديد

وربيع جميل ,, وانا اقاوم الغرق في بحر عينيه ,,,

وبعد صراع شديد في امواج قلبه سقطت في هوى عينيه ,, حملني الى شاطئ عشقه وتعاهدنا على الحب والوفاء ,,واغدق علي جميل كرمه وبعثرني في حنايا فؤاده حتى ملك قلبي ,, وهاهو اليوم يصدمني ,, بحادثة جديده ,, لم تكن الاولى فهل تكون الاخيرة

وهل استمر في صراع جديد ,,, سقط القلم ولم يتبقى لدي الا مشاعر مكبوته فهل اطلقها ام اجعلها حبيسة الوجدان لعلها يوما تجد طريقها ,,,)))



فهد يعيد قراءه الخاطره مره ومرتين وثلاث ,, تأكد ان هيفاء لا يمكن ترضى عليه بالسهولة هاذي ومو اعتراف له يمكن يبعث الثقة في نفسها فهي محتاجه للامان والاطمئنان ,,واحتوائه لها بكل ما تعنية الكلمة من معنى ,,,





ريما اتفقت تطلع مع العنود ثاني عشان يتقضون للزواج ,, خافت الوقت يروح من بين يدها وهي ما استعدت لأي شي ,,

مرت عليها العنود بس ما نزلت كانت تنتظرها في السياره خافت تشوف سعود قدامها مره ثانيه ,, كانت لابسه نقاب ,, ما تدري ليه بغت تجيهم وهي لابسه خافت يمكن سعود يهزئها ثاني ,,

وهي في السياره جت سيارة ريما في الباركنج وطلعت لها ريما من الفيلا فنزلت العنود من السياره ,,, اول ما التقوا عن باب السياره وركبوا قالت لها ريما: عنود ما ابي اصدمك سعود بيودينا ,,

العنود : مهبولة انتي ,, من قالك اني موافقة وتفتح باب السياره تبي تطلع ,,,,

ريما وهي تمسك يديها بقوه : تعالي استخبلتي وش بيقول سعود عنك ,, بيقول خبله ذي ,,

ما انتبهوا لسعود اللي فتح باب السيارة ودخل ,,

سعود : اسمع اسمي وش عندكم,,,

ريما : سلامتك يا قلبي نطريك بخير اقول حق العنود ان السواق مشغول وانك بتاخذنا للسوق ,,

سعود وهو يشوف العنود بمراية السواق وانتبه لنقابها وضحك في قلبه : عشان خاطرك والا تعبان مرره ,, بس كلموا حد يجيكم ,,

ريما : ان شالله اذا خلصنا بنشوف ,,,

العنود صاااخه ومحتره من ريما اللي ما خبرتها كلش ,,



طلع بهم سعود للمول التجاري وطول الطريق وهو يسولف مع ريما ,, حست العنود بهيبته طاغيه على المكان ,, شافت فيه من اخوها نواف السيطره وقوة الشخصية ,,,

اول ما وصل عند المدخل وبينزلون نزلت ريما من بابها وحاول يعطي مسكر لباب العنود وده يصرف ريما ,, اول ما شاف ان ريما نزلت

التفت للعنود بوجهه ,,

سعود : ما اقدر اصبر من اللي خاطري بس عجبني التزامك باللي قلت لك ,, حلووو عليك النقاب مررره ,,,,

العنود انحرجت منه ونزلت من السياره لريما اللي تطالعها ,,

ريما : وش فيك تأخرتي سعود عنده شي ,,

العنود : يقول كلمي نواف ياخذكم ,,,



ريما : لا لا انا ما ابي اروح مع نواف بنشوف حد ثاني ,, العنود ما ردت عليها وارسلت مسج لنواف ان الساعه 8 تعال خذنا من المول التجاري ,,,,





هيفاء قاعده في الحديقه تلعب بها الافكار توديها وتجيبها ,,,,نزل فهد ما لقاها في المطبخ ,, شاف بس اثار ترتيبها للغداء اللي كانت تجهزه وانا خربت عليها ,,,دورها لقاها في الحديقة تحت المظله ,,, قررب لها وقعد جنبها ,,,

مسك يدها بين ايديه ,,,

فهد : اجهزي بنروح لجدتي ناخذها وبنرجع للرياض ,, خلاص بكنسل الدراسه ,,

هيفاء ارتاحت لفكرة انهم مو مع ساره بس ماهان عليها تعب فهد يروح كله خساره كذا ,,,,,

هيفاء : ما يحتاج اتكنسل دراستك كلها شهرين وبنروح

فهد : هل توقعين اني استانس اذا شفتك كذا ,, هيفاء انا اتلخبط اخترب بالممررره لا اعرف المكان ولا الشكل ,,ولا حتى لون الشجر ذا اللي قدامك

اشوف الدنيا بدون لون اذا ما ضحكتي ,,

هيفاء ظلت ساكته ,, تبي تصدقه بس فعله يقول كلام ثاني وخافت تنجرف ورى مشاعرها ,,

استئذنت من فهد انها تعبانه وطلعت غرفتها ,, اول مادخلتها سكرت الباب وتمددت على السرير وهي تصيح على حالها ,,



فهد طلع عنده كم شغله ووده ينجزها لان تقوم عليها اشياء واااجد ,,,

قامت مكسله ,, ولبست رياضة مخمل ,, وقعدت تنظف اللي قدرت اتنظفه,,,,,

دخلت مكتب فهد ورتبت اوراقه ,,, ولقت فيه ورقه مكرره عن طلب سفره ورجوعه للامتحانات ,,, تأثرت هيفاء انها عارفه ان فهد سوى كل هذا عشانها وعشان ترتاح ومايروح كل يوم للجامعه وهي على اعصابها انه يشوف فلانه وعلانه ,,, كبر فهد بعينها وتمنت انه يقطع علاقاته مع البنات لانه اصبح شي متكرر ,,,,





اول مادخل فيصل غرفة لمياء شافها وهي تسأل اللمرضه عن ولدها

فيصل :ارتحتي الحين يا قلبي

لمياء : اذا انت معي خلاص ما ابي اي شي ,,,

فيصل : انك معك دوووم ,,

كمل فيصل شرح حالة ولدهم وانه ان شالله كم اسبوع ويجي معهم للبيت ,,,





كلم فهد جدته وهو يقولها تتجهز بيجي ياخذها ,,, سكر اوراقه وطلع لغرفته ,, شاف انه نهار طويل ويبي يرتاح ,,,

اول ما دخل للغرفة شاف الوحشه تلفها ,, طلع لغرفة هيفاء لقاها قاعده على المكتب تقرا ,,

دخل بهدوء بالغ واول ما شافها استانس انه مو وحيد في هالعالم ,,دخل فراشها وتلحف وهو يحس بالراحه النفسيه انه يسوي كل هذاوهي تشوفه هيفاء ظلت تراقب فهد ,, وش فيه يسوي كذا وليه ما نام في غرفته ,,,

فهد : حبيبتي ,, بكره بنطلع لجدتي جهزي حالك,, ما ردت هيفاء عليه



فهد وهو يطالعها : هيفاء : تعالي هنااااا

هيفاء وهي توقف تبي تشوف وش يبي : لبيه ,,

تدرين انك تذبحيني بنظره وحده بس ,,, تدرين انك تعنين لي اشياء مهمة في حياتي ,, انتي الفرح ,, وانتي العشق ,, وانتي الامل ,, انتي الطموح ,,,وانتي عمري كله وااشر لها تجيه لانه في شوووق كامل انه يضمها بعد يوم جااااف من المشاعر ,,,

هيفاء اللي شوقها اكثر من شوق فهد ما حست بنفسها الا على كتفه وتصيح من قلبها على اللي صار كله اليوم ,, ما تبغي تفقد فهد ,,, وتشوف انها تخسر عمرها ولا تخسره شي ممكن يعوضها عن فقده ,,

ما يدرون ابطالنا وش كثر قعدوا على هالحال في ضمة وحده لعلها ترويهم عن ظما هاليوم ,,,,



قبل هالكلام بشوي كان نواف لابس سبور وشكله بودي غارد ,, واقف ينتظر عند احدى المحلات لين تجيه ريما والعنود ,,,

من مر عليه وشاف شكله المميز طوله على طريقة تحليقته على شكله وهو واقف ,,, يدعوا الجميع انهم ينشدون له تلقائي ,,,

اول ما شاف ريما والعنود كان وده يتهور ويطلع مع ريما للعشاء ,, لكنها اعتذرت اانها مو مستعده الحين

نواف : خلاص ما راح اعزمك ثاني مره اذا بتفشليني ,,,

ريما : مو كذا لازم اتجهز والبس واكشخ ,,,,

نواف : من قال لك انا بروح معك مكان ما راح ينتبه لك اي احد بس يالله امشي ,,,ريما وافقت تحت الحاح نواف وطلعت معه بعد ما وصل العنود لمطعم بعيد عن اعين الفضوليين شوي ,,,,





اول ما قام فهد وحس ان هيفاء جنبه ارتاح نفسيا وحس انه افتك من الكابوس اللي شافه امس ,,,

شاف ان الدنيا ما تسوى يزعل فيها روووحه اللي يحس بعد الحب والعشق اللي بينهم انه مستحيل يستغنى عنها ,,,

مسح فهد على شعرها وهي نايمه ما تحس هيفاء ارتاحت في نومتها لأنها كانت ماررره بمرحله صعبه ومنعطف خطير ولولا صبر فهد الحين يمكن تزعل عليه ,,,,وينتهي كل شي بينهم ,,,







قام فهد وهو يحسب خطوته بشويش ,,ما وده هيفاء تصحى شكلها تعبان ,, لكنه ما وصل للباب الا هيفاء تلتفت له وهي تقول بصوت رخيم

هيفاء : فهد لاتروح فديتك ,, خايفه لا تخليني ,,,

فهد وهو يطمنها انه معها مالقى ابلغ من انه يشيلها ويوديها عنده تغير المكان شوي,,, نزلها على السرير ,, ودخل يبدل يبي يطلع ياخذ اوراقه ,,,

هيفاء وين بتروح ,,,

فهد : مفاجأة لك,, جهزي اغراضك ورانا سفر بس لازم اطلع شوي وراجع ,,,



 

رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
احلا كلااااام عــشــق زآۈيـﮧ حرهـﮧ 5 02-17-2013 09:09 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:20 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc.
HêĽм √ 3.0 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق والطبع محفوظه لدى موقع بنوتة نت ©2007 - 2009

a.d - i.s.s.w

المنتديات العامـﮧ - لڪل طريق بدآيـﮧ ۈهنآ بدآيتنآ - الاسلام والشريعه - زآۈيـﮧ حرهـﮧ - طآۈلـﮧ آلنقآش - أقســآم حــواء - مآئدهـﮧ بنوته - ڪل مآيشمل حۈآء العامه - منتديات ادبيـﮧ و شعريـﮧ - الشعر والخواطر والقصائد - ڪآن يآمآ ڪآن -منتديات ترفيهيـﮧ - آلسفر - آلسيآحـﮧ - فسحـﮧ بنوته - وسـعُ صدرڪ - نجۈم آلملآعب - منتديات التقنيـﮧ - صۈر - ڪآريڪآتير - آلڪمبيۈتر - آلآنترنت - سلـﮧ مصمم - Baѕket Designer - منتديات اداريـﮧ -  قسم الصوتيات والمرئيات للهواتف  - عآلم آلسيآرآت - الحياة الأسريه -  قسم الطلبه وحقيبه الطالب  -  قسم للفـن العـامــ  -  قسم للسينما  -  قسم الانمي والدرامه الاسيويه  - المنتديات الرمضانيه - فـَنْ الـدِيَكْـوورَ, -  قڛم ديـڕتي  - مقآطع آليۈتيۈب YouTube -  قسم تجهيز العرائس  - آلطب ۈآلصحــﮧ - مآسنجر - تۈبيڪآت -  قسم الهواتف العامه  -  قسم العاب الهاتف  - قسم الرسائل sms و mms - منتديات الفنون -  قسم المقابلات  - المنتديات الفنيه -  قسم الافلام العربيه  -  قسم المسلسلات والمسرحيات  -  قسم الافلام الاجنبيه  -  قسم افلام الكرتون  -  قسم sports TV  -  قسم لأرواحنآ هذيـآن  - المواضيع المميـــزة - المســـابقــات - [ ڪـُـرســِي آلإعـتـرآف ] - تصويت كرسي الإعتراف - منتديات الاعضاء - [ جِـسـرُ ـآلتوآصـُـل ] - عدسـة الأعضـــاء - ڪل مآيشمل آدم - عالم الطفل -  قسم iPhone  -  قسم Blackberry  -  اقســام ادم  -  قسم نجوم بوليوود وهوليوود  - للروايات المكتمله -  قسم صور الانمي -  قسم فديو الانمي  - N E W S ~ حدث الساعه - قصص الانبياء و الصحابه - صوتيات ومرئيات اسلاميه - مَسسَآاحـﮧ لِ خِدمَـة ﯘ تَـڸـبِيَة طَلبَآات الْأعضَاء - أدَواتْ ۈ مُلحًقاآت ۈ دُروس تَصمٍيم - تصاميم جاهزه-رمزيات جاهزه-تواقيع جاهزه -اكشِن-ايطارَات-بَاترن-خطُوط-خامَات-فرًش-سكِرابٍزْ لِ التَصمِيم - درُوس فوتوشوب-درُوس تَصاآمِيم - شرح خصاآئص المنتدى - خاآص بِ الترقيـﮧ والتهنئـﮧ - أفڪآر من ذهب - موآضيع ما تظهر فيها الصُصُصُور - عُذوبَهہ متًجدِدهہ - المڪتَب الإدآري -مطبخ بنوته الرمضاني-اكلات رمضانيه 2011-وصفات رمضانيه-حلويات رمضانيه2011 - حلويات-دروس تحضير حلويات-حلويات مطبخ بنوته - قسم تفسير الاحلام - صُـور لِلتًصمِيمْ - بنوتة ask me - عصيرات-مشروبات ساخنة-عصيرات مثلجـه-آيــس كــريم - منتديات متخصصة iphone - منتدى شروحات الجيلبريك - منتدى برامج السيديا ( Cydia ) - منتدى برامج الايفون والايباد 


d3am - by kious99 : Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0